اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > القسم الإسلامي > الشريعة الاسلامية

الشريعة الاسلامية من كتاب الله وسنة نبيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-05-08, 08:56 PM   رقم المشاركة : 21
[[ بَـلقِـيس ]]
قلم متميز
الملف الشخصي






 
الحالة
[[ بَـلقِـيس ]] غير متواجد حالياً

 


 

!! [ [ [ لكل من يشكو فـــتـــــوراً في العبادة ] ] ] !! ( 3 ) ,, // الــــصلاة // ,,


[ [ [ الـــصــــلاة ] ] ]



لمن يعاني من الوسوسة في الصلاة
أو تأخيرها عن وقتها,,,



تقول إحدى الأخوات :

كلما وقفت بين يدي الله - عز وجل - هجمت عليّ الأفكار و الهواجس ،
ولا أنتبه لنفسي إلا وقد أوشكت الصلاة على الإنتهاء ,,,
ومهما حاولت فلا يطول التوجه فيشرد الذهن مرة أخرى ,,
فالحقيقة أشعر بأني أخدع نفسي ,, إذ إن صلاتي بدون طعم ,,
وأنا على هذا الحال لسنوات ، فهل من طريق لأجد الخشوع في صلاتي ؟؟



( ( ( أخوتي ,,, أخواتي ,,, ) ) )

إن العبادة غذاء روحاني , بها تربو
الروح وتزداد قوتها ,, وقد رويت الكثير من الروايات التي
تؤكد بأن أفضل العبادات هي (( الصلاة )) وأن اللذة من العبادة
وخصوصاً الصلاة هي ,,,

// في المرتبة الأولى // ,,


أهدي لكم مختصر كتاب
[ [ كيف تخشعين في الصلاة ] ]

والذي استفدت منه كثيراً وجزى الله عناالأستاذة رقية المحارب مؤلفة الكتاب خير الجزاء





( ( ( مختصر كيف تخشعين في الصلاة ) ) )



سننقل لكم مقتطفات منه هنا ,,,

ما أن تتشبع النفوس بضغوط الحياة وتوشك أن تنفجر
حتى تتنفس في
// الصلاة //
نسيم الراحة وتزفر نكد الحياة
مطمئنة سعيدة، بيد أن الصلاة هذا شأنها لابد أن تتوفر لها أسباب الخشوع ,,,




إن الله - سبحانه و تعالى - قد إمتدح الخاشعين في مواضع كثيرة من كتابه

فقال: (( قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون )) ,


وقال: ((وإنها لكبيرة إلا علي الخاشعين)) ،



أصل الخشوع كما قال إبن رجب:
"لين القلب ورقته وسكونه وخضوعه وانكساره وحرقته، فإذا خشع القلب تبعه خشوع جميع الجوارح والأعضاء لأنها تابعة له".



والخشوع يزيد وينقص حسب الأخذ بالأسباب الجالبة له ,,,

وإليكم هذه الأسباب ببعضٍ من التفصيل:-




[ [ [ قبل الصلاة ] ] ]

إننا أخوتي في الله قد إعتدنا على الصلاة ،,,
لذا أصبحنا إذا سمعنا الأذان بادرنا وتوضأنا ووقفنا ثم صلينا،,,
ونحن لا تنفك أذهاننا تفكر في حياتنا ومشكلاتنا،,,

ويفوتنا بذلك الخير الكثير، فإذا ما أردت أن يتحقق لك الخشوع فأفعل الآتي :

إذا سمعت المؤذن فقول كما يقول غير أنك إذا قال : حي على الفلاح فقول: ((لا حول ولا قوة إلا بالله)) ,,,

لقوله - صلى الله عليه و سلم - :

{ إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي إنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة - إنها درجة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله - فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة } [أخرجه مسلم وابن خزيمة واللفظ له].






ثم اسأل الله من فضله واجتهد في الدعاء،,,


فإن الدعاء يجاب عند الأذان أو بين الأذان والإقامة، قال رسول الله :

{ الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد }

ثم سارع إلى الوضوء عملاً واستحضر فضل الوضوء،

فإن رسول الله - صلى الله عليه و سلم -
قد قال: { من توضأ فأحسن الوضوء وصلى غفر له ما بينه وبين الصلاة الأخرى }


قد تقول : كيف أستطيع أن أتوضأ وأصلي دون أن أحدث نفسي؟؟؟



فنقول: إذا أردت الوضوء فانشغل في ذكر ما يقول رسول الله عند الوضوء وهو قول:

(بسم الله) فإذا شرعت في الوضوء فتفكر فلي كل عضو
تغسله ما اكتسب من الذنوب، فإذا فعلت ذلك استحضر
أن الوضوء يكفر الذنوب، وأن الخطايا تخرج مع الوضوء.ثم إذا هممت بالخروج من المغتسل فاستحضر ما جزته من الأجر العظيم من حط الذنوب ورفع الدرجات.

واستحضرقوله : { ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الٍخُطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط } [رواه مسلم] ,,



واستحضر كذلك أن
// مواضع الوضوء //

ستكون
// علامة لك //

يوم القيامة تعرف بها، فتنظر إلى أعضائك التي
غسلتها بشيء من السرور والغبطة أن هداك الله لهذا ,,

وإذا خرجت وقد توضأت فأذكر هذا الدعاء لتنال جزاءه،,,



وهو الوارد في هذا الحديث، قال رسول الله
: { ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ - أو سبغ - الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، إلا فتحت له ابواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء } [رواه مسلم].



وإذا فعلت ذلك في وضوئك فأنى للشيطان أن يقربك،
وأنى له أن يدخل عليك بوسواسه، فأنت في كل لحظة
معلقة قلبك بالله سبحانه وبما - ورد عن نبيه عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.



[ [ [ الإستعداد للصلاة قبل الصلاة ] ] ]




إذا أردت الصلاة بعد وضوئك، وأردت الخشوع فيها،
فإن عليك أن تراعي أموراً تزيدك خشوعا ,,,



أولاً [ [ [ الإستعداد بالسواك ] ] ]



إن من السنن المؤكدة تطييب رائحة الفم وتنظيف الأسنان بالسواك عند الوضوء وقبل الصلاة، وذلك لما ثبت عن رسول الله أنه قال: { لولا أن أشق علي أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء }

وذلك يكسبك نشاطا، ويعلمك التهيؤ للوقوف بين يدي الله - سبحانه وتعالى -




ثانياً [ [ [ الإستعداد باللباس الحسن النظيف والتطيب والبعد عن الريح الكريهة ] ] ]





إنكم لو فكرت في قدومكم إلى الصلاة لوجدتم أنفسكم لا تستعدون لها إستعدادكم للقاء أي صاحب لك أو ضيف يزورك !!

فلو كنت قبل الصلاة استحضرت أنك ستقدم على ملك الملوك رب العباد الذي أمرك بأخذ الزينة عند كل مسجد ,,,


لو كنت استحضر هذا لبذلت الجهد في الإستعداد للصلاة بالحسن من الطيب والثياب، واعلم أن استحضار هذا يأتي بالخشوع، فالحسنة تجر الحسنة، كما أن اللبس النظيف والريح الطيب يجعل صاحبه في راحة نفسية بخلاف اللباس الوسخ المليء بالعرق والرائحة الكريهة ؛ فإنه يجعل صاحبه في نفسية متضايقة، ولا يستوي من يصلي مرتاح النفس ومن يصلي وهو متضايق ,,,





واعلم أنك لو أرغمت نفسك على نبذ ما لا يريحك عند الصلاة
- مهما كلفك - ولو مرة واحدة لسهل عليك الأمر، وعرفت كيف
أن الصلاة تحتاج منك إلى استعداد ,,,




ثالثاً [ [ [ الإستعداد بإبعاد كل ما يشغلك سواء كان أمامك أو تلبسينه أو تسجدين عليه ] ] ]




وذلك بأن تختار مكانا هادئاً قليل الأثاث والزخارف، فلا تصل أمام جدار مزخرف بالديكور والألوان. كذا البقعة التي تصلي عليها ينبغي لك إذا أردت الخشوع أن تصلي على بقعة خالية من الزخارف والألوان، تجنباً لإشغالك ,,
// و هذا قد يخص النساء اللاتي يصلين في بيوتهن // ,,,



رابعاً [ [ [ الإ ستعداد للصلاة في المكان البعيد عن الإزعاج والضوضاء ] ] ]




إن المصلي إذا كان بحضرة أناس يتكلمون، قد لا يحضر قلبه ولا يعقل صلاته، فيكون مشغول القلب مشغول العقل، وقد يسمع كلاما يخصه فيصغي له، وهنا لا يعقل كم صلى ولا ما قرأ ولا بماذا دعا، وإذا عقل ذلك فإنه بالتأكيد محال أن يكون خشع في صلاته تلك.

فاختار لنفسك مكانا هادئ ! بعيداً عن الإزعاج ما استطعت إلى ذلك سبيلاً ,,



خامساً [ [ [ الاستعداد للصلاة بتفريغ قلبك من كل شغل ] ] ]





اعلم أن القلب يشغل بأمور كثيرة ما بين هم وخوف وحزن وفرح وغيره، فإذا أردت الإقبال على الصلاة فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم،,,

// استعاذة قلب لا إستعاذة لسان //

فإن وجدت من نفسك إقبالاً على الصلاة بقلب غافل مشغول فأقرء آيات من القرآن لم يسبق لك حفظها، أو حديث أو حديثين من أحاديث الترغيب والترهيب، أو قراءة سيرة الصالحين في صلاتهم؟ مما يشحذ همتك ويدفعك للاقتداء بهم، - وأبشر فإنك إذا فعلت ذلك راكب في الخشوع لله والخضوع له ومدافعة الشيطان؟ فإن الله سبحانه سيعطيك مرادك وسيقترب منك أكثر مما تقترب منه ,,,


سادساً [ [ [ الاستعداد للصلاة بإنتظارها ] ] ]




إن إنتظار الصلاة كما يكون في المساجد للرجال ,, يكون لك - أخيتي - في بيتك ,,
فإذا فرغت من عملك ولم يكن عليك واجب لزوجك أو أهلك يشغلك ؟

فعليك إذا قارب وقت الصلاة أن تتوضئي وتجلسي في مصلاك تنتظري الصلاة، تسبحين وتستغفرين وتهللين وتذكرين الله وتستاكين حتى يؤذن المؤذن ، فإذا أذن وقلت ما يقول تسألين الله لنبيه الوسيلة ثم ما شاء الله لك من الدعاء، وأنت بهذا تفوزين بخير كثير، وهذا الفعل مدعاة للخشوع، حيث يأنس القلب بذكر الله ويستنير بنوره، وفعل ذلك أجره عظيم بل هو كالرباط في سبيل الله.

واعلمي أنك إذا قدمت على الصلاة فإن قلبك يكون معلقاً بآخر شيء تركتيه أو كنت عليه قبل الصلاة، فإذا كان آخر شيء كنت عليه قبل الصلاة ذكر الله والتعلق به فسيكون قلبك معلقا في الصلاة بالله،. وكيف لا يخشع قلب معلق بالله وهو يقف بين يديه؟!



وإستعن على مجاهدة النفس بتذكيرها بفضل الإنتظار ,,,
للصلاة الذي جاء في الحديث:
{ ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويكفر به الذنوب؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: إسباغ الوضوء على المكروهات، وكثرة الٍخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط }







ولي معكم لقاء
فأنتظروني ,,,








رد مع اقتباس
قديم 09-05-08, 06:44 AM   رقم المشاركة : 22
[[ بَـلقِـيس ]]
قلم متميز
الملف الشخصي






 
الحالة
[[ بَـلقِـيس ]] غير متواجد حالياً

 


 

Lightbulb !! [ [ [ لكل من يشكو فـــتـــــوراً في العبادة ] ] ] !! ( 4 ) ,, // الــــصلاة // ,,




[ [ [ أثناء الصلاة ] ] ]


إن أول ما يبدأ به المصلي من صلاته

بعد إستقبال القبلة ,,,



( ( ( تكبيرة الإحرام ) ) )
أما كيفيه الخشوع بتكبيرة الإحرام فإن عليك أيها المصلي أن ترفع يديك حذو منكبيك أو حِيال أذنيك متوجهاً بباطن الكفين إلى القبلة ممدودة الأصابع ضاماً لها - تشعر وأنت بهذه الحال بالإستسلام التام لرب العباد ,,,


أخي ,,, أختي ,,,



إن الله لم يأمرك بالتكبير والتسليم

إلا ليعلم تسليمك وموافقتك على بيع الدنيا الزائلة بالآخرة الباقية ,,,



ثم تشرع في ذكر دعاء الاستفتاح فتقول :

[[ سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك ]] ,,,

وإذا وجدت من نفسك إعتياداً على هذا الإستفتاح ,,,

حتى أصبحت تقوله ولا تشعر إلا بإنتهائه لقوة حفظك له، فلا تستشعر قوله ولا معناه، فعليك بإستبداله بغيره من أدعية الاستفتاح ,,,




ثم إستعيذ بالله من الشيطان الرجيم مستحضراً معنى الإستعاذة، وهو اللجوء إلى الله والاعتصام به، فأنت تريد الخشوع في صلاتك والشيطان يتربص بك، فإذا أردت النجاة من الشيطان ووسوسته فالجأ إلى الله فهو يكفيك، وتأكد من كفاية الله لكَ ما دمت قلت ذلك مؤمناً موقناً بقدرة الله وغلبته وملكوته ,,,



ثم سم الله قائلاً :
بسم الله الرحمن الرحيم



ثم تبدأ قراءة سورة الفاتحة بتلاوة
حسنة تحسن صوتك بها، والطريق إلى الخشوع فيها هو بأمور :-


قراءتها آيةً آية ,,,
إستشعر وأنت تقرأ كل
آية أنك تخاطب الله سبحانه ويرد عليك كل آية ,,,




أن تراعي حالك قبل الصلاة ،
فإن كنت مهموماً
قلقاً فأقرأ آيات تفيدك بمعنى تفريج الله لعبده الصابر ,,،



عليك بتفهم ما تقرأ ، فما دعاك الله لفعله تعزم على فعله
والمسارعة إليه، وما دعاك لتركه ونهاك عنه تعزم على تركه
والبعد عنه، وهذا هو التدبر الذي أمر الله به حيث قال:
((أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها))


[ [ [ الخشوع في الركوع ] ] ]




ثم إذا هممت بالركوع بعد إنتهاء القراءة ترفع يديك حذو منكبيك أو حيال أذنيك، وتكبر إستسلاما لله سبحانه حيث أمرك بالركوع، وفي ذلك تتفكر كيف أن الله - تعالى - أمرك بالوقوف بين يديه فقدمت خاضعاً مستسلماً، وأمرك بالركوع والإنحناء لعظمته فركعت خاضعاً مستسلماً ،,,


وتتفكر في التكبير حيث الله أكبر من كل شيء،
أكبر منك حيث أخضعك لجلاله، وأكبر من أي عظيم أو كبير؟





فالكل لابد أن يخضع له ويذل له إعترافاً بربوبيته وألوهيته ،,,

ثم لا تملك بعد هذا التكبير إلا أن تقول سبحان
ربي العظيم، واجتهد وأنت في الركوع بتعظيم الله بجميع أنواع التعظيم لقوله :

{ فأما الركوع فعظموا فيه الرب }


[ [ [ الخشوع في السجود ] ] ]




وأنت بعد هذا الخضوع بالانحناء له وبعد القيام بين يديه
تنظر إلى الأرض وبصرك مرتكز على موضع سجودك،
لا تلتف يميناً ولا شمالا، ثم تهوي بعد ذلك على الأرض مكبرا
الله - سبحانه وتعالى - ، معلناً الإستسلام لهذا النوع من الخضوع، فهو أشد من الأولين ,,,


ثم تمكن مجمع محاسنك ومحل إحترامك من الأرض
لرب العالمين طاعة واستجابة لأمره، وذلا وخضوعا
بين يديه، فيكون خرورك إلى الأرض وتمكينك لأعضائك أثناء السجود
تمكين الخائف من ربه، الراكب فيما عنده،



المبتغي رضاه، الطامع في رحمته وعفوه ،
فلا شيء أقرب إلى الله من السجود،
// ولا موضع لإجابة الدعاء أقرب من السجود // ،,,
ولا عمل يغفر الذنوب
ويزيد الحسنات ويرفع الدرجات مثل

( ( ( السجود ) ) )
ثم تكبر حال رفعك موقناً أن الله أكبر من كل شيء ,,،
ثم تجلس قائلاً:
((رب اغفر لي رب اغفر لي)) ,,
وتستحضر في دعائك هذا أنك مذنباً تحتاج المغفرة،
مسكيناً تحتاج الرحمة، كسيراً تحتاج الجبر،
وضيعاً تحتاج الرفع، ضالاً تحتاج الهداية،
مريضاً تحتاجين العافية، فقيراً تحتاجين الرزق.

ثم تخر للسجود لتعاود التسبيح والدعاء مرة أخرى وتفعل كالسجدة الأولى ,,,






[ [ [ الخشوع في التشهد ] ] ]




ثم إذا بلغت التشهد وجلست له، فعليك أن تستحضر أنك تلقي بين يدي الله كلمات عظيمات علمها رسول الله أمته، وتلقي التحيات بجميع أنواعها الحسنة لله - سبحانه وتعالى - فهو المستحق لذلك، وتعترف بأن جميع الصلوات لله، فلا أحد يستحق أي نوع من أنواع الصلوات سواء الفعلية أو القولية.

ثم تثني بإلقاء التحية على رسول الله وأنت مستحضر أنه يرد عليك سلامك وهو في قبره، ثم تكرر إخلاصك خاتماً به، فتشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وتشهد أن محمدا عبده ورسوله، ثم تصلي على النبي ، وصلاتك عليه اعترافا بفضله عليك حيث كان سبب هدايتك لهذا الدين القويم والصراط المستقيم الذي أنقذك به من عذاب النار ,,,

تستعيذ بالله من أربع تجعلها نصب عينيك :-

دائماً في كل حين وعلى كل حال,,,

1 - عذاب النار،
2 - عذاب القبر،
3 - فتنة المسيح الدجال،
4 - فتنة المحيا والممات ,




ثم تسأل الله بعد ذلك من خير الدنيا والآخرة

وذلك قبل السلام، كما ورد في سنة محمد - صلى الله عليه و سلم -

ثم إذا انتهيت من الدعاء فسلم وبذلك تكون قد انتهيت

من صلاة
// خاشعة مطمئنة أجرها عظيم // ,,,
- بإذن الله -

واستغفر الله بعد سلامك خشية أن تكون قصرت في أداء الصلاة كما ينبغي، ثم اشرع في الأذكار الواردة بعد السلام،

ومنها:

((اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام)) ,,

(( لاإله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير )) ,,

(( اللهم لا مانع لما أعطيت و لا معطي لما منعت و لا ينفع ذا الجد منك الجد )) ,,,

لا إله إلا الله مخلصين له الدين و لو كره الكافرون ,,,






هذا والله أسأل أن يجعلنا ممن يخشعون في صلواتهم
ويخشونه في أعمالهم وأقوالهم غيباً وشهادة ,,
والله المستعان وعليه التكلان وبه الاطمئنان،,,
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً ,,,








رد مع اقتباس
قديم 10-04-09, 04:52 PM   رقم المشاركة : 23
خلااااص برحـــل
العضوية الماسية
الملف الشخصي







 
الحالة
خلااااص برحـــل غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! [ [ [ لكل من يشكو فـــتـــــوراً في العبادة ] ] ] !!

الله يجزااااااااااااااااااااااااااااااااااك خير
اخوي بلقيس
وجعلها الله في ميزان حسنااااااااااااااااااتك







رد مع اقتباس
قديم 10-04-09, 10:23 PM   رقم المشاركة : 24
ابواثير
عضو برونزي
الملف الشخصي






 
الحالة
ابواثير غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! [ [ [ لكل من يشكو فـــتـــــوراً في العبادة ] ] ] !!

جزاك الله الف خير







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم