اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > الأقسام الإجتماعية والسياحية > السفر والسياحة

السفر والسياحة يختص بالرحلات والسفر ووالسياحة والاستجمام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-04-09, 12:34 PM   رقم المشاركة : 1
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

!! ] [ هذه هي جازان ] [ !!

مساؤكم كرائحة فل جازان ..

مساؤكم روحٌ وريحان ..

مساؤكم حنين وإشتياق لأجمل الأوطان ..

\
\
\

صفحة خاصة لمدينة [ جازان ] سأخذكم في رحلة رائعة .. رحلة لِمدينة [ التراث والثقافة ] ..

رحلة لِمدينة [ الفُل و الكادي ] .. رحلة لِمدينة [ الرقصات الشعبية ] ..

بصراحة وصلني عن طريق الايميل ومن شدة اعجابي بالموضوع نقلته لكم هنا

اتمنى ان يعجبكم كما اعجبني

\




( جازان .... مدينة الغرائب )


تقع مدينة جازان في الجنوب الغربي للملكة العربية السعودية وهي آخر مدينة تم الإستيلاء عليها من قبل الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود من على يد عبد الله الإدريسي وكان ذلك عام 1351 هـ وهو العام الذي توحدت فيه الدولة السعودية تحت هذا الأسم( المملكة العربية السعودية ) .



سبب التسمية بهذا الأسم :

يقال بأنها كانت المدينة التي يسجن فيها نبي الله سليمان عليه السلام جِنه . وقد أمّر عليهم من أكابر الجن آنذاك وكان يدعى ( زان) ...


وعندما يأتي يصيحون (جا )( زان) أي قدم أو أتى فغلب عليها ذلك الأسم .




تلقب ب( المخلاف السليماني ) كونه عندما مات نبي الله سليمان خلف جلّ ملكه فيها من جن وعفاريت ويقال نسبة لسليمان الحكمي.


من غرائب هذه المدينة :


01 يبلغ متوسط الصواعق السنوي على هذه المدينة مايقارب من ( 50000 ) صاعقة رعدية في العام ( كونها مربط الجن والشياطين).

02 لاتوجد على وجه البسيطة أشجارٌ تحتفظ بنكتها على مدار العام كا أشجارها .

03 95 % من شبابها لايمكن أن يبلغ السن العشرين دون زواج ( عار على من يفعل ذلك ) .



04 72 % من أدباء وقضاة المملكة من تلك المنطقة .

05 يوجد بها أكثر من ( 3000 ) مدرسة لكل الفئات .

06 أكثر مدن المملكة العربية السعودية سكاناً بذاتها أي من غير العاملين بها .

07 يطلق عليها المتكاملة ( لوجود البحروالجزر والسهل والجبل والصحراء والضباب والبَرد والثلج ).



خريطة مدينة جازان ..





نبذة موسعة .. عن مدينة جازان ..


الموقع الجغرافي



تقع مدينة جازان في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة العربية السعوية بين خطي طول 42 و 43 شرقاً ودائرتي عرض 16 و17 شمالاً . ويحدها من الشمال والشرق منطقة عسير ومن الغرب البحر الأحمر بطول 230كم . ومن الجنوب والجنوب الشرقي الجمهوريه اليمنية. كما يبلغ متوسط عمق المنطقة من الشرق الى الغرب نحو 100كم.



المساحة والتقسيم الإداري

المساحة الاجمالية لمنطقة جازان نحو 12000 كم. وتمثل هذه المساحة مايقارب 6% من مساحة المملكة وتقسم منطقة جازان الى 13 محافظه و26 مركز فئة (أ) و5 مراكز فئة (ب) وبها نحو 2300 قرية وهجرة.



الخصائص المناخية





يتأثر مناخ منطقة جازان بحركة الرياح الاستوائية ويتنوع بتنوع مظاهر السطح والخصائص الجغرافية للمنطقة. فإن مناخ السهل الساحلي معتدل شتاءً وحار رطب صيفاً. وتنخفض درجة الحرارة تدريجياً باتجاه الجبال وينتج عن ذلك هطول أمطار وترتفع درجة الحرارة خلال الفترة من شهر يونيو إلى شهر سبتمبر. ويتراوح متوسط درجات الحراره بين 25 درجه مئوية في شهر يناير و35 درجة مئوية في شهر يونيو. وقد بلغت أقصى دراجة حرارة 41 وادنى درجة حرارة 18 درجة مئوية. وتتزايد الرطوبة النسبية الى اتجاه الجزء الشرقي للسهول إلى ناحية الغرب ويتراوح معدل الرطوبة النسبية بين 61% في شهر يوليو إلى 79% في شهر ديسمبر وبلغ الحد الأقصى للرطوبه النسبية 99% والحد الأدنى 27% . كما تهب الرياح الشمالية الغربية على جازان من شهر مايو الى شهر سبتمبر وتهب الرياح الموسمية في شهر يونيو وأغسطس. وتهطل الأمطار في المنطقة في فصل الصيف خلال شهور يوليو وأغسطس وسبتمبر.



الخصائص الطوبغرافية
- السهل الساحلي يتراوح منسوبه من الصفر الى 100 متر فوق سطح البحر. ويمثل نحو 47 من مساحة المنطقة. - التلال السفحية ويتراوح منسوبها من 100 الى 900 متراً فوق سطح البحر وتمثل نحو 37% من المساحة الكلية للمنطقة. - المواقع الجبلية وهى منحدرات شديدة الوعورة ويزيد منسوبها عن 900 متراً وتمثل 16% من مساحة المنطقة




الحياة الفطرية والمناطق المحمية.

تتنوع انماط الحياة الفطرية والمناطق المحمية في المنطقة بين المرتفعات الجلبية والغابات والمواقع الساحلية والجزر ومن هذه المواقع جبال فيفا وجزر فرسان وشبه جزيرة طرفه والغابة المطريةوتتركز الغابات في مناطق فيفا وجبل حشر الذي يقع إلى الشرق من المنطقة.



المواقع السياحية والمعالم الأثيرية.





المواقع التي لها مميزات خاصة والتي يمكن استخدامها في النشاط السياحي تتمثل في : - جزر فرسان وهي جزر ذات امكانات طبيعية واقتصادية كبيرة. - قمة جبل القهر التي ترتفع اكثر من 200 متر فوق سطح البحر وتبلغ مساحتها حوالي 40كم وتتميز بالمناظر الطبيعية التي يمكن ان تمثل جذباً سياحيا. - اماكن تواجد العيون الحارة وخاصةً في احد المسارحة. الوفره شمال طريق جازان. الوفره جنوب وادي جازان. وادي شهدان وينبوع جبل البينا شمال بلدة الشقيق. - ولاستغلال تلك المواقع يتطلب دراسات جدوى اقتصادية وتوفير الخدمات التي يحتاجها الزائر.



الخدمات الصحية

بالنسبة للخدمات الصحية في منطقة جازان خلال عام 1417/1418هـ فقد بلغ عدد المستشفيات الحكومية 12 مستشفى. تبلغ سعتها الإجمالية 1399 سريراً. وعدد مراكز الرعاية الصحية الأولية يبلغ عددها 135 مركزاً. في حين بلغ عدد المستوصفات الخاصة 15 مستوصفاً. تشمل على 30 سريراً.


هذا زي شعبي لفتيات جازان ..







صور من منطقة جازان













.







التوقيع :
كل شيء مسموح به الا الغدر ...

حسابي بتويتر : Lino_818@

رد مع اقتباس
قديم 18-04-09, 12:37 PM   رقم المشاركة : 2
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! ] [ هذه هي جازان ] [ !!

أما الآن أعزائي الأعضاء ..

سـ نتحدث عن عادات وتقاليد أهل [ جازان ] في الزواج ..

المعروف لدينا أن مراسيم الحفل تتم لمدة سبعة أيام ..

تشتهر منطقة جازان بالعديد من العادات والتقاليد المختلفة في شتى المناسبات، ومن هذه التقاليد أيام وليالي الفرح والزواج والعرس في جازان والتي لها ملامح خاصة فالفرح في منطقة جازان يستمر لمدة ثمانية أيام. وضمن فعاليات المهرجان تزين المساء بمشاركة نسائية بإشراف جمعية الملك فهد الخيرية النسائية بجازان في القرية التراثية حول عادات وتقاليد الزواج وضم الاحتفال أوبريت (عهد السلام) من كلمات الأستاذ عائشة فقيه وأداء زهرات جازانيات.
وهنا نسرد تفاصيل الزواج وعادته بجازان:

ابتداء من ليلة الخدرة

حيث يجتمع عند العريس أهله وأصدقاؤه ويقومون بتركيب (الخدرة) وهي عبارة عن أعمدة من الخشب عليها طربال أو شراع ويدق ويرقص الرجال ما يسمى (بالكاسر) وتنشد النساء

ركب خدرته سعيد الفال
ركب خدرته على القماري


والهدف من بناء وتشييد (الخدرة) اجتماع العريس بأهله وأصدقائه وجلوسهم فيها طوال أيام الزواج وتكون عادة ليلة (الخدرة) في يوم الثلاثاء وذلك في أغلب الأحوال، ويصبح عند النساء أهل العريس ما يسمى بيوم (الفشرة والجلجلان) حيث تقوم النساء بطحن البن والقشر للقهوة بواسطة المطاحن الحجرية ويقمن بتحميصه أما (الجلجلان) فهو حبوب السمسم الصغير حيث تقوم النساء بغسله وتحميصه ووضعه في أكياس بلاستيكية صغيرة مع الحلويات والبسكويت حيث يتم توزيعه على النساء

ليلة (التنشير).

ليلة الجمعة:

يكون عقد القران حيث يجتمع الرجال وتقام الألعاب والرقصات الشعبية المعروفة في المنطقة كرقصتي (العزاوي - والزيفة)، وهذه الليالي تكون عند أهل العريس، كما تقوم النساء من أهل العريس وقريباتهن وصديقاتهن بنقش الخضاب والحناء على الكفوف والاقدام ويضعن في رؤوسهن (الفل والخضار والكادي) وهي زهور عطرية مختلفة الأشكال جميلة الرائحة تقوم بوضعه وتزيينه نساء متخصصات بطريقة منتظمة وجميلة وهو ما يعرف (بالعضية أو السحلة) ويصبح يوم الجمعة حيث يخصص لتناول الضيوف طعام الغذاء عند العريس.


يوم السبت:

يقوم أهل العريس بتنظيف وتحميص (الزعقة) أي الفصفص ويجتمع النساء لإعدادها مع دق الدفوف والأغاني والرقصات الجميلة ويجهزن الفصفص لليلة التنشير والبنيات ولليالي الفرح الأخرى وبعد صلاة المغرب يقوم الرجال وأصدقاء العريس بنشر وعرض ملابس العروسة التي قام أهل العريس بشرائها وتجهيزها وتنشر على الحبال داخل غرفة كبيرة تسمى (المجلس) وتسمى هذه الليلة ليلة (التنشير) حيث تحضر النساء في الليل لمشاهدة هذه الملابس والهدايا ويبدأ الدق والرقص حتى ساعات متأخرة من الليل وفي هذه الليلة تغني النساء.


نشرنا ثياب العرائس
مقنع ميل وكرته مشاخص
محمد (اسم العريس) ثيابه منشره
والشبان عليها مجاكره
محمد ثيابه دحين أجن
وطرح لها الميل من عدن
نشرنا ثيابه بتمها
وعد الفلوس في حب امها

مراسم أهل العروسة:



ثم تبدأ مراسم أهل العروسة وهو ما يسمى بيوم (الظفر) حيث تقوم فيه امرأتان بغسل شعر العروسة ومن ثم تجتمع النساء لتناول طعام الغداء وتسمى (قيلة الظفر) أو (غداء الظفر) حيث يقمن النساء بتجهيز الظفر وتحميصه، والظفر عبارة عن غطاء نوع معين من القواقع يستخرج بالعطور والطيب والهيل والقرنفل ويوضع في قوارير زجاجية خاصة حيث تنبعث منه رائحة عطرية جميلة توضع في الشعر وبعد الغداء يتم نقش العروسة نقوشاً جميلة بالحناء في كفيها وقدميها وكذلك أهلها وصديقاتها. ومن العادات التي تشتهر بها منطقة جازان نقش الحناء حيث يتمتع غالبية فتياتها أو نسائها بالحس الفني ويجدن رسم الحناء بنقوش مختلفة ومميزة منها العريض ومنها النحيل ومنها القديم ومنها الحديث. وللنقوش أسماء كثيرة مثل القبضة والهندي والحشو وعبده وامنه ومسميات كثيرة لتثبيت قديمه وحديثه ويتم عجن الحناء مع الماء ومادة تدعى دواء الحناء وملح الليمون وهي أدوات تستعمل لتثبيت اللون ويعجن معاً ويوضع في أكياس بلاستيكية صغيرة على شكل قمع له فتحة صغيرة من أسفله ليخرج منها الحناء ويمسك باليد كالقلم وبه يتم صنع النقوش والرسوم الجميلة وتبقى الحناء في الكفوف والأقدام لمدة ساعتين فأكثر ثم يتم غسلها ويكون اللون قد ثبت. وأجمل الألوان ما يميل إلى اللون العودي الغامق أو الأحمر. ويبقى نقش الحناء في اليد فترة تصل إلى أسبوع ويكثر استعمال فتيات ونساء منطقة جازان للحناء في المناسبات والأعياد والأفراح.


ليلة الاثنين تكون ليلة الفرح أو (الدخلة):


ترتدي العروسة في هذه الليلة ثوب الميل ثم تزف وتجلس في الزينة (الكوشة) ويجتمع الأهل والصديقات وكانت الأفراح تقام في المنازل ويأتي العريس للزفة (التبراكه) حيث يدخل العريس ويضع يده على رأس العروس ويقرأ الفاتحة وعندما يذهب العريس إلى منزله يخرج معه أهله للدق والرقص حيث يرقصون ما يعرف بالطبقة ثم يقوم الرجال بتحميل (الحمل) وهو ملابس العروسة والهدايا والذهب وبعض المواد الغذائية والأقمشة يتم تحميلها ووضعها على جمل في صندوق يعرف باسم السيسم أو السيسن ويسير الجمل في موكب فرح جميل ويذهب الرجال مع الحمل من طريق والنساء مع دق الدفوف من طريق آخر وينشدن خلال سيرهن.


ابوقناع قد سروا بحمله
والمصلع معاهم يرمي
رحضوا له وجابوا فسحة
راعي العود له متعنى
قد سري هو دنا بحمله
والمضلع معاهم يرمي
رخصوا له وجابوا فسحه
راعي العود له متعنى
قد سرى هودنا بحمله
والطرب ليلته مدني


هذا ويسير الموكب حتى منزل العروسة حيث يستقبل بالترحيب ويقوم الرجال بإنزال الهدايا ثم ترجع النساء إلى منزل العريس حيث يقوم الأهل بتغيير ملابسهن التي كن يرتدينها ومن ثم يذهبن مرة أخرى إلى منزل العروسة لاستكمال ليلة الفرح وما يعرف بليلة (البيات) ويستمر الدق والرقص حتى قبيل دخول اذان الفجر ثم يصبح الصباح وما هو يسمى ب(العضيه) وتكون في اليوم التالي لليلة الزفة أو الدخلة حيث تقوم سيدة متخصصة بتزيين شعر العروسة بالطيب والعطور وتضفيره بطريقة معينة وتضع عليه الفل والكادي وتبدو في كامل زينتها، وتجتمع النساء مع الأهل والصديقات لتناول طعام الغذاء وفي العصر يبدأ اللعب والرقص وينقط على العروسة بالنقود ويستمر الدق إلى اذان المغرب، اما ثوب الميل الذي كان يلبس في ليلة الدخلة أو الزمة فقد استبدل الآن بالفستان الأبيض ويرتدي الميل الآن أهل العريس وأقرباؤهن وصديقاتهن في ليلة العقد والتشهير وترتديه العروسة في الليلة الثانية للفرح وهي ليلة العضية، والميل عبارة عن ثوب كان يجلب من الهند أو من عدن مع تجار وأهالي جازان قديماً وألوانه الأحمر والأخضر والعودي أو الكحلي مطرز بتطريزات جميلة ونقوش من القصب أو الخيوط الذهبية وهو غالي الثمن ثم الطرحة أو (المقنع) توضع على الرأس وقد دخله الآن العديد من خطوط الموضة والتشكيلات الحديثة والألوان مع احتفاظه بالشكل الأساسي.


طريقة تزيين شعر العروسة:


أما شعر العروسة فيسرح بطريقة معينة تعرف (بالعضية) أو (الولبه) وتختلف التسمية باختلاف محافظات وقرى المنطقة ويوضع في الشعر الطيب وهو مادة عطرية تعجن مع الماء ثم يجدل الشعر ويرفع ويلف ويفرق من الأمام ثم يربط في الشعر الكادي والخضار والبعثيران وهي عبارة عن زهور عطرية متنوعة وجميلة الرائحة وتقص وتنظم من الأمام أعلى الجبين توضع حبات الجنيه الذهب بعد خياطتها في قطعة قماش بشكل مرتب وتعرف باسم (الشِمس) أو (الشماس) وأخيراً يرص الفل بعد نظمه في خيوط أو (طغي) وهو سعف النخيل ينشف ويقشر ويقص بشكل رفيع بحيث يصبح كالخيط ليسهل ادخال ونظم الفل فيه ثم يغطى كامل الشعر من أعلى إلى أسفل في شكل منظم وجميل كما لو كان لوحة رسمتها أنامل فنان.. وتضع العروس في صدرها عقداً كبيراً من الفل يعرف باسم (الكبش) وله أيضاً طرق معينة في خياطته وله أشكال ومسميات كثيرة منها (المبروم) وتتزين العروسة كاملاً بالذهب وتبدو في أجمل زينتها وتشدو بأجمل الروائح الطبيعية وأزكاها وتسير بتخييله عرس وموكب فرح ليس له مثيل ثم تجتمع النساء مرة أخرى في نفس اليوم وهو ما يسمى (بالبيات الثاني) ويكون في منزل أهل العروسة حيث يجتمعن للدق وللرقص والنشيد.
ثم يقوم أهل العريس وأهل العروسة وصديقاتهن بإعطاء النقود للنساء اللاتي قمن بالدق والغناء طيلة هذه الليالي والأيام وهو ما يسمى (الجلاز).. وبعد مضي ثلاثة أيام من انتهاء الفرح تقوم أم العروس بتقسيم وتوزيع الهدايا التي جاءت ليلة (الحمل) على أقارب العروسة وصديقاتها وهو كهدية مقدمة من العروسة.


المرأة الجيزانية وتفننها في أنواع الحناء

عرفت المرأة الجيزانية منذ القدم بتفننها في وضع الحناء بأشكالها المختلفة، فلا يمر أسبوع إلا وتضع المرأة الجيزانية الحناء في الأعراس، فلم تتقيد المرأة الجيزانية بوضع الحناء في الأعراس، بل تضعه في كل وقت إذ ليس له وقت محدد في ذلك، ولا تضع المرأة الجيزانية الحناء من نوع واحد بل الحناء في جازان نوعان وهي الحناء الأسود ويسمى العفص.. والحناء الأحمر وهو الحناء العادية والعفص عبارة عن مادة سوداء توضع في فنجان صغير أي فنجان القهوة وتضع عليها نقطتي ماء وقليل من الملح والليمون وتحرك بالأصبع ثم تنقش بالإبرة وهي عبارة عن إبرة تقلب ويعمل بالطرف غير الحاد ويسمى الخضاب ويكون الخضاب له أشكال مختلفة وهي:
نقشة الكف وينقش الخضاب إلى كف المرأة فقط ويظل لمدة أربع ساعات وبعدها يغسل حتى يعطي لوناً أسود وجميلاً.





وكذلك هناك نقشة الشديية وهي أن تنقش المرأة يدها إلى ما قبل الكوع وكذلك ينقش بالخضاب نقشة السيف وهي أن تنقش اليدين من أسفل اليد إلى فوق الكوع وجميعها بالخضاب يظل في يد العروسة من ساعة إلى أربع ساعات وهو ذو رائحة جميلة ومميزة وتظل الرائحة حتى بعد غسله توضع اليد في قطعة من القماش وتكون سوداء يوضع كريم في اليد الأخرى ويكون لكل نقشة سعرها المادي الخاص.


والنوع الثاني وهي الحناء الأحمر وهذه هي الحناء المعتادة للجميع من الكبار والصغار وهي الحناء العادية عبارة عن الحناء بلدي من (ورق الشجر يجفف ويطحن ويوضع هذا الحناء في إناء ثم يوضع له منديل شفاف ويقوم بنخله من الشوائب الموجودة في الحناء وتكرر العملية لعدة مرات وبعدها ينقل في إناء ثم يوضع له دواء الحناء أو البنزين حتى يصبح ذا لون جميل ويخلط بالماء ويظل مدة قصيرة وبعدها يستخدم في التزيين.

وقبل فترة كان يوضع الحناء بأعواد الكبريت وهو ما يسمى بالمشعب وكذلك هناك الشرايك وهذه النقشات توضع بعود الكبريت والآن تغير عمل الحناء فأصبح بعد أن يعجن الحناء يوضع في كيس بلاستيك ثم يقفل الكيس بلاصق ثم يفتح طرفه بفتحة وينقش به على اليد وهناك النقشات الهندية والنقشات السعودية والنقشات الخليجية واليمنية وبعضه ينقش بأصبع واحد وهذه الموضة تنتشر حالياً بين الفتيات والبعض يطلب نقشة الأسورة وكذلك هناك السيف ويكون غالباً للعروس فتنقش من بداية اليد إلى فوق الكوع وبعدها تنقش القدم كذلك ويكون سعرها مختلفاً عن النقشات الأخرى.

وكذلك يقوم الشباب والرجال بوضع الحناء في أرجلهم في المناسبات والأعياد حيث يساعد على ترطيب الرجل وبعضهم من كبار السن يقوم بوضع الحناء على شعره وذقنه ودائماً تكون حنة جازان مختلفة.


وقد شدى الفنان الكبير محمد عبده برائعته الجميلة:


مثل صبيا في الغواني ما تشوف
ناشرات الفل والنقش اليماني عالكفوف




العروسة الجيزانية ..




الزي الشعبي ..

المحشوش .. تقليد قديم يتجدد كل عام !!

جازان تزخر بموروثات ثقافية واجتماعية كثيرة .. تتنوع هذه الموروثات تبعاً لتنوع جغرافيتها ، هذا التنوع أكسبها ثراء تراثياً وثقافياً كبيراً.
هناك الكثير من العادات التي أهملتها كتب المهتمين بتاريخ وتراث المنطقة ، وتناستها ذاكرة الإنسان .. وتحتاج إلى بحث وتقصي وتوثيق يليق بها وبقيمتها الكبيرة .

فيما يلي من ورقات سأتطرق بقليل من معلومات وعظيم حياء كوني لم أفرد لمادة هذا البحث صفحات كثيرة وأورد فيه بعض ما بقي في الذاكرة ، وما حكته لي الجدة في إحدى أمسياتها الجميلة وهي منتشية بسرد تلك اللحظات الرائعة ساعة إعداد الـ " محشوش " أيام العيد من كل عام .

يتبع







رد مع اقتباس
قديم 18-04-09, 12:42 PM   رقم المشاركة : 3
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! ] [ هذه هي جازان ] [ !!




المحشوش - عزيزي القارئ - هو تقنية فريدة نتاج حاجة ماسة اعترضت الإنسان في الجنوب وأخص " جازان " رغم بدائيتها إلا أنها ما زالت تتوارث ويتسابق الصغار قبل الكبار على حضور فعالياتها التي تقام على مستوى كل أسرة .

ما أن يفرغ الإمام من خطبته في يوم عيد الأضحى حتى تهز أقدام الجزارين أزقة القرية تتعالى صيحاتهم مباركين بالعيد ومنادين وعارضين استعدادهم لإنجاز مهمة الذبح في دقائق وبأعلى مستوى من الحرفية ، وما هي إلا لحظات وتكون الذبيحة معلقة وسط فرحة الصغار ولهفة الكبار لوجبات دسمة سيكون ألذها في مساء يومهم الأول .
المحشوش هو نتاج تلك الذبيحة التي تعلق لساعة أو ساعتين حتى ينتهي قطر دمها ثم تبدأ عملية التقطيع وهي أولى مراحل إعداد " المحشوش " ولهذا سمي المحشوش محشوشاً لأن " هَبْرَات " اللحم تقطع أجزاء صغيرة متفاوتة الحجم وبنفس الطريقة يتم التعامل مع " الشحم " ثم يعزل كل على حده " اللحم " و " الشحم " وكلما كانت الذبيحة أكبر كلما طالت مدة الاستمتاع بهذه الطبخة السنوية والتي لا تجود - حسب رأي جدتي - إلا في أيام عيد الأضحى .




قديماً لا تتم طقوس إعداد المحشوش إلا في المساء بعيد صلاة المغرب إذ كانوا يتجمعون حول قدرهم الحجري الكبير ويتوافد عليهم الجيران كلٍ بما حصل عليه من ذبيحته لحماً وشحماً .. أما اليوم فقد استبدل ذلك القدر الحجري بقدر معدني تتفاوت أحجامه حسب كمية اللحم المقطعة .

تقول جدتي .. أن تلك اللحظات كانت من أمتع اللحظات في أيام العيد تصل الأسر المجتمعة أحياناً إلى خمس وأحياناً إلى أكثر من سبع كل أسرة بما لديها سعيدة وما ستعود به إلى البيت أسعد .

يجهز القدر بوضعه على أحجار ترفعه عن الأرض بمقدار الأربعين سنتمتر تقريباً بعد حفر حفرة صغيرة تتسع لأعواد الحطب وتضرم النار في حزمه المنتقاة بعناية والتي تضمن لهباً متصاعداً وحرارة تذيب الشحوم المكومة ثم تفرغ الآنية التي عزل فيها الشحم أولاً وتترك مع التقليب المستمر حتى يذوب الشحم أو بعضه ثم توضع عليه قطع اللحم وتقلب باستمرار ، وهذا التقليب يتناوب عليه الرجال والنساء وسط أجواء بهيجة وقهقهات منتشية ، تدور فيها فناجين الشاي والقهوة ، ويتقافز الصغار بلهفة لرؤية ما يقلب في جوف القدر الملتهب .






ثلاث " عفَّات " - قالت جدتي - يحتاجها المحشوش كي ينضج .. وهذه " العفَّات " هي ارتفاع زيت الشحم إلى أعلى القدر بعد وضع اللحم حيث هي - أي العفَات - علامة النضج ب




بعدها يتم وضع البهارات والتوابل والأعشاب العطرية والملح وعادةً تتكون هذه البهارات والتوابل من " الهيل " و" القرفة " وبعض التوابل الأخرى .. تطحن جيداً وتقلب مع اللحم الممتزج بالشحم المذاب ، لتفوح منه رائحة زكية وشهية تجعل الصغار في لهفة لتذوقة عنوة .






تقول جدتي .. أن أكل الكثير من المحشوش فور إخراجه من القدر قد يسبب مشاكل في المعدة والأفضل أن يترك حتى يبرد ثم يغرف منه غرفات حسب الرغبة ليقدم على الغداء .

" المحشوش " طريقة قديمة لحفظ اللحم لأن القدماء لم يعرفوا أجهزة التبريد ولا وسائل الحفظ الحديثة كانت كميات اللحم الكبيرة في يوم العيد مهددة بالتعفن عادة وإن استمروا في الأكل منها وهي - أي فكرة المحشوش - من الأفكار التي كانت تطبق لحفظ اللحم ففي المناطق الجبلية كانوا يحفظونه في الهواء الطلق في طريقة تسمى " التشريق " ويقال لها أيضاً " الحميس " وهذا لأخير هو طبخ الشحم دون اللحم ويؤكل كإدام ، لكن المحشوش من الطرق الأكثر أماناً وإن كانت كمية الشحم تشكل مصدر خطيراً كون الدهون فيه مرتفعة جداً إلا أن الشحم " الجامد " يحفظ قطع اللحم من التعفن وقد يظل لمدة عام كامل دون أن يمسه العفن وبنفس نكهته ولذته .

لم يُعرف تاريخ محدد لبداية تطبيق هذه الفكرة لكنها قديمة قدم الإنسان في الجنوب ، ومتوارثة دون تحريف ولا تصريف إلى اللحظة ، ويعد " المحشوش " من الأطباق المشهورة جداً وهو طبق موسمي يولد مع ولادة عيد الأضحى ، وتتميز به تهامة دون المناطق الجبلية .

يمكن أن يؤكل " المحشوش " مع الأرز ، لكن الألذ أكله مع خبز الذرة " العيش الحامض " كما يسمى وهو قرص من عجين الذرة المخبوز بحجم الكف عادة يخبز في التنور ، ويقدم مع المحشوش " اللبن الرائب " وبعض الإدامات المحلية .

حقيقة ما زلت استغرب الاحتفاء بهذا التقليد ، واجهل سر ديمومته إلى الآن مع زوال أسبابه ، ولم لا تتأكد هذه الوجبة إلا في الأيام التالية لعيد الأضحى وتُتجاهل نهائيا في بقية أيام السنة ؟!
جدتي تقول أن بركة الأضحية هي ما يمنح المحشوش هذه المكانة وما يجعل طقوسه بهذا الجمال المتمثل في الألفة والتعاون والمحبة إذ ليس الهدف منه الأكل وحسب فقد أصبحت قيمته الحقيقية والجميلة في حدثه من حميمية وتآلف واجتماع .

وأتساءل لم لا يكون لنا ليالٍ لبقية العادات والتقاليد الجميلة كليلة " المحشوش " نتذاكر القديم ونحيي تراثنا وعاداتنا التي أهلكتها المدنية وأنستنا إياها عجلة الأيام المتسارعة ؟!!

يتبع







رد مع اقتباس
قديم 18-04-09, 12:43 PM   رقم المشاركة : 4
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! ] [ هذه هي جازان ] [ !!

أهازيج صيد اللؤلؤ في جزيرة فرسان

اشتهرت منطقة جازان بصيد اللؤلؤ منذ القدم وقد برز عدد كبير من تجار اللؤلؤ في المنطقة قبل اكثر من نصف قرن من الزمن منهم التاجر الشهير ابراهيم النجدي رحمه الله الذي قام ببناء مسجد شهير له في جزيرة فرسان يعرف باسم مسجد النجدي ويعتبر تحفة معمارية اسلامية واثراً جميلاً من آثار الجزيرة الكثيرة وهناك تجار آخرون مشهورون بصيد اللؤلؤ في المنطقة منهم ال عقياي، وآل زيدان وال غاصب وغيرهم.
ويسرالخزامى في سعيها الدؤوب نحو التعريف بالتراث الشعبي في كافة مناطق المملكة ان تأخذك معها في رحلة سياحية شعبية الى جزيرة فرسان الحالمة لنتعرف من خلالها على طريقة صيد اللؤلؤ والاهازيج الشعبية المصاحبة له.

وكانت رحلة صيد اللؤلؤ في ذلك الوقت من الزمن البعيد رحلة شاقة ومهلكة وقد يعود الصيادون الى ديارهم وقد يبتلعهم البحر او تعصف بهم العواصف وتستمر الرحلة البحرية فترة طويلة تمتد اشهراً يجوبون خلالها مئات الجزر ولكنها بالمقابل رحلة مربحة ومجزية تهون في سبيلها المخاطر.

وتبدأ رحلة صيد اللؤلؤ بالاستعداد المبكر لها حيث يقوم الصيادون باستئجار سفينة او "سنبوكة" خاصاً بالرحلة من كبار التجار بالجزيرة والذين يطلق عليهم "النواخيذ" ثم يقوم الصيادون بتأمين منازلهم بالمؤن والمواد الغذائية التي تكفي اسرتهم طوال مدة غيابهم في البحر وتسمى "السلاك" او "الوسية" وبعض النقود الفضية القليلة اما الطعام الذي يأخذه الصيادون معهم فهو عبارة عن "كمية من الذرة الحمراء او الشعير او البر وحب الخمير" الذي يتم طهوه في التنور الفخاري والذي يسمى "الميءغا". وكميات كبيرة من المياه المحلاة الصالحة للشرب والتي يتم الاحتفاظ بها في آنية فخارية تسمى "الشربة" او الجرة والتي تضفي على المياه برودة ونقاء، ثم تنطلق الرحلة باسم الله متوجهة الى اعماق البحر والجزر ويردد البحارة اهازيج بحرية جميلة نختار لك عزيزي القارئ بعضاً من هذه الاهازيج.

بسهول جاتك سوا
اربع كواف كلها شلش
اللوله ودوا بخيت
والثانية محفوظ قلة اميها
والصغير احمد عقياي
قلهم ودوه ما هي عيب
واتهموا بالرابعة داخل
وقله طشها طشان

ويمجد الشاعر سنبوكه المفضل والذي يطلق عليه اسم "السهل" فيقول في اهزوجة طويلة نختار جزءاً منها:

بوسهول العود هبء لك
كوفيه يشوي ثمانيه
من كواخي احمد رفاعي
حنها ما هي شراء مهدية
يوم ما كبرت على رأس الشبيالشبيلي
شلها حميد

ويرد حميد ليدافع عن "سنبوكه" اوسفينته الصغيرة المسماة "الهاشمي":

يالهاشمي شوف المقصد لا ذبحته ما يجملك
السمينة صيدتك يا ذيب يا سرحان
ما انت قاصر ربه شهرين والثالث يتعافى من قصورها
ثم حد السيف واذبحها وخليها لمن قصر

وعند الصباح الباكر يطلق البحارة هذه الاهزوجة الايمانية الرائعة وهم يتجهون الى مصدر رزقهم متوكلين على الله الرزاق فيقولون:

على بابك يا الله يا مولاي
يا الله على بابك اليوم
يا مولاي
ولا على باب غيرك
احنا اتكلنا على الله يا مولاي
ومن اوتكل لا يبالي
يا مولاي
ومن اوتكل عانه الله - يا مولاي

وبعد ان يصلوا الى هدفهم يقومون برمي المرساة يرددون هذه الاهزوجة:

يا قوم صلي يبارك الله
صلي وارضى واقض الفرض
يا ربنا
يا قوم صلى اسمع دعانا
يا ربنا سلم الساج الساج في البحر ولاج
يا من سمعنا يجينا - الحبل قطع يدينا
شباب كلك عوادي - لا تلتفت للمنادي

ثم يتذكر البحارة احبابهم واقاربهم الذين تركوهم خلفهم فيقولون:

يا قاتلي خاف الله
ساهي الدلال خاف الله
وابو عيون خاف الله

ويتسابق البحارة وغواصو اللؤلؤ بسفنهم الشراعية داخل الحبر حيث تكون هناك ايام للسباق تسمى "الجكرء" يتفاخرون بها ويهزجون بقولهم:

صاحبك يبغى المهل ويجب لا قد طال به الشرح عندما شاف الهواري يا علي قصده بايتعذر وانت ابن الشيخ لو ما رميت السهل اروميات عندما لحق عليه في اللاق ليح به وحاس به ويرد عليه بحار آخر في تحد واضح له فيقول مشجعاً سنبوكه:

شاجع مشهور يالمطار
من يغيره لا حيمي ميدانه
لا احتمس ضيقه ومكربه
كم يا شجعان من سطواته
تعرف الملقى وتنهزم
حومي كحال - صبح بلونه - لون الغزاله خاف الله
كنا وكانوا عزة وجيران
صاروا وخلوا
في القلب نيران
خافوا الله

وتستمر رحلة البحث عن اللؤلؤ اسابيع طويلة تتخللها الكثير من المواقف والصعوبات فهي رحلة محفوفة بالمخاطر وعندما يقترب موعد عودتهم الى اهلهم وذويهم محملين بأرزاق البحر وكنوزه الثمينة من اللؤلؤ والمرجان ومجوهرات البحر ينشدون هذه الاهزوجة ويتخيلون وصول سفنهم الى الشاطئ سالمين غانمين:

قال ابو احمد انا شفت قافلة
محبوبي مع العيش لؤلي
ويوم قالوا حمامة مسافرة
قد بطلت لا ابتاع ولا اشتري

وكانت تجارة اللؤلؤ في ذلك الوقت من الزمن تجارة رائجة ومربحة وقد طاف تجار اللؤلؤ في جزيرة فرسان بتجارتهم بلدان العالم المتقدم ووصلوا حتى الهند وباكستان بل ووصلوا سيرهم بامكاناتهم البسيطة المتواضعة حتى اوروبا "فرنسا وبريطانيا وايطاليا ولم يكتفوا بعدن وباب المندب كما يقول الشاعر والمؤلف ابراهيم مفتاح. ومن اشهر تجار اللؤلؤ الذين وصلت تجارتهم ارجاء العالم الاوروبي التاجر المعروف احمد المنور.


يتبع







رد مع اقتباس
قديم 18-04-09, 12:50 PM   رقم المشاركة : 5
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! ] [ هذه هي جازان ] [ !!

الصناعات اليدوية التقليدية التراثية

تزخر منطقة جازان منذ القدم بالعديد من الحرف والصناعات التقليدية التراثية المتوارثة عبر الأجيال والتي كانت تلبي احتياجات السكان في ذلك الوقت والتي لازالت مستمرة الى وقتنا الحاضر وتباع في كافة أسواق محافظات ومراكز المنطقةومن أهم هذه الصناعات ما يلي:

صناعة الفخار:

وتعد صناعة الفخار في منطقة جازان من اقدم الصناعات التقليدية في المنطقة والتي يزاول هذه الحرفة عدد من ابناء المنطقة والتي تؤمن لسكان المنطقة أدوات المنزلية والتي تستخدم للأكل والشرب وحفظ الطعام وغيره والتي تشتهر اسواق المنطقة بهذه الأدوات والتي لا زالت تستخدم الى يومنا الحاضر مما جعل صناعتها رائجة في المنطقة.



صناعة الخوص:

تشتهر منطقة جازان بصناعة الخوص والتي يتم الحصول على الطفيء المستخدم في صناعته من نخيل الدوم والذي يتوفر بكثرة في المنطقة ويتم قطع سعف نخيل الدوم من قبل الرجال ويتم تجفيفه ومن ثم يقمن النساء بمساعدة ذويهن بصناعة الحبال من السعف والتي تستخدم في بناء المنازل قديما (العشة) وكذلك صناعة الزنابيل والسجادات والكراسي الخشبية والقبعات والمشرئ والصوافع (المراوح) والتي يتم تجميلها بالرسومات والزخارف من خلال الخيوط ذات الألوان المختلفة والتي ما زال يتم عرضها في اسواق المنطقة الى يومنا هذا.


صناعة الأواني الحجرية

يقوم عدد من الحرفيين بصناعة الأواني الحجرية والتي لا زالت تعرض الى يومنا هذا في اسواق المنطقة وذلك لجودتها ومن أهم تلك الأواني البرمة والمغش والمركب والمطحنة وغيرها.


صناعة الخشب

يتميز عدد من الحرفيين بالمنطقة بفن صناعة الأدوات الخشبية مثل الصحاف والتي تستخدم في الأكل والشرب والنوافذ والخشبية والمحراث والصناديق والتي تستخدم لحفظ الأشياء.



صناعة الجلد:

تعد صناعة الجلد في المنطقة من الصناعات اليدوية الهامة والتي يمارس هذه المهنة عدد من سكان المنطقة ومن أهم هذه الصناعات الأحزمة وقرب الماء وأدوات الرقصات الشعبية وغيرها.


صناعة السكاكين والأدوات الحادة

يمارس عدد من الحرفيين صناعة الأسلحة البيضاء كالساكين والخناجر والسيوف والتي تلقى اقبالا كبيرا من السكان عليها في أسواقنا الشعبية.


صناعة الجلد:

تعد صناعة الجلد في المنطقة من الصناعات اليدوية الهامة والتي يمارس هذه المهنة عدد من سكان المنطقة ومن أهم هذه الصناعات الأحزمة وقرب الماء وأدوات الرقصات الشعبية وغيرها.


صناعة الحلوى الجازانية:

تزخر المنطقة بصناعة الحلوى الجازانية والتي من أهمها المشبك والحلقوم والقطع والمسن والكهاجة والمغروب والجلاجلان والمجلل واللوزية والتي تلقى اقبالا غير عادي في الأسواق الشعبية بالمنطقة وتتميز هذه الحلوى بطابع الشعبية وخصوصية التصنيع ولذة المذاق والتي تكون متلازمة مع فناجيل القهوة والبن والقشر ويتم تناول هذه الحلويات كوجبة صباحية في المنطقة تسمى باصفارة.


صناعة السمسم

معاصر السمسم التقليدية هي ما تتميز به اسواق المنطقة الشعبية والتي لا يخلو سوق من هذه المعاصر والتي تتكون من حوض يوضع بداخله السمسم وبه عمود يقوم الجمل بتحريكه في مسار دائري ويتميز هذا السمسم بكثرة الاقبال عليه سواءً من داخل الالمنطقة او من خارجها وذلك لجودته.


صناعة القطران

يعمل عدد من الحرفيين بصناعة القطران (الشوب) المستخرج من أشجار السمر المنتشرة بكثرة في المنطقة ويقبل عدد من السكان في المنطقة لشراء هذه المادة ذات اللون الأسود والتي تستخدم في طلاء الابل والأغنام وذلك في علاجها من الامراض الجلدية كما يستخدمها بعض السكان في المنطقة علاج الشعر من القشرة



ملابس الرجال



ملابس القسم الجبلي







ملابس النساء



صورة للزي الجيزاني الرسمي



وفي الختام نظره مع هذه الصور











اما بالنسبه للاوديه فهنالك وادي يسمي وادي لجب
يقع شمال مدينه جازان وهو قريب من بيش وادي غايه في الجمال والروعه
صور من هذا الوادي،،،،،،،،،
















\
\
\

اتمنى انه يكون عجـبكم







رد مع اقتباس
قديم 18-04-09, 12:51 PM   رقم المشاركة : 6
محمد العويض
كاتب
الملف الشخصي






 
الحالة
محمد العويض غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! ] [ هذه هي جازان ] [ !!

منقول اكثر من رائع لينو
فعلا ً صور في غاية الجمال

تحياتي ,,,







رد مع اقتباس
قديم 18-04-09, 05:22 PM   رقم المشاركة : 7
مشعل القشيطه
عضو فضي
الملف الشخصي






 
الحالة
مشعل القشيطه غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! ] [ هذه هي جازان ] [ !!

جا زان ====> يمه يمه
بالنسبه كا طبيعه لا يعلا عليها ممتازه
اما بطقوس الزواج احس انها طويله
اما اهل الحفر عروسنا تهبل يوم واحد
تقبلي مروري
شكرا على الموضوع الدسم







التوقيع :
أنت لو ضميت تمثال على صدرك ذاب

كيف لو ضميت من على ذكرك يذوب

رد مع اقتباس
قديم 18-04-09, 07:41 PM   رقم المشاركة : 8
امــــــ الليل ـــــير
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
امــــــ الليل ـــــير غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! ] [ هذه هي جازان ] [ !!

ماشاء الله تبارك الله

معلومات قيمه ومفيده عن منطقة جيزان احدى مناطق وطني الحبيب


فعلا منطقه كبيره ومحافظاتها كثيره وتجمع هذه المدينه البحر مع البر والسهول والجبال


واتمنى ان ازور منطقة الجنوب وان ازور منطقة جيزان وخاصة جبال فيفا الشاهقه

الاخت لينو الغاليه

مشكوره على هذا النقل الرائع والجميل عن مدينة جيزان

ويتشرف قسم السفر والسياحه بمشاركتك الرائعه والجميله







التوقيع :



لمراسلتي اضغطهنــــــا

رد مع اقتباس
قديم 19-04-09, 09:57 PM   رقم المشاركة : 9
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! ] [ هذه هي جازان ] [ !!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد العويض
   منقول اكثر من رائع لينو
فعلا ً صور في غاية الجمال

تحياتي ,,,


محمد العويض

سعيده بوجود معرفك بمتصفحي

لك مني كل الاحترام






رد مع اقتباس
قديم 19-04-09, 09:59 PM   رقم المشاركة : 10
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: !! ] [ هذه هي جازان ] [ !!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشعل القشيطه
   جا زان ====> يمه يمه
بالنسبه كا طبيعه لا يعلا عليها ممتازه
اما بطقوس الزواج احس انها طويله
اما اهل الحفر عروسنا تهبل يوم واحد
تقبلي مروري
شكرا على الموضوع الدسم


مشعل القشيطه

يسلمو على المرور

كن دائما في الجوار

لاعدمنــــــــــاك ..






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم