اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > حفر الباطن > أخبار محافظة حفر الباطن

أخبار محافظة حفر الباطن كل ماهو جديد بالمحافظه من اخبار ومشاريع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-01-13, 03:59 PM   رقم المشاركة : 1
MRI
الإدارة
الملف الشخصي






 
الحالة
MRI غير متواجد حالياً

 


 

impp1 جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ترقبوا هنا








مساحة للجميع للمشاركة سواء ما طرح بالصحف أو عن طريق تويتر
***
نتطلع المشاركة بالطرح المفيد والعقلاني







رد مع اقتباس
قديم 02-01-13, 04:11 PM   رقم المشاركة : 2
MRI
الإدارة
الملف الشخصي






 
الحالة
MRI غير متواجد حالياً

 


 

رد: جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا



جريدة اليوم - محمد البكر
كنت أتوقع أن حفر الباطن قد حظيت كغيرها من المناطق بجامعة للشباب والبنات، ولو لم يكتب صديقي العزيز ذو القلب الأبيض شلاش الضبعان عن معاناة أهل الحفر النشامى من عدم وجود الجامعة لما علمت بذلك . هل يعقل أن منطقة تبعد عن الدمام حوالي 700 كلم ويقطنها حوالي 600000 نسمة ويشكل الشباب والشابات نصف هذا العدد لا يوجد بها جامعة رغم أن عدد الجامعات السعودية تضاعف عشرات المرات !! أبناء وبنات حفر الباطن يقطعون مئات الكيلومترات ذهابا وإيابا للدراسة الجامعية ويتعرضون في رحلاتهم تلك لحوادث مميتة وظروف صعبة ومآس كثيرة دون أن يسمع أناتهم أحد. الحفر ليست منطقة نائية مهجورة، بل ماض عريق وحاضر مشرق وهي ملتقى لعدد من الدول المجاورة كالكويت والعراق، وبهذا الموقع تزداد أهمية وجود جامعة تستوعب أبناء الحفر وما جاورها من بادية ودول مجاورة .
لقد شهدت المملكة قفزات كبيرة في إنشاء الجامعات ، حتى وصلت لمدن أصغر بكثير من الحفر . وإذا كنت من المؤيدين لوجود تلك الجامعات فإنني أجزم بأن الحفر أكثر استحقاقا بسبب حجمها وعدد سكانها وبعدها عن أقرب الجامعات لها . وإنني أضم صوتي لصوت كل أهل الحفر الطيبين المطالبين بضرورة إنشاء جامعة الحفر التي ستفتح آفاقا علمية وثقافية لشبابها وصباياها . ولكم تحياتي


ط§ظ„ظٹظˆظ… - ط§ظ„ط³ط¹ظˆط¯ظٹط© - ط³ظˆط§ظ„ظٹظپ

************************************************** ********



العنقري: حريصون على تلبية رغبة أهالي حفر الباطن في افتتاح جامعة في محافظتهم


حفر الباطن – حماد الحربي

كشف وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري، عن سعي جامعتي الملك فهد للبترول والمعادن والدمام خلال النصف الثاني من العام الحالي لافتتاح ست كليات جديدة في محافظة حفر الباطن في خطوة مبكرة لتشكيل نواة لجامعة في المحافظة التي تخرج سنويا أكثر من ثمانية آلاف خريج وخريجة. وشدد العنقري في تصريح لـ «الشرق» على اهتمام الوزارة بتوفير كافة الإمكانات لتلك الكليات بما يضمن تحقيق التنوع في التخصصات العلمية المختلفة، وعلى نحو يلبي احتياجات أبناء وبنات المحافظة. جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه صباح أمس الأول لوفد من أهالي محافظة حفر الباطن للمطالبة بافتتاح جامعة تحتضن أبناءهم.
وأمّن العنقري على رغبة أهالي محافظة حفر الباطن في افتتاح جامعة في المحافظة، مؤكداً حرص الوزارة على تحقيق هذه الرغبة، مشيراً إلى أن الوزارة لم تتوقف عن افتتاح المزيد من الكليات إيماناً منها بالنمو الكبير الذي تشهده المحافظة، وبما يحقق الحاجة الفعلية لها، أسوة بما يتم العمل به في المناطق والمحافظات الأخرى، وهو توجه تسعى الوزارة من خلاله إلى تنفيذ رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين لتحقيق التنمية المتوازنة في المناطق والمحافظات.
ووصف وفد أهالي محافظة حفر الباطن لقاءهم بوزير التعليم العالي بالناجح والمثمر، مؤكدين على أنهم لمسوا اهتمامه ورغبته الشديدة في تحقيق هذا المطلب التنموي المهم للمحافظة. وقال منسق الوفد عراك زعال الشمري إن اللقاء مع الوزير استمر قرابة الثلاث ساعات، وتم خلاله مناقشة الكثير من الأمور المتعلقة بمستقبل التعليم الجامعي في حفر الباطن التي تملك كافة المقومات لافتتاح جامعة أسوة بغيرها من المحافظات والمدن، كاشفا عن إعلان الوزير عن إنشاء مبنيين لكليات البنات في المحافظة من طراز «بري فاب» سريع التنفيذ على أن ينتهي منه خلال ستة أشهر مضى منها شهران إلى جانب ترميم مبنى آخر لكليات البنات في المحافظة.


وزير التعليم العالي لـ الشرق: سنحقق رغبة أهالي حفر الباطن في إنشاء جامعة

***************************************

المحافظ الرابع عشر يواجه تحديا صعبا لتحقيق طموحات الأهالي

حفر الباطن.. مطالب تبدأ بـ «جامعة» وتنتهي بـ «فروع نسائية»


حفر الباطن تحتاج خدمات عاجلة (تصوير: حماد الحربي)
2012/3/15 - العدد 102

حفر الباطن – حماد الحربي، طلال الطلحي

يواجه محافظ حفر الباطن عبدالمحسن بن محمد العطيشان الذي تولى مهام عمله في السادس عشر من شهر ذي الحجة الماضي، مطالب ملحة من أهالي المحافظة الذين يتوافدون بشكل يومي لمقر المحافظة للالتقاء بالعطيشان وإيصال أصواتهم والمطالبة بعدد من الخدمات والمشروعات الحيوية، قبل أن يطلق أخيرا خدمة البريد الإلكتروني لتلقي الملاحظات والاقتراحات، واحتلت مطالب الأهالي الواجهة مجددا وأخذت حيزا كبيرا من النقاشات والتداولات خلال الفترة الماضية، وقفزت فكرة تحويل المحافظة إلى منطقة كأهم وأقوى المطالب التي تؤرق هاجس الأهالي مستندين على أحاديث غير رسمية روجت خلال الفترة الماضية لاحتمالية فصل محافظة حفر الباطن إداريا عن المنطقة الشرقية، وأنها ستكون المنطقة الرابعة عشرة في المستقبل القريب على اعتبار كثافتها السكانية وموقعها الجغرافي ونموها الاقتصادي وازدهارها العمراني.


مسلط الزغيبي
ويعد عبدالمحسن بن محمد العطيشان المحافظ الرابع عشر، حيث تعاقب عليها في السابق 13 محافظا من عام 1357 وحتى عام 1428، وأدارها خلال الأربع سنوات الماضية وكيل المحافظة مسلط بن عبدالعزيز الزغيبي.

خدمات عاجلة

وقال وكيل محافظة حفر الباطن مسلط بن عبدالعزيز الزغيبي إن المحافظة تحتاج للكثير من الخدمات من أهمها زيادة الطاقة الاستيعابية لكليات البنات، وكذلك رحلات للخطوط السعودية لمدينة الدمام بحكم أن حفر الباطن تابعة إداريا للشرقية، وكذلك وجود جامعة تحتضن أبناء المحافظة، مشددا على أن التوسع العمراني والنمو الاقتصادي زاد من حجم المطالب.
وأكد عضو المجلس البلدي السابق مقعد بن زيد الحربي أن محافظة حفر الباطن تفتقد للكثير من الخدمات على اعتبار أن الجهات الحكومية فيها هي عبارة عن مراكز تقوم بعمل منطقة قياسا على عدد السكان وجغرافية المكان، مشيرا إلى أن حفر الباطن تحصل على مخصصاتها المالية على هذا الأساس مما انعكس سلبا على روح الأداء. وقال الحربي: «نتطلع من محافظ حفر الباطن الجديد تطوير جميع القطاعات الحكومية والنهوض بها إلى مستويات أفضل لاسيما أنها من أكبر المراكز الإدارية التابعة للمنطقة الشرقية»، وأضاف: «في حال صدقت الأحاديث التي نسمعها دون تأكيدات رسمية بتحويل محافظة حفر الباطن إلى منطقة فإنها سوف تقفز إلى الأمام وتنافس كبرى المدن السعودية في جميع المجالات».


عبدالرحمن الشريع
وقال عضو الغرفة التجارية ورجل الأعمال عبدالرحمن الشريع أن المحافظة تحتاج للعديد من الخدمات من أبرزها مركز حضاري والاهتمام في إنجاز مشروعات التصريف، وكذلك إدارة خاصة للجودة لمراقبة الأداء في البلدية، وكذلك الاهتمام بسوق الخضار إلى جانب مشروعات الإنارة والسفلتة التي تشتكي منها أغلب الأحياء.


المدينة الجامعية


مضحي دغيم الشمري
وعبر عضو المجلس المحلي مضحي دغيم الشمري عن تطلعه إلى دعم المحافظ العطيشان لمشروع المدينة الجامعية المتكاملة، وأَضاف: «وجود جامعة هو المطلب الأول والملح الذي بات هو هاجس جميع أبناء المحافظة على اعتبار أن هناك من 8000 إلى 9000 خريج وخريجة في الثانوية العامة كل عام»، وزاد الشمري: «هؤلاء الخريجون عانوا وما زالوا يعانون عدم وجود كلية تمنح درجة البكالوريوس، بالإضافة إلى صعوبة تكاليف السكن والدراسة في المناطق الأخرى الأمر الذي جعل معظم أبناء المحافظة يتحولون للقطاعات العسكرية وانعكس ذلك سلبا على التطور الخدماتي في المحافظة».
وشدد الشمري على أن تحويل بلدية حفر الباطن إلى أمانة يعتبر مطلبا مهما بعد قرار الموافقة عليه من مجلس المنطقة، وكذلك فتح أقسام للشرطة في الأحياء وفصل إدارة الدوريات الأمنية عن الشرطة واستحداث إدارة مستقلة لها.

فروع نسائية

ويرى المواطن نافع العياد أن المحافظة تحتاج لفتح فروع نسائية لها بمبنى الأحوال المدنية بمحافظة حفر الباطن، وكذلك في عدد من الدوائر الحكومية الأخرى، مطالبا فروع هيئة الرقابة بإبراز دورهم في حفر الباطن مثلما يحدث في المدن الأخرى.
وقال المواطن محمد الفيصل إنه يتمنى أن يشاهد تطورا حقيقيا مع المحافظ الجديد عبدالمحسن العطيشان وأن يكون هناك تغييرات ملموسة نشاهدها على أرض الواقع، خاصة الالتفات للبنية التحتية ومشروعات الصرف الصحي ومشروعات أخرى ما زالت معلقة، وقال: “لازال مشروع تصريف السيول هو الورقة التي تلوح بها بلدية محافظة حفر الباطن منذ سنوات طويلة في كل موسم رغم أنه من المفترض أن تنتهي من ذلك مبكرا وتفكر في مشروعاتها الخدمية الأخرى، فهي لازالت غير قادرة على تجاوز هذه النقطة حتى الآن”. في حين يعبر سالم فهد عن تفاؤله بإيجاد رحلات طيران للدمام تكون بشكل شبه يومي إضافة إلى سرعة إنجاز الطرق السريعة، خاصة طريق الدمام – حفر الباطن.

زيارات يومية

من جهته قام محافظ حفر الباطن عبدالمحسن العطيشان بأكثر من عشرين زيارة خلال الأيام الماضية لعدد من الجهات الحكومية للوقوف على مستوى الخدمات فيها، منها المعلن ومنها غير ذلك، وأكدت مصادر لـ “الشرق”عدم رضاه على مستوى العديد من الخدمات المقدمة خاصة خلال زياراته الاستطلاعية التي يقوم بها خلال فترة المساء، وقال العطيشان في تصريح له: “نتطلع لخدمات أفضل وجودة عالية في الأداء ومسؤولية التطوير هي مسؤولية مشتركة بين الجميع ونأمل من رجال أعمال المحافظة الدعم والمبادرة لإبراز المحافظة بشكل أفضل خلال المرحلة المقبلة”، وأضاف “حفر الباطن أعتبرها بيئة بكر للعديد من الاستثمارات ولاشك أن المدينة الصناعية التي سيتم افتتاحها قريبا ستحدث تغيرا ملحوظا في المحافظة”.


حفر الباطن.. مطالب تبدأ بـ «جامعة» وتنتهي بـ «فروع نسائية»

*************************************


تحقيق استقصائي أجرته الشرق كشف حاجة المحافظة لها

عضو مجلس محلي يطالب بمناقشة وزير التعليم العالي حول جامعة حفر الباطن



الجامعة مطلب تنموي من أهالي حفر الباطن (تصوير: مساعد الدهمشي)
2012/5/2 - العدد 150



حفر الباطن – حماد الحربي



طالب عضو المجلس المحلي بمحافظة حفر الباطن، مضحي دغيم الشمري، أعضاء مجلس الشورى بمناقشة وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري، لمعرفة أسباب عدم وجود جامعات في بعض مناطق ومدن المملكة من بينها حفر الباطن، واعتبر الآلية التي تستند عليها وزارة التعليم العالي في توزيع الجامعات خاطئة بسبب وجود تباين في مواقف الوزارة حول التوصيات والأولويات التي ترفعها مجالس المناطق الـ13 سنوياً.
وقال الشمري”نرى أن بعض الجامعات تبعد عن بعضها قرابة الثمانين كيلومترا، و لم تراع الوزارة الأولويات التي حددتها بعض المناطق حول ضرورة افتتاح جامعة في مدن مكتظة بالسكان وتبعد مسافات طويلة عن أقرب جامعة لها”.
وأضاف “مجلس المنطقة الشرقية يرفع سنويا ضمن أولوياته بضرورة افتتاح جامعة في حفر الباطن بل أن الأمير محمد بن فهد وجه خطاباً مستقلاً لوزير التعليم العالي حول حاجة المحافظة لجامعة تحتضن طلابها الذين يدفعون أرواحهم ثمنا لطلب العلم إثر تنقلاتهم الأسبوعية بين مدن متفرقة جميعها تبعد عن حفر الباطن أكثر من 500 كيلومتر”.
وأشار الشمري في تصريحات لـ”الشرق” إلى أن غياب الجامعة كان له انعكاس سلبي من النواحي الاجتماعية والتعليمية وارتفاع معدلات البطالة بين شباب المحافظة الأمر الذي أسهم في حدوث تأثيرات نفسية وأخلاقية”.
ووفقا للدراسة الميدانية التي أجرتها “الشرق”طوال الشهر الماضي فإن قرابة ثلاثة آلاف طالب من خريجي الثانوية كل عام غير قادرين على خوض تجربة الدراسة الجامعية بسبب ضآلة الفرص أمامهم، ويضطرون للبقاء عاطلين أو الانخراط في الوظائف العسكرية، في حين يقبل سنويا حوالي ألف و500 طالب من المجموع الكلي لعدد الخريجين البالغ 4582 طالبا، وتدرس هذه النسبة القليلة في جامعات المجمعة والقصيم والدمام والرياض وشقراء، في حين تستوعب الكلية التقنية قرابة 500 خريج سنوياً.
ويقتصر نشاط وزارة التعليم العالي في حفر الباطن على دبلوم تقدمه كلية المجتمع التابعة لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن التي تحتضن قرابة 450 طالبا، ولا تحظى هذه الكلية بالقبول لدى معظم الخريجين لأسباب تتفاوت بين صعوبة الدراسة فيها وتقديمها لشهادة الدبلوم، في الوقت الذي يدرس في مرحلة البكالورس حوالي ثمانون طالبا فقط في تخصص واحد في كلية الهندسة التي تم إنشاؤها بأمر ملكي أخيرا. وينتظر الخريجون إنشاء كليتي العلوم المساندة والإدارية التي لم يتم افتتاحهما حتى هذه اللحظة رغم شمولهما بالقرار الملكي، ويأمل طلاب وطالبات المحافظة في إنشاء كلية للطب.
وتشير المعلومات إلى أن نسبة قبول الخريجات في الكليات التابعة لجامعة الدمام لم تتجاوز 25 % من عدد الخريجات البالغ ثلاثة آلاف طالبة، وتضطر الخريجات غير المقبولات في الدراسة الجامعية للبقاء في منازلهن أو الانخراط في المعاهد الصحية على حسابهن الخاص في الوقت الذي يصعب فيه الانتقال للمدن الكبيرة للدراسة فيها.
ووفقا لآراء مختصين التقتهم “الشرق” خلال دراستها الاستقصائية فإن 90% من التخصصات التي يدرسها طلاب وطالبات كليات حفر الباطن تعتبر تخصصات بعيدة إلى حد ما عن متطلبات سوق العمل، ما يجعل الخريجين والخريجات من هذه الكليات خارج أسوار المؤسسات الحكومية والأهلية كمنحدر حاد نحو البطالة، وقال الأكاديمي رجاء العتيبي إن خروج مدينة كبيرة كحفر الباطن بها أعلى مؤشر نمو سكاني من دائرة التعليم العالي يحد كثيرا من تطورها ويعرقل الحركة الاقتصادية الكبرى بها ويعجل بهجرة الكوادر المتميزة منها إلى مدن أخرى طلبا للفرص التعليمية والفرص الوظيفية.

عدد المدارس الثانوية

بنين : 70
بنات:52
المجموع: 122
عدد طلاب وطالبات الثانوية

بنين:14677
بنات:8875
المجموع: 23552
عدد طلاب وطالبات الثالث الثانوي

بنين:4582
بنات:3020
المجموع:7602
عدد المدارس في جميع المراحل

بنين:282 مدرسة
بنات: 320 مدرسة
المجموع: 602 مدرسة
عدد الطلاب والطالبات

عدد طلاب مدارس حفر الباطن 102096 طالب وطالبة
عدد طلاب كلية المجتمع : 450 طالبا
عدد طلاب كلية الهندسة: 79 طالبا
عدد طلاب الكلية التقنية: 1100 طالب
عدد طالبات الكليات الأدبية والعلمية: 1500 طالبة


عضو مجلس محلي يطالب بمناقشة وزير التعليم العالي حول جامعة حفر الباطن

*******************************


جامعة حفر الباطن.. مطلب ينتظره أكثر من 700 ألف نسمة


جموع غفيرة شيعت الطالبين في حفر الباطن (الشرق)
2012/8/12 - العدد 252





حفر الباطن – حماد الحربي

فتحت وفاة الشابين (مطر وفرج العنزي) أثناء عودتهما لمحافظة حفر الباطن أخيراً، بعد فراغهما من إنهاء إجراءات تسجيلهما في جامعة القصيم، الباب على مصراعيه مجدداً للمطالبة بضرورة افتتاح جامعة في حفر الباطن لخدمة أكثر من ثمانية آلاف خريج وخريجة سنوياً، وأخذت القضية أبعاداً مختلفة حيث فتح عدد من المسؤولين والأهالي، النار على وزارة التعليم العالي، مطالبينها بإيجاد مبررات مقنعة حول تجاهلها للمطلب التنموي المهم الذي بدأت كثير من الأسر في المحافظة تدفع ثمن غيابه من خلال فقدها لأبنائها الباحثين عن فرصة القبول الجامعي في عدد من الجامعات بالمدن السعودية التي تبعد أقربها قرابة 500 كيلومتر.
واعتبر عضو المجلس المحلي في المحافظة ورئيس لجنة التنمية الاجتماعية مضحي دغيم الشمري أنه «من غير المنطقي» أن تكون هناك جامعتان لا تبعدان عن بعضهما أكثر من ثمانين كيلومتراً في المجمعة وشقراء، بينما تخلو حفر الباطن التي تبعد 500 كيلومتر عن أقرب جامعة، رغم أن نائب وزير التعليم العالي الدكتور خالد السيف أكد أن الكثافة السكانية تعد من مقومات افتتاح الجامعات بالإضافة إلى البعد عن أقرب جامعة وعدد الطلاب والمدارس، مشيراً إلى أن جميع هذه المقومات متوفرة في المحافظة، وشدد الشمري على أن الوزارة تتجاهل مطالب المحافظة رغم تصعيدها إعلاميا في أقوى البرامج الفضائية، وقال، «سبق أن ذهب وفد من المجلس المحلي وأعيان المحافظة والتقى بنائب وزير التعليم العالي لكنه لم يبد أي اهتمام حيال هذا المطلب رغم أن لغة الأرقام هي الفيصل في هذا الموضوع».
وعد الناشط الحقوقي وائل بن فرحان أن هذه الحادثة تؤكد حاجة أهالي حفر الباطن الملحة لجامعة تحتضن أبناءهم الخريجين، مشيراً إلى أن العد التنازلي قد بدأ لفقد مزيد من أرواح المحافظة خاصة هذه الأيام التي تشهد إنهاء إجراءات القبول الجامعي في معظم مدن المملكة، موضحاً أن الطرق ستستمر في التهام أرواح أبنائنا الطلاب ما دامت وزارة التعليم العالي لا تبالي بتلبية هذا المطلب الخدمي الذي سينعكس إيجابا على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية في المحافظة التي يقطنها أكثر من 700 ألف نسمة.
في حين أكد الباحث خليف هيشان العنزي أن وزارة التعليم العالي أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أنها لا تملك أي رد مقنع لمطالب أهالي حفر الباطن، وذلك بعد أن تهربت بشكل صريح عن الرد على مطالبنا في وسائل الإعلام، وقال، «قدمنا في عدد من وسائل الإعلام عرضاً تفصيلياً مزوداً بالأرقام والحقائق الدامغة وإحصائيات دقيقة عن مدى حاجة المحافظة لجامعة تحتضن أبناءهم أسوة ببعض المحافظات، لكننا لم نحصل على رد حيال هذه الأرقام والمطالب، والوزارة تخلفت عن الحضور في أكثر من برنامج ناقش قضيتنا بالشكل الذي يجعلنا نتأكد أن مطالبنا مشروعة وأن المحافظة مظلومة في عدم توفر هذا المطلب التنموي المهم وأن الوزارة لا تملك أي مبررات مقنعة»، وأضاف العنزي: «المحافظة تفقد سنوياً من عشرة إلى عشرين طالباً يدرسون في جامعات الرياض والقصيم والشرقية والحدود الشمالية والمجمعة نتيجة الحوادث المرورية المتكررة، والشواهد على هذه الحوادث كثيرة كما أن هناك كثيراً من أبناء المحافظة أصيبوا بعاهات مستديمة نتيجة هذه الحوادث بسبب مجيئهم وذهابهم أسبوعياً من هذه المناطق إلى أهلهم وذويهم في المحافظة». وأكد الإعلامي صلاح الغيدان الذي ناقش القضية عبر برنامجه التليفزيوني في حلقتين منفصلتين، رصد من خلالهما آراء الأهالي والآباء حيال غياب هذا المطلب، أنه قام شخصيا بزيارة وزارة التعليم العالي وحصل على وعد من المسؤولين فيها بالظهور معه في الحلقة للرد على مطالب الأهالي التي تم عرضها في الحلقة التي سبقتها، مضيفاً، «بعد بداية الحلقة تخلفت الوزارة عن الحضور وفشلت جميع المحاولات بالحصول على رد منهم رغم أن مدير القناة شخصياً قام بتوجيه خطاب لطلب الرد بالإضافة إلى تسجيل كامل للحلقة التي عرضنا فيها مطالب أهالي حفر الباطن حول ضرورة وجود جامعة لكن الوزارة تجاهلت كل هذا ولم تعتذر حتى عن الحضور وهو الأمر الذي عده الأهالي دليلاً على شرعية مطالبهم».
إلى ذلك، كشف وكيل محافظة حفر الباطن مسلط بن عبدالعزيز الزغيبي، أن موضوع جامعة حفر الباطن يتصدر قائمة أولويات مجلس المنطقة الشرقية منذ سنوات، ويجد دعم وعناية واهتمام أمير المنطقة ونائبه، مضيفا أن محافظ حفر الباطن عبدالمحسن العطيشان رفع عدة توصيات بهذا الشأن، وقال «ستتكلل جميع هذه الجهود بالنجاح بإذن الله».


جامعة حفر الباطن.. مطلب ينتظره أكثر من 700 ألف نسمة


*************************************


ثمانية آلاف طالب وطالبة يعانون شح المقاعد الجامعية

خريجو وخريجات الثانوية في حفر الباطن يطالبون بـ«جامعة»



2012/6/30 - العدد 209



حفر الباطن – حماد الحربي

بدأ أكثر من ثمانية آلاف خريج وخريجة من المرحلة الثانوية في مدارس التعليم العام والخاص بمحافظة حفر الباطن، أولى خطوات المعاناة المتمثلة في الركض يمنة ويسرة للحصول على فرصتهم في خوض الدراسة الجامعية على الرغم من ضآلة الفرص أمامهم وقلة الخيارات خاصة وأن أقرب الجامعات إلى محافظتهم تبعد أكثر من 300 كيلو متر.
عانى خريجي الثانوية العامة من البنين من أبناء المحافظة طوال عقود مضت، الأمرين وهم يجدون أنفسهم خارج أسوار القبول الجامعي على اعتبار أن معظم الجامعات السعودية تعطي أولوية القبول لخريج مدارس المدينة ذاتها التي توجد بها الجامعة وهو الأمر الذي ضيق الخناق على طلاب حفر الباطن الذين لا يقبل منهم سنويا سوى 30% من أكثر من أربعة آلاف خريج، وذلك في جامعة القصيم (450 كم) وجامعات الرياض والدمام (500 كم) وجامعة الحدود الشمالية (600 كم)، في حين تستسلم البقية الباقية إلى البطالة وانتظار الوعود خاصة أولئك الذين لا تساعدهم ظروفهم المعيشية والمادية والاجتماعية على ترك أهاليهم وتحمل تكاليف السفر والدراسة والعيش خارج المحافظة، في حين تتبقى نسب قليلة ينخرطون في دراسة الدبلوم في كليتي (التقنية والمجتمع) على طريقة ( مكرها أخاك لا بطل)، ويدرس أكثر من ألف طالب في الكلية التقنية لكنهم يتحولون بعد تخرجهم إلى عاطلين عن العمل بسبب ضآلة الفرص الوظيفية أيضا.
وعلى جانب خريجات مدارس البنات اللآتي يزيد عددهن عن أربعة آلاف خريجة، فإن المعاناة تشتد وتكبر باعتبار صعوبة انتقالهن للدراسة بعيدا عن أهاليهن خاصة في ظل انخفاض نسبة القبول في كليات التربية بجامعة الدمام إلى أقل من 20%، وهو الأمر الذي دعا عميد كلية التربية الدكتور عبدالله الحربي العام الماضي بتقديم اقتراح حول ضرورة فتح الدراسة المسائية في كليات البنات بحفر الباطن لمحاولة استيعاب العدد الكبير من الخريجات إلى أن هذه الخطوة لم تحظ بدعم من وزارة المالية رغم الموافقة عليها من أمير المنطقة الشرقية وعميد جامعة الدمام.
«الشرق» رصدت حالات القلق والخوف والتأهب والاستعداد التي يعيشها هذه الأيام الطلاب والطالبات، حيث شهدت المكتبات والقرطاسيات في محافظة حفر الباطن ازدحاما كبيرا نظرا للإقبال الكبير من قبل أولياء الأمور للطالبات خاصة لتسجيل بناتهم في كليات حفر الباطن، في حين تمتلئ مقاهي الإنترنت بالشباب الذين يسابقون الزمن لمحاولة الحصول على مقعد جامعي يضمن له قضاء إجازة الصيف بطمأنينة وراحة بال.
يؤكد الطالب وليد محمد أنه منذ استلامه لشهادة الثانوية العامة لم يهدأ له بال ويعيش قلقا كبيرا خاصة مع رغبته في إكمال دراسته، ويقول مازن الهضيب أن ما يحدث لخريجي حفر الباطن يعد أزمة حقيقية يجب أن يتم معالجتها في السنوات المقبلة، مضيفا: «أعرف الكثير من أصدقائي لا يستطيعون السفر وتحمل متاعب الدراسة خارج المحافظة وليس أمامهم إلا دراسة الدبلوم رغم أن نسبهم عالية جدا تتعدى الـ95%.
شدد وكيل محافظة حفر الباطن مسلط بن عبدالعزيز الزغيبي على أهمية وضرورة إنشاء جامعة بحفر الباطن خاصة في ظل اكتمال كافة العوامل التي على ضوئها يتم افتتاحها، مؤكدا أن معاناة أبنائنا وبناتنا بات هاجسا مؤرقا لنا جميعا في كل عام ونحتاج إلى تضافر الجهود لإيصال أصواتنا، مبينا أن الموضوع يجد اهتمام ودعم الأمير محمد بن فهد أمير الشرقية.
قال الكاتب والمؤلف محمد مهاوش الظفيري أن وجود جامعة في حفر الباطن سيحدث نقلة كبيرة باعتبار الجامعة سلاحا معرفيا هاما لتطور المجتمع، كما أنها تعتبر رافدا من روافد التنمية في أي مدينة.
تمتلك وزارة التعليم العالي أرض مساحتها ثمانية ملايين متر مربع وفق صك شرعي، غير أنها لم تبادر بإنشاء جامعة تحتضن أبناء أكثر من سبعمائة ألف نسمة.
يذكر أن أكثر من عشرين طالبا من مدارس المحافظة حصلوا على نسبة تجاوزت 99% في السنة الأخيرة من الثانوية العامة.




خريجو وخريجات الثانوية في حفر الباطن يطالبون بـ«جامعة»

*********************************************


طلاب حفر الباطن بصوت واحد: «نبي جامعة» !


2012/3/26 - العدد 113


حفر الباطن – حماد الحربي


واصل شباب محافظة حفر الباطن، حملتهم للمطالبة بإنشاء جامعة تحتضن أبناء المحافظة، وذلك من خلال «هاشتاق» تفاعلي فتحوه على موقع التواصل العالمي «تويتر» تحت اسم «نبي جامعة». ويشهد الهاشتاق تفاعلاً كبيراً من جميع الأطياف الاجتماعية وبخاصة طلاب المرحلتين الثانوية والجامعية، وعبروا من خلاله عن آرائهم حيال هذا المطلب المهم. وأطلق رواد الهاشتاق مسمى «يوم الوداع» على يوم الجمعة من كل أسبوع، مشيرين إلى أنه هو اليوم الذي يودع فيه طلاب المحافظة الجامعيين أهاليهم. وأشار بعضهم إلى أن هذا الوداع قد يكون نهائيا على اعتبار تعرض الكثير من الطلاب لحوادث مرورية على طرق القصيم والدمام والرياض بسبب رحلاتهم الأسبوعية والمتكررة بين المدن التي يدرسون بها ومحافظتهم التي تحتضن عائلاتهم وأهاليهم. وقال صفوق الظفيري عبر الهاشتاق: في هذا الوقت الأم تتناثر دموعها، هل يعود ابنها أم يأتيه الموت قبل أن تراه مرة أخرى.
وقال ندا الدريب: حتى وإن فاتنا أن ندرس بجامعة في مدينتنا فلن ندع إخواننا يتجرعون الألم الذي ذقناه من البعد والمشقة. وقال عادل بن سلمان: «نبي بيبسي، نبي خبز، نبي جامعة». وكتب إبراهيم السليمان يقول: يوم الخميس هو اليوم الوحيد الذي يقضيه الطالب الجامعي بحفر الباطن مع عائلته. وطالب أكثر من مدون في هذا الهاشتاق، ومن بينهم هادي النزال ووائل فرحان، المسؤولين بالالتفات لأبناء المحافظة الذين يتكدسون بأعداد كبيرة في الجامعات، بعيداً عن أهاليهم بينما يتمتع نظراؤهم في المناطق الأخرى بالدراسة بالقرب من عائلاتهم.





طلاب حفر الباطن بصوت واحد: «نبي جامعة» !







رد مع اقتباس
قديم 02-01-13, 05:02 PM   رقم المشاركة : 3
الـNـايــف
المؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
الـNـايــف غير متواجد حالياً

 


 

رد: جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا



أحمد الحسني ‏@Ahmed123890
#نطالب_بجامعة_حفرالباطن رزقت اليوم بمولودي الأول أليس من حقي أن أكون بالقرب منه ومن والدته. ... حسبنا الله وكفى. ... وإلى الله المشتكى.....







رد مع اقتباس
قديم 02-01-13, 05:05 PM   رقم المشاركة : 4
الـNـايــف
المؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
الـNـايــف غير متواجد حالياً

 


 

رد: جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا


باسل الظفيري ‏@basil1404
الطلاب وهم في مذاكرتهم ألا يريدون أمَّا تعطف عليهم وأبا يواسيهم وأخا يخفف آلام الاختبارات لديهم .. في غربتهم من لهم. #نطالب_بجامعة_حفرالباطن







رد مع اقتباس
قديم 02-01-13, 05:07 PM   رقم المشاركة : 5
الـNـايــف
المؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
الـNـايــف غير متواجد حالياً

 


 

رد: جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا


شلاش الضبعان ‏@shlash2020
من خلال هذا الوسم يقول الحفراويون #نطالب_بجامعة_حفرالباطن فقد شبعوا معاناة وفقداً للأحبة. عزيزي المسؤول لا تجعل دماء أبنائهم برقبتك







رد مع اقتباس
قديم 02-01-13, 05:13 PM   رقم المشاركة : 6
الـNـايــف
المؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
الـNـايــف غير متواجد حالياً

 


 

رد: جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا



صلاح عناد العنزي ‏@salah_ened
#نطالب_بجامعة_حفرالباطن رأيت ما يدمي القلب من معاناة طلابنا الجامعيين مناشدة صوتية بصوتي لعلها تصل لوزاة التعليم العالي







رد مع اقتباس
قديم 02-01-13, 05:14 PM   رقم المشاركة : 7
الـNـايــف
المؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
الـNـايــف غير متواجد حالياً

 


 

رد: جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا

كــــيان♥ ‏@
حسوا بقلوب الامهات اللي انحرموا من عيالهن عشان الدراسه برا الحفر .بعضهم يرجع وبعضهم الله يرحمه اتقووووا الله يابشر. #نطالب_بجامعة_حفرالباطن







رد مع اقتباس
قديم 02-01-13, 05:16 PM   رقم المشاركة : 8
الـNـايــف
المؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
الـNـايــف غير متواجد حالياً

 


 

رد: جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا

أخبار الأمطار ‏@asd12211
#نطالب_بجامعة_حفرالباطن لم اصدق الحفر لا يوجد بها جامعة وهي مدينة كبيرة واكبر من كثير من المحافظات التي بها جامعة سوء تخطيط







رد مع اقتباس
قديم 02-01-13, 05:17 PM   رقم المشاركة : 9
الـNـايــف
المؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
الـNـايــف غير متواجد حالياً

 


 

رد: جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا

فواز بن عوض الحارثي ‏@AlharthiFawaz
كم هو حزين ان تشاهد مدينة يتغرب أبناؤها ويموتون على الطرقات والسبب عدم وجود جامعة في مدينتهم #نطالب_بجامعة_بحفرالباطن اللهم يسر لهم طلبهم .







رد مع اقتباس
قديم 02-01-13, 05:36 PM   رقم المشاركة : 10
الـNـايــف
المؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
الـNـايــف غير متواجد حالياً

 


 

رد: جامعة حفر الباطن رسالة لمن يهمة أمرنا



بندر العنزي ‏@BandarEnizi
ياوزير التعليم العالي قبل ان توافق على الجامعة تكرم بالزيارة لحفر الباطن واسال كم عدد خريجين الثانوي من بنين وبنات







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم