اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > القسم الادبي > القصــه والقصيــده

القصــه والقصيــده قصص الماضي وحكايات الحاضر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-08, 06:44 AM   رقم المشاركة : 1
هنوف نجد
حاصل على وسام التميز
الملف الشخصي







 
الحالة
هنوف نجد غير متواجد حالياً

 


 

ياذيب انا بوصيك لا تاكل الذيب ** كم ليلة عشاك عقب المجاعه

في ذات ليله : كان الأب الشيخ شالح بن هدلان ساهراً مع إبنه الفارس ذيب ، وكان والده يداعبه ويلقي عليه بعض الأشعار فأنشده هذه الأبيات
يا ذيب أنا يابوك حالي تردّى ... وأنا عليك من المواجيب يا ذيـب
تكسب لي إللي لاقِحٍ عِقب عدّا ... طويله النسنوس حرشا عراقيـب
تجر ذيلٍ مثل حبل المعدا ... وتبري لحيـران ٍ صغـار ٍ حباحيـب
وأشري لك إللي ركضها ما تقدا ... ماحدٍ لقى فيها عيوب وعذاريب
قبا على خيل المعادي تحدى ... مثل الفهد توثـب عليهـم تواثيـب
أنا أشهد أنك باللوازم تِسدا ... لو حال من دونه عيـال ٍ معاطيـب
ليث ٍ على درب المراجل مقدّى ... ما فيك يا ذيب السبايا عذاريب
وبعد أن قال والده هذه الابيات بطريقة المزاح ، أسرها الابن ذيب في نفسه ، وعندما نام والده وأطمأن ذيب أنه قد أخذ في النوم ، ذهب خفيه وركب قلوصه وذهب لبعض أصحابه من الشبان وأمر عليهم أن يرافقوه فشدوا وركبوا مع ذيب زعددهم لا يتجاوز خمسة عشر شاباً ، وكلهم يأتمرون بأمر ذيب ، وبعد ذلك سألوا ذيباً إلى أين نحن ذاهبون ؟ فقال إلى ديار القوم وأشار إلى قبيلة عتيبة ، لنكسب منهم إبلا لأهلنا ، وقال لابد أن آتي لوالدي من خيار إبل عتيبة واستمروا بسيرهم ، وبعد ثلاثة أيام قصدوا بئراً في ديار عتيبه ليستقوا منها ماء ويسقوا رواحلهم ، وهذه البئر تسمى ( ملية ) وهي تقع غرباً عن جبل ذهلان بأواسط نجد وعندما انحدروا إليها من جبل يطل عليها رأوا عليها ورداً لعتيبة يستقون ، فأراد ذيب ورفاقه أن يرجعوا لئلا يروهم فينذروا القبيله بهم ، وكان من السقاة صياد أخذ بندقيته وتوجه إلى الوادي الذي إنحدر منه ذيب ورفاقه ، باحثاً عن الصيد ، وعندما رأى ذيباً وجماعته إختفى تحت شجرة أطلق عليهم عياراً نارياً فأراد الله أن يصيب ذيباً إصابه مميته.
لقد حلّت كارثه على أبيه الشيخ الطاعن بالسن شالح بن هدلان ، إنه فقد كل أمل في الحياة : فقد كل ركن على وجه الارض ، فقد الشجاعة الفذة ، فقد الكرم الحاتمي ، فقد الابن البار ، فقد الابن المطيع ، لقد خرّ ذيب صريعاً وودع الخيل وصهيلها وودع الابل وحنينها ، وودع أباه الذي هو بحاجة إلى بره وعنايته ، ترك ذيب شالحاً حزيناً ، وودع قبيلته قحطان المجيدة ، وودع سنانه ورمحه وبندقيته ، ونقع الخيل وهزج الابطال ، ودع ذيب نجداً ورياضها ودع غزلان الرئم والارانب وطير الحباري التي كان يصطاد منها لوالده ، لقد إنقشعت هالة الفضل التي كانت تحيط الشيخ شالح بالحنان والبر والفضيله التي ضربت أروع مثل ٍ بين الابناء والآباء.
بعد أن سقط ذيب على الارض أناخ رفاقه مطاياهم وتسابقوا إليه وضموه إلى صدورهم ، فوجدوه جسماً بلا حياة ، وانهالوا عليه بالقبل ، وودعوه بدموعهم الساخنه ، ثم وضعوه بكهف بجانب الوادي ، وقفوا راجعين إلى أهليهم.
أما الصياد الذي أطلق النار ، فقد ظل مختبئاً تحت الشجرة ، إلى أن رأى الركب قد ولى ، فأتى إلى مكانهم ووجد الدم يلطخه ثم عمد إلى ذيب وهو بكهفه وعندما رآه وجده شاباً وسيم الطلعه وفي خنصره الأيمن خاتم فضي ، وكانت رائحة الطيب تعج منه وكان لباسه يدل على أنه شخصية بارزه فرجع إلى جماعته الذيب يستقون من البئر ، فسألوه عن الرمية التي سمعوها عنده ، فقال إن ركباً من العدى إنحدر من الوادي وبعد أن رأوكم نكصوا راجعين فأطلقت عليهم عياراً نارياً قتل منهم شخصاً تبين لي أنه زعيمهم ، وقد وضعوه في كهف بجانب الوادي ، فقالوا وما دلك على أنه زعيم ، فبين لهم أوصافه ولباسه الذي عليه ، وإن في خنصره خاتماً فضياً ، فقالوا هيا بنا لنراه ، وكانوا من قبيلة برقا أحد جذمي عتيبة ، وكان معهم فتاة قد جلا أهلها منذ سنة إلى قبائل قحطان لأسباب حادثه وقعت بينهم وبين بعض قبائلهم من عتيبة ، وعندما رأوا ذيباً بالكهف ، ورأته الفتاة صاحت بأعلى صوتها ، وقالت ويحك هذا ذيب بن شالح بن هدلان ، الذي كنا بجواره بالعام الماضي ، فشتموها وقالوا ربما أن بينك وبينه صداقه ولهذا السبب صحت بأعلى صوتك ، فقالت لا والله لم يكن بيني وبينه أي شيء من هذا ولكنه أكرمنا وأعزنا وأجارنا ، وكان لا يأتي من الفلا إلا ومعه صيد ويأتي بقسمنا نحن جيرانه حامله بيده وعندما يقترب من بيوتنا يغض نظره إلى الارض ثم يضع ما جاء به من الصيد ويدبر دون أن يرفع طرفه بامرأه من جيرانه وهذه طريقته بالحياة وعليكم أن تسالوا عن خصاله ، وينبئكم عن ذلك من عرفه ، فهو بعيد كل البعد عن الرذيله .
ما أكبر المصاب على شالح لما وصل رفاق ذيب وأخبروه بما حدث ، لاشك أن خطب شالح عظيم وإن وقع نبأ مصرع إبنه على قلبه أشد وأنكى من طعن الحراب ، ولاشك أنه سيتجرّع ويلات الحزن ومرارته ومآسي الفراق ولوعاته ..

وإذا المَنيّـة أنشبت أظفارها ... ألفيت كُلّ تميمةٍ لا تنفعُ

إنها كارثه كبرى ليست على شالح فقط بل على عائلة آل هدلان وعلى قبيلة قحطان : وقد قال شالح أشعاراً كثيرة بعد وفاة ابنه ، وأول ما قال هذة القصيدة :



يا ربعنا ياللي على الفطّر الشيب ... عـز الله أنـه ضـاع منكـم وداعـه
رحتوا على الطوعات مثل العياسيب ... جيتوا وخليتـوا لقلبـي بضاعـه
خليتوا النادر بدار الأجانيـب ... وضاقـت بـي الآفـاق عقـب إتساعـه
تكدرن لي صافيات المشاريب ... وبالعون شفت الـذل عقـب الشجاعـه
يا ذيب أنا بوصيك لا تاكل الذيب ... كـم ليلـةٍ عشّـاك عقـب المجاعـه
كم ليلةٍ عشّاك حِرش العراقيب ... وكم شيخ قـوم ٍ كزتـه لـك ذراعـه
كفه بعدوانه شنيع المضاريب ... ويسقـي عـدوه بالوغـى سِـم ساعـه
ويضحك ليا صَكّت عليه المغاليب ... ويلكد على جمـع العـدو باندفاعـه
وبيته لجيرانه يشيّد على الطيب ... و للضيف يبني فـي طويـل الرفاعـه
جرحي عطيب ولا بقى لي مقاضيب ... وأفخت حبل الوصل عقب إنقطاعه
كني بعد فقده بحامي اللواهيب ... وكنـي غريـب الـدار مالـي جماعـه
من عقب ذيب الخيل عِرج ٍ مهاليب ... ياهل الرمك ما عاد فيهـن طماعـه
قالوا تطيب وقلت : وش لون أبا طيب ... وطلبت من عند الكريم الشفاعـه



***
ثم أردفها بقصيدة على نفس البحر والقافيه وقال :



ذيبٍ عوى وأنا على صوته أجيب ... ومن ونتي جضت ضواري سباعه
عز الله إني جاهل ٍ ما أعلم الغيب ... والغيب يعلم به حفيـظ الوداعـه
يالله يا رزّاق عِكف المخاليب ... يـا محصـي خلقـه ببحـره وقاعـه
تفرج لمن صابه جروح ٍ معاطيب ... وقلبه من اللوعات غـادٍ ولاعـه
إن ضاق صدري لذت فوق المصاليب ... مانيب من يشمت فعايل ذراعه
صار السبب مني على منقع الطيب ... ونجمي طِمَن بالقاع عقب إرتفاعه
يا طول ما هجيتهن معْ لواهيب ... ولاني برادي كسرها مـن ضلاعـه
ويا طول ما نوختها تصرخ النيب ... وزن البيوت إللي كبـار ٍ رباعـه
وأضوي عليهم كنهم لي معازيب ... إليا رمـى زيـن الوسايـد قناعـه
أضوي عليهم واتخطى الأطاتيب ... وآخـذ مهاويـه الجمـل باندفاعـه
أبا أنذر إللي من ربوعي يبا الطيب ... لا ياخذ إلاّ من بيوت الشجاعـه
يجي ولدها مذرب كنّه الذيب ... عِـز لِبُـوه وكـل مـا قـال طاعـه
وبنت الردي ياتي ولدها كما الهيب ... غبـنٍ لبُـوه وفاشلـه بالجماعـه
يا كبر زوله عند بيـت المعازيـب ... متحـرّي ٍ متـى يقـدّم متاعـه







التوقيع :



رد مع اقتباس
قديم 15-03-08, 04:46 PM   رقم المشاركة : 2
نسـ الشمال ـــيم
مراقبـــه عـــامــه
الملف الشخصي






 
الحالة
نسـ الشمال ـــيم غير متواجد حالياً

 


 

قصه .. وقصيده .. رائعتين ..

تؤثران في النفس..

الله يعطيك العافيه ..

وسلم الله ايدينك ..

ولا عدمناك ..







التوقيع :


ــــــــــــــــــــــــــــــــ
سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري .. وأصبر حتى يحكم الله في أمري
وأصبرحتى يعلم الصبر أني صبرت على شئ أقسى من الصبر
ليغارالصبرمن صبري .. ويتعجب الناس في أمري

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

رد مع اقتباس
قديم 15-03-08, 04:56 PM   رقم المشاركة : 3
امــــــ الليل ـــــير
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
امــــــ الليل ـــــير غير متواجد حالياً

 


 

قصه مشهوره والكل يردد ابياتها

وخاصة هذا البيتين

يا ذيب أنا بوصيك لا تاكل الذيب ... كـم ليلـةٍ عشّـاك عقـب المجاعـه
كم ليلةٍ عشّاك حِرش العراقيب ... وكم شيخ قـوم ٍ كزتـه لـك ذراعـه


ومشكوره اختي هنوف نجد على هذه القصه







رد مع اقتباس
قديم 15-03-08, 07:29 PM   رقم المشاركة : 4
الفارس
المشرف العام
الملف الشخصي






 
الحالة
الفارس غير متواجد حالياً

 


 



الاخت الكريمه : هنوف نجد

اشكرك على هذه القصه والقصيدتين رغم ان هناك الكثير منها وغيرها

قصة لها الاثر العظيم فى البر بين الابناء والاباء والمعاني الرائعه
فى نجد ..

من اروع ما نقلتى لنا اختاااااااه .



يعطيك العافيه









التوقيع :

رد مع اقتباس
قديم 15-03-08, 09:11 PM   رقم المشاركة : 5
♥ כـِـِـِّلـِـِم ♥
عضو متألق
الملف الشخصي







 
الحالة
♥ כـِـِـِّلـِـِم ♥ غير متواجد حالياً

 


 

Wink

:
:

«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»هـــــــــــــنووووووووو وف نجد«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»

فعلاً قــــــــصه مؤثره

أأوربــــــــــي انك تستاهلين مو مشرفه مراقبه عامه

أأأبدأأأع يا هنــــوف

تسلمين يا هنوف على هالطــــرح الرائع!!

بس يوم قرية بداية البيت شفت اسم ( الذيب )

ذكـــــــرتني بالاسطوره ســــــــامي لو ان الموضوع مورياضي !!

تقبـــــــــلي مروري يالغلا

هجـــ الليل ـــاد







التوقيع :
/
/

.... !! ....

رد مع اقتباس
قديم 18-03-08, 03:28 PM   رقم المشاركة : 6
هنوف نجد
حاصل على وسام التميز
الملف الشخصي







 
الحالة
هنوف نجد غير متواجد حالياً

 


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نســـــ الشمال ـــــيم
   قصه .. وقصيده .. رائعتين ..

تؤثران في النفس..

الله يعطيك العافيه ..

وسلم الله ايدينك ..

ولا عدمناك ..


كثيره هى المواقف التى تؤثر فى النفس!!!!

يعطيك العافيه نسيم الشمال






رد مع اقتباس
قديم 18-03-08, 03:30 PM   رقم المشاركة : 7
هنوف نجد
حاصل على وسام التميز
الملف الشخصي







 
الحالة
هنوف نجد غير متواجد حالياً

 


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امــــــ الليل ـــــير
   قصه مشهوره والكل يردد ابياتها

وخاصة هذا البيتين

يا ذيب أنا بوصيك لا تاكل الذيب ... كـم ليلـةٍ عشّـاك عقـب المجاعـه
كم ليلةٍ عشّاك حِرش العراقيب ... وكم شيخ قـوم ٍ كزتـه لـك ذراعـه


ومشكوره اختي هنوف نجد على هذه القصه


الف شكر لك امير الليل

فعلا كما ذكرت هذان البيتان مشهوران جداً

لاعدمناااااااااااااااا حضورك العطر ، تقبل تقديرى وفاااااائق احترامى






رد مع اقتباس
قديم 18-03-08, 03:30 PM   رقم المشاركة : 8
هنوف نجد
حاصل على وسام التميز
الملف الشخصي







 
الحالة
هنوف نجد غير متواجد حالياً

 


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفارس
  

الاخت الكريمه : هنوف نجد

اشكرك على هذه القصه والقصيدتين رغم ان هناك الكثير منها وغيرها

قصة لها الاثر العظيم فى البر بين الابناء والاباء والمعاني الرائعه
فى نجد ..

من اروع ما نقلتى لنا اختاااااااه .



يعطيك العافيه




يعطيك العافيه






رد مع اقتباس
قديم 18-03-08, 03:35 PM   رقم المشاركة : 9
هنوف نجد
حاصل على وسام التميز
الملف الشخصي







 
الحالة
هنوف نجد غير متواجد حالياً

 


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هجــ الليل ــاد
   :
:

«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»هـــــــــــــنووووووووو وف نجد«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»

فعلاً قــــــــصه مؤثره

أأوربــــــــــي انك تستاهلين مو مشرفه مراقبه عامه

أأأبدأأأع يا هنــــوف

تسلمين يا هنوف على هالطــــرح الرائع!!

بس يوم قرية بداية البيت شفت اسم ( الذيب )

ذكـــــــرتني بالاسطوره ســــــــامي لو ان الموضوع مورياضي !!

تقبـــــــــلي مروري يالغلا

هجـــ الليل ـــاد




لازم تمر على الرياضه هجادالليل

شكلها تجرى بدمك

رفع الله قدرك اخى الكريم

المسميات لاترفع من قدر احد ولا تحط منه

والا لشاهدنا بعض المسميات وقد اكتسبت احترام الاخرين من مسمياتها

يبقى صدق الشخص مع ذاته هو مايكسبه الاحترام

شااااااااااااااااااااااكره تواجدك لاعدمناك






رد مع اقتباس
قديم 18-03-08, 03:41 PM   رقم المشاركة : 10
عزيز عنيزان
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
عزيز عنيزان غير متواجد حالياً

 


 

هنوف نجد

يعطيك العافيه







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم