اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > الاقسام العامه > القسم العام

القسم العام للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-04-11, 10:20 AM   رقم المشاركة : 1
متعب الزبيلي
عضو ذهبي
الملف الشخصي







 
الحالة
متعب الزبيلي غير متواجد حالياً

 


 

الى المعلم مع التحيــة

السـلام عليـكم ورحمـة
الـلـه وبركـاته

هنيئـآ لكـ يـامـن دون في
هـويتـك الـوطنـية

المـــ معلم ــهنـة

انهـا مهنـة تعنـي الشـي
الكـثير ،، انهـا مهـنة شـرف وشمـوخ ،، كيـف
لا ،،، ؟ وانـت تعـلم كتـاب
الـلـه جلا شأنه
وتعـلم النشـئ سنة
المصطفى خيرخـلق الـلـه
صلى الله عليه واله وسلم تسليمآ

وتـرفع صـوتك بالحـروف
حـرفآ حـرفآ والارقام رقمآ ورقمآ،،ماشرفـها
وارفعهـا من مهـنة ،،

فهــنيئآ لـكـ هنــيئآ بشـرف
المـهـنة ،،

ايـهـو المعـلم الفـاضل
ومـربي الاجيـال ، هـاهي
الايـام تمضـي وتمضـي
سنـين طفـولنا وهانحـن
نتجـاوز الاربعـين من اعمارنـا او قـد تـزيد ،،
وهـانحـن لازلنـا نتـذكـر
تـلك الايـام الـدراسيـة ومـلامح هـذا وذاك المعـلم ،، كـأنني ارى معلـمي ذيـب حيـن تمتد
كفـه وتمسـح رأسـي بكل
حنـان ،، وكنـت لادرك مايعنـية حيـن طفولتـي
وحيـن ادركـت ماكـان يعنيه دعيـت له بكل خير
وليس هذا ولاكن ادركت بعـد مضـي السنـن بأن ذاك المعـلم هـو معـلم
ومـربي فاضـل يستـحق
ويستـحق ان اقبـل رأسـه
احتـرامآ وتقـديرآ،،

ولازلـت اتـذكر معـلمي
عبـدالـرحـيم ذالك الشـامي الذي يخـاطبنا ونحن اطفـال ويقـول استقدمتنـي بلـدكم لااعلمـكم ،، ولاجـلكم
اتقـضى مـرتبآ،،فمـن
لم يفهـم الدرس فليقـول
معلـم مالي فاهم عيد
الدرس ،،اسف معلمـي
حمـدان لم اقول حينهـا اواقرانـي كلمت شكـر
تستحقهـا (كنا لاندرك)
بحكـم صغـرنا ابعـاد ماتقولـه ،،شكـرآ لـك

وذاك المعلـم النحيـل
هـو بالذاكـره ،، يمضـي
وقتـه‎عـادآلـ نقودوفلوس المقصـف ،، واسكوت ولا
هذ ماعلمـه ،، هـولازال
بالذاكـره ،، وادركنـا بأنـه
كـان لايؤدي عمـله كمـا ينبقـي ،،

ونتذكر ذاك الذي يفتـل عضلاته عليـنا ،، نتـراعـد
حيـن قدومـه ،، يهـذي بما
هـو ابعد مايكـون عن درسـه ،، يمجـد بلاده امام
اطفـال لايعنـهم مايقـول


نعـم كل هذا حين نلتقي نحن زمـلأ الدراسـة نتـذكـره ،، ونذكـر الاستـاذ
ذيـب بالخـير ونثنـي عليـه
وحيـن ذكر لنا بأنه تـوفي
ندعو له بالرحمـه ،،

ادركنـا كـل الاحـداث وفهمـنا كـل ماكـان يـدور
حـولنـا ،، عـرفنا المخلـص
وعـرفنا عكـس ذالك ،،

وكـل اقـراننا هـم عـاشو
نفـس الاحـداث ، عـايشو
المعـلم المعـلم ، وعايشو
من هولايحمـل سوى الاسم كمهـنة وهم ابعـد
مايكـون عن شـرف المهنة ،،


نعـم يامعـلم الاجيـال فاأنـت قـدوة ،، انـت تـؤثر
حيـن تتحـدث،،انـت بنظـر
من تعـلمهـم الاستـاذ المـاهر ،، انـت حيـن تمـتدح احـدهم يمتـلئ فخـرآ واعتـزاز،ويعـلن
امتـداحك لاسـرته وهـو
يتفـاخر ،، انك مع مـرور الايـام تتنـاسى ،، وتـذهب
الى مديـنة اخـرى ولاكن
طـلابك هـم يتذكـرونك
ويتـذكرون عنك خـيرآ
او ماقـدمته ،، فـكم هـوجميلآحيـن يتقـدم بك العـمر وكنـت في مكانآ عامآ،، ويـأتيك من يأتيك
ويقبـل رأسـك احتـرامآ وتقـديرآ،،فاانت معلـم
فاضـلآ وتستـحق ،،


فمـا اكثـرهم بيـننا هم من
يستحـقون الاحتـرام والتـقـدير،، وليسمـح لي
هـولأ ويتقـبلون وبسعـة
صـدر،،حيـن اقـول مابعـد
ذاك المعـلم الذي يستخدم
تقـنية جـواله لامـرآ هـو ابعـد مايكـون عن التعليم
ويلتقـط مقطعـآ هـوليس
من حقـه ،،

اجعـل عمـلـك لـلـه
تكـسب رضـى الـلـه جلا شأنـه

لاتكـون زولآ يقـف ويتحدث ،، ولاكن حين تقف معلمآ نافعـآ







التوقيع :

رد مع اقتباس
قديم 29-04-11, 01:47 PM   رقم المشاركة : 2
محمدالجرمان
العضوية الماسية
الملف الشخصي







 
الحالة
محمدالجرمان غير متواجد حالياً

 


 

رد: الى المعلم مع التحيــة

أخي العزيز والغالي جدا متعب نعم ذكرتنا بمعلمين لنا بصغرنا نسينا الكثير ولكن لن نستطيع نسيان المعلم اللذي علمنا حرفا وعلمنا الأحترام وكيف كنا نحترمه حتى خارج المدرسه ذلك المعلم السوداني اللذي علمنا القرآن الكريم وكلماته يابغم يابليد بلهجته وذلك السوط الأحمر بمدرسة أبي بكرالصديق ومديرها الفاضل عبدالله العمرو ومدرس الرياضيات وذلك النشمي طق جف بلهجته أشكرك أيها الرائع







رد مع اقتباس
قديم 29-04-11, 02:30 PM   رقم المشاركة : 3
للتميز عنوان
عضو برونزي
الملف الشخصي






 
الحالة
للتميز عنوان غير متواجد حالياً

 


 

رد: الى المعلم مع التحيــة

اخي الرائع 00 متعب 00

نعم شكرا لذاك المعلم الذي عرف هدف مهنته
ويفقه ان دوره يفوق دور الوالدين لهذا الطالب
بكل يعي تماما انه مكملا لمهمة تربية هذ الطالب مع اسرته 00
مبشر 00 مسرور مبتسم 00 غير منفر 00!!

اتعلم يااخي لو عملنا استقصاء لمن تخرجوا من الكليات
وطرحنا عليهم سؤالا واحد
( لماذ تخصصت واحببت تخصصك )
سوف نجد الاجابه وبنسبه كبيره ان هناك معلم فى احد المراحل حبب نفسه لهذ الطالب ومن ثم حب الطالب مادته وتخصص وبرع وابدع فيها 00
دعنا نقلب الصفحة يسار وليس يمين
كم من معلم كان سبب فى نفور وهروب طالب من مادته وقد يكون هذا الطالب عبقري ومميز وصاحب عقل وفكر 00
وحرم الامه باسرها من ابداعاته 00 لااعلم

الحياة بكل نواحيها قائمه على حسن الخلق والتواصل الطيب بين البشر
فما بالك اذ كان بين يديك طلاب كعجينه قادر علي توجيههم الى الصواب والصح 00

اخي لو عدت الى ما مضي من الزمن ايام الدراسه قد لااستطيع ان اسرد لك كل مواقف الطيبه
ولكني كطفل لن ولن انسي من يستهزئ بى او يحطمني او يوبخني امام زملائي بكلمات غير طيبه
سوف تبقي بالذاكره 00

لذل اتفق معك ان المعلم له رساله كبيره اتمني ان يعيها منذ اليوم الاول لتعيينه 0!!







رد مع اقتباس
قديم 30-04-11, 01:31 AM   رقم المشاركة : 4
محمد الفيصل
العضوية الفخرية
الملف الشخصي







 
الحالة
محمد الفيصل غير متواجد حالياً

 


 

رد: الى المعلم مع التحيــة


يقول صلى الله عليه وسلم : " من اراد الدنيا فعليه بالعلم ، ومن اراد الاخرة فعليه بالعلم ومن ارادهما معا فعليه بالعلم"

ومجد الشعر والشعراء المعلم ومن أشهر القصائد في هذا الشأن هذه القصيده لـ أمير الشعراء أحمد شوقي

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا
أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا
سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى
أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا
وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً صديء الحديدِ ، وتارةً مصقولا
أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشداً وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا
وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمّداً فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا
علَّمْـتَ يوناناً ومصر فزالـتا عن كلّ شـمسٍ ما تريد أفولا
واليوم أصبحنـا بحـالِ طفولـةٍ في العِلْمِ تلتمسانه تطفيـلا
من مشرقِ الأرضِ الشموسُ تظاهرتْ ما بالُ مغربها عليه أُدِيـلا
يا أرضُ مذ فقدَ المعلّـمُ نفسَه بين الشموسِ وبين شرقك حِيلا
ذهبَ الذينَ حموا حقيقـةَ عِلمهم واستعذبوا فيها العذاب وبيلا
في عالَـمٍ صحبَ الحيـاةَ مُقيّداً بالفردِ ، مخزوماً بـه ، مغلولا
صرعتْهُ دنيـا المستبدّ كما هَوَتْ من ضربةِ الشمس الرؤوس ذهولا
سقراط أعطى الكـأس وهي منيّةٌ شفتي مُحِبٍّ يشتهي التقبيـلا
عرضوا الحيـاةَ عليه وهي غباوة فأبى وآثَرَ أن يَمُوتَ نبيـلا
إنَّ الشجاعةَ في القلوبِ كثيرةٌ ووجدتُ شجعانَ العقولِ قليلا
إنَّ الذي خلـقَ الحقيقـةَ علقماً لم يُخـلِ من أهلِ الحقيقةِ جيلا
ولربّما قتلَ الغـرامُ رجالَـها قُتِلَ الغرامُ ، كم استباحَ قتيلا
أوَ كلُّ من حامى عن الحقِّ اقتنى عندَ السَّـوادِ ضغائناً وذخولا
لو كنتُ أعتقدُ الصليـبَ وخطبَهُ لأقمتُ من صَلْبِ المسيحِ دليلا
أمعلّمي الوادي وساسـة نشئـهِ والطابعين شبابَـه المأمـولا
والحامليـنَ إذا دُعـوا ليعلِّمـوا عبءَ الأمانـةِ فادحـاً مسؤولا
وَنِيَتْ خُطـَى التعليمِ بعـد محمّدٍ ومشى الهوينا بعد إسماعيـلا
كانت لنا قَدَمٌ إليـهِ خفيفـةٌ ورَمَتْ بدنلوبٍ فكان الفيـلا
حتّى رأينـا مصـر تخطـو إصبعاً في العِلْمِ إنْ مشت الممالكُ ميلا
تلك الكفـورُ وحشـوها أميّةٌ من عهدِ خوفو لم تَرَ القنديـلا
تجدُ الذين بـنى المسلّـةَ جـدُّهم لا يُحسـنونَ لإبرةٍ تشكيلا
ويُدَلّـلون َ إذا أُريـدَ قِيادُهـم كالبُهْمِ تأنسُ إذ ترى التدليلا
يتلـو الرجـالُ عليهمُ شهواتـهم فالناجحون أَلَذُّهـم ترتيـلا
الجهـلُ لا تحيـا عليـهِ جماعـةٌ كيفَ الحياةُ على يديّ عزريلا
واللـهِ لـولا ألسـنٌ وقرائـحٌ دارتْ على فطنِ الشبابِ شمـولا
وتعهّـدتْ من أربعيـن نفوسـهم تغزو القنـوط وتغـرسُ التأميلا
عرفتْ مواضعَ جدبـهم فتتابعـتْ كالعيـنِ فَيْضَـاً والغمامِ مسيلا
تُسدي الجميلَ إلى البلادِ وتستحي من أن تُكافـأَ بالثنـاءِ جميـلا
ما كـانَ دنلـوبٌ ولا تعليمـُه عند الشدائـدِ يُغنيـانِ فتيـلا
ربُّوا على الإنصافِ فتيانَ الحِمـى تجدوهمُ كهفَ الحقوقِ كُهـولا
فهوَ الـذي يبني الطبـاعَ قـويمةً وهوَ الذي يبني النفوسَ عُـدولا
ويقيم منطقَ كلّ أعـوج منطـقٍ ويريه رأياً في الأمـورِ أصيـلا
وإذا المعلّمُ لم يكـنْ عدلاً مشى روحُ العدالةِ في الشبابِ ضـئيلا
وإذا المعلّمُ سـاءَ لحـظَ بصيـرةٍ جاءتْ على يدِهِ البصائرُ حُـولا
وإذا أتى الإرشادُ من سببِ الهوى ومن الغرور ِ فسَمِّهِ التضـليلا
وإذا أصيـبَ القومُ في أخلاقِـهمْ فأقـمْ عليهـم مأتماً وعـويلا
إنّي لأعذركم وأحسـب عبئـكم من بين أعباءِ الرجـالِ ثقيـلا
وجدَ المساعـدَ غيرُكم وحُرِمتـمُ في مصرَ عونَ الأمهاتِ جليـلا
وإذا النسـاءُ نشـأنَ في أُمّـيَّةٍ رضـعَ الرجالُ جهالةً وخمولا
ليـسَ اليتيمُ من انتهى أبواهُ من هـمِّ الحـياةِ ، وخلّفاهُ ذليـلا
فأصـابَ بالدنيـا الحكيمـة منهما وبحُسْنِ تربيـةِ الزمـانِ بديـلا
إنَّ اليتيمَ هـوَ الذي تلقـى لَـهُ أمّاً تخلّـتْ أو أبَاً مشغـولا
مصـرٌ إذا ما راجعـتْ أيّامـها لم تلقَ للسبتِ العظيمِ مثيـلا
البرلـمانُ غـداً يـمدّ رواقَـهُ ظلاً على الوادي السعيدِ ظليلا
نرجو إذا التعليم حرَّكَ شجـوَهُ إلاّ يكون َ على البـلاد بخيـلا
قل للشبابِ اليومَ بُورِكَ غرسكم دَنتِ القطوفُ وذُلّـِلَتْ تذليـلا
حَيّـوا من الشهداءِ كلَّ مُغَيّـبٍ وضعوا على أحجـاره إكليـلا
ليكونَ حـظَّ الحيّ من شكرانكم جمَّـاً وحظّ الميتِ منه جزيـلا
لا يلمس الدستورُ فيكم روحَـه حتّى يـرى جُنْديَّـهُ المجهـولا
ناشدتكم تلك الدمـاءَ زكيّـةً لا تبعثـوا للبرلمـانِ جهـولا
فليسألنَّ عن الأرائـكِ سائـلٌ أحملنَ فضـلاً أم حملنَ فُضـولا
إنْ أنتَ أطلعتَ الممثّلَ ناقصـاً لم تلقَ عند كمالـه التمثيـلا
فادعوا لها أهلَ الأمانـةِ واجعلوا لأولي البصائر منهُـمُ التفضيلا
انَّ المُقصِّرَ قد يحول ولن تـرى لجهالـةِ الطبـعِ الغبيِّ محيـلا
فلرُبَّ قولٍ في الرجالِ سمعتُـمُ ثم انقضى فكأنـه ما قيـلا
ولكَمْ نصرتم بالكرامـة والـهوى من كان عندكم هو المخـذولا
كَـرَمٌ وصَفْحٌ في الشبـابِ وطالمـا كَرُمَ الشبابُ شمائلاً وميـولا
قوموا اجمعوا شُعَبِ الأُبُوَّةِ وارفعوا صوتَ الشبابِ مُحبَّبَاً مقبولا
أدّوا إلى العـرشِ التحيّةَ واجعلـوا للخالقِ التكبيرَ والتهليـلا
ما أبعـدَ الغايـاتِ إلاّ أنّنـي أجِدُ الثباتَ لكم بهنَّ كفيـلا
فكِلُوا إلى اللهِ النجـاحَ وثابـروا فاللهُ خيرٌ كافلاً ووكيـلا

متعب الزبيلي

لفته وفاء منك ولايستغرب الوفاء من أهله

المعلم يستحق الكثير ومهما قلنا فلن نوفيه مايستحق من عبارات الشكر والثناء

أدعوا بظهر الغيب لكل من علمني وإجتهد في ذلك وجعل عمله خالصا ً لوجه الله

للأمانه أذكر أحد أساتذتي وبرغم قسوته وعقابه الشديد الذي كان يسبب للطلبه رعبا ً يرافقهم طوال الوقت إلا أنه أرغمنا على الجد والإجتهاد خوفا ً من العقوبه وإنعكس ذلك على الطلبه فأصبحنا نحفظ القرآن ونهتم بالمواد الدينيه ونتسابق على تأدية الواجبات والحصول على العلامات المرتفعه

اللهم إن كان معلمي الإستاذ التونسي محمد المـُنصف حيا ً فأطل في عمره على طاعتك وأجزه عني كل خير وأرزقه الذريه الصالحه وإن كان قد توفي فأسألك بأسمائك وصفاتك وبعظمتك أن تغفر له وترحمه وأن تجمعني وإياه والمسلمين في جنان الخـُلد

اللهم إني إجتهدت في حفظ القرآن وفي جميع المواد الدينيه بسببه فأجعل هذا العمل حجة له وسببا ً في رحمتك له

تقبلو مروري







التوقيع :
لأنها وقعت بين مِطرقة ( الطَبقِيَّة ) و سِندان ( المَناطقِيَّة ) أصبح صراخها لايصل إلى هناك ولن يصل أبدا ً.. !!
حفر الباطن .. ( مدينة الصمت )

..





MO7AMMEDFAISAL@

رد مع اقتباس
قديم 30-04-11, 08:26 AM   رقم المشاركة : 5
متعب الزبيلي
عضو ذهبي
الملف الشخصي







 
الحالة
متعب الزبيلي غير متواجد حالياً

 


 

رد: الى المعلم مع التحيــة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدالجرمان
   أخي العزيز والغالي جدا متعب نعم ذكرتنا بمعلمين لنا بصغرنا نسينا الكثير ولكن لن نستطيع نسيان المعلم اللذي علمنا حرفا وعلمنا الأحترام وكيف كنا نحترمه حتى خارج المدرسه ذلك المعلم السوداني اللذي علمنا القرآن الكريم وكلماته يابغم يابليد بلهجته وذلك السوط الأحمر بمدرسة أبي بكرالصديق ومديرها الفاضل عبدالله العمرو ومدرس الرياضيات وذلك النشمي طق جف بلهجته أشكرك أيها الرائع

الاخ النبيل /محمد الجرمان
كم انا فخوربأن في هذا القسم عقول هي تعي بأن علينا واجبآ ان نشكر من قدم لنا بهذه الحياة شيئآ قيم ومفيد،،فاانت واخواني واخواتي اوفياء
فما اروعكم






رد مع اقتباس
قديم 30-04-11, 08:53 AM   رقم المشاركة : 6
محمدالجرمان
العضوية الماسية
الملف الشخصي







 
الحالة
محمدالجرمان غير متواجد حالياً

 


 

رد: الى المعلم مع التحيــة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متعب الزبيلي
   الاخ النبيل /محمد الجرمان
كم انا فخوربأن في هذا القسم عقول هي تعي بأن علينا واجبآ ان نشكر من قدم لنا بهذه الحياة شيئآ قيم ومفيد،،فاانت واخواني واخواتي اوفياء
فما اروعكم

أخي متعب فيه شي عندي أحساس أن أي موضوع لي أولك ماتكون الاسماء الثلاثه موجوده به ماأرتاح الفيصل وأنت وأنا بالأضافه للرائعين أعضاء القسم ياوفي






رد مع اقتباس
قديم 30-04-11, 02:26 PM   رقم المشاركة : 7
نواف التويجري
عضو متألق
الملف الشخصي







 
الحالة
نواف التويجري غير متواجد حالياً

 


 

رد: الى المعلم مع التحيــة

رسالة اتمنى ان ينظر لها المعلم ويعمل بها
وراحت الله ايام ولت في اخلاص التعليم
متعب اتعبت الحرف يا اخي
فلله درك







التوقيع :

رد مع اقتباس
قديم 01-05-11, 07:47 AM   رقم المشاركة : 8
متعب الزبيلي
عضو ذهبي
الملف الشخصي







 
الحالة
متعب الزبيلي غير متواجد حالياً

 


 

رد: الى المعلم مع التحيــة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة للتميز عنوان
   اخي الرائع 00 متعب 00

نعم شكرا لذاك المعلم الذي عرف هدف مهنته
ويفقه ان دوره يفوق دور الوالدين لهذا الطالب
بكل يعي تماما انه مكملا لمهمة تربية هذ الطالب مع اسرته 00
مبشر 00 مسرور مبتسم 00 غير منفر 00!!

اتعلم يااخي لو عملنا استقصاء لمن تخرجوا من الكليات
وطرحنا عليهم سؤالا واحد
( لماذ تخصصت واحببت تخصصك )
سوف نجد الاجابه وبنسبه كبيره ان هناك معلم فى احد المراحل حبب نفسه لهذ الطالب ومن ثم حب الطالب مادته وتخصص وبرع وابدع فيها 00
دعنا نقلب الصفحة يسار وليس يمين
كم من معلم كان سبب فى نفور وهروب طالب من مادته وقد يكون هذا الطالب عبقري ومميز وصاحب عقل وفكر 00
وحرم الامه باسرها من ابداعاته 00 لااعلم

الحياة بكل نواحيها قائمه على حسن الخلق والتواصل الطيب بين البشر
فما بالك اذ كان بين يديك طلاب كعجينه قادر علي توجيههم الى الصواب والصح 00

اخي لو عدت الى ما مضي من الزمن ايام الدراسه قد لااستطيع ان اسرد لك كل مواقف الطيبه
ولكني كطفل لن ولن انسي من يستهزئ بى او يحطمني او يوبخني امام زملائي بكلمات غير طيبه
سوف تبقي بالذاكره 00

لذل اتفق معك ان المعلم له رساله كبيره اتمني ان يعيها منذ اليوم الاول لتعيينه 0!!

عنــوان التمــيزللتمــيزعنوان
اضافتــك كمــا انــت متميزه
وماذكــرته من نقاط واقعية
وخاصة حين يخــرج المعلــم
عن عالم مهنتــه ويكــون اشبه مايكــون مهــرجــآ وللآســف ويجعــل منــه نكتيــآ ويــهزو بهــذا وبــذاك
ليس لدي الا ان اشكر لك مرورك وسعدت بأاضافتك






رد مع اقتباس
قديم 01-05-11, 08:09 AM   رقم المشاركة : 9
متعب الزبيلي
عضو ذهبي
الملف الشخصي







 
الحالة
متعب الزبيلي غير متواجد حالياً

 


 

رد: الى المعلم مع التحيــة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة AL-FAISAL
  
يقول صلى الله عليه وسلم : " من اراد الدنيا فعليه بالعلم ، ومن اراد الاخرة فعليه بالعلم ومن ارادهما معا فعليه بالعلم"

ومجد الشعر والشعراء المعلم ومن أشهر القصائد في هذا الشأن هذه القصيده لـ أمير الشعراء أحمد شوقي

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا
أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا
سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى
أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا
وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً صديء الحديدِ ، وتارةً مصقولا
أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشداً وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا
وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمّداً فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا
علَّمْـتَ يوناناً ومصر فزالـتا عن كلّ شـمسٍ ما تريد أفولا
واليوم أصبحنـا بحـالِ طفولـةٍ في العِلْمِ تلتمسانه تطفيـلا
من مشرقِ الأرضِ الشموسُ تظاهرتْ ما بالُ مغربها عليه أُدِيـلا
يا أرضُ مذ فقدَ المعلّـمُ نفسَه بين الشموسِ وبين شرقك حِيلا
ذهبَ الذينَ حموا حقيقـةَ عِلمهم واستعذبوا فيها العذاب وبيلا
في عالَـمٍ صحبَ الحيـاةَ مُقيّداً بالفردِ ، مخزوماً بـه ، مغلولا
صرعتْهُ دنيـا المستبدّ كما هَوَتْ من ضربةِ الشمس الرؤوس ذهولا
سقراط أعطى الكـأس وهي منيّةٌ شفتي مُحِبٍّ يشتهي التقبيـلا
عرضوا الحيـاةَ عليه وهي غباوة فأبى وآثَرَ أن يَمُوتَ نبيـلا
إنَّ الشجاعةَ في القلوبِ كثيرةٌ ووجدتُ شجعانَ العقولِ قليلا
إنَّ الذي خلـقَ الحقيقـةَ علقماً لم يُخـلِ من أهلِ الحقيقةِ جيلا
ولربّما قتلَ الغـرامُ رجالَـها قُتِلَ الغرامُ ، كم استباحَ قتيلا
أوَ كلُّ من حامى عن الحقِّ اقتنى عندَ السَّـوادِ ضغائناً وذخولا
لو كنتُ أعتقدُ الصليـبَ وخطبَهُ لأقمتُ من صَلْبِ المسيحِ دليلا
أمعلّمي الوادي وساسـة نشئـهِ والطابعين شبابَـه المأمـولا
والحامليـنَ إذا دُعـوا ليعلِّمـوا عبءَ الأمانـةِ فادحـاً مسؤولا
وَنِيَتْ خُطـَى التعليمِ بعـد محمّدٍ ومشى الهوينا بعد إسماعيـلا
كانت لنا قَدَمٌ إليـهِ خفيفـةٌ ورَمَتْ بدنلوبٍ فكان الفيـلا
حتّى رأينـا مصـر تخطـو إصبعاً في العِلْمِ إنْ مشت الممالكُ ميلا
تلك الكفـورُ وحشـوها أميّةٌ من عهدِ خوفو لم تَرَ القنديـلا
تجدُ الذين بـنى المسلّـةَ جـدُّهم لا يُحسـنونَ لإبرةٍ تشكيلا
ويُدَلّـلون َ إذا أُريـدَ قِيادُهـم كالبُهْمِ تأنسُ إذ ترى التدليلا
يتلـو الرجـالُ عليهمُ شهواتـهم فالناجحون أَلَذُّهـم ترتيـلا
الجهـلُ لا تحيـا عليـهِ جماعـةٌ كيفَ الحياةُ على يديّ عزريلا
واللـهِ لـولا ألسـنٌ وقرائـحٌ دارتْ على فطنِ الشبابِ شمـولا
وتعهّـدتْ من أربعيـن نفوسـهم تغزو القنـوط وتغـرسُ التأميلا
عرفتْ مواضعَ جدبـهم فتتابعـتْ كالعيـنِ فَيْضَـاً والغمامِ مسيلا
تُسدي الجميلَ إلى البلادِ وتستحي من أن تُكافـأَ بالثنـاءِ جميـلا
ما كـانَ دنلـوبٌ ولا تعليمـُه عند الشدائـدِ يُغنيـانِ فتيـلا
ربُّوا على الإنصافِ فتيانَ الحِمـى تجدوهمُ كهفَ الحقوقِ كُهـولا
فهوَ الـذي يبني الطبـاعَ قـويمةً وهوَ الذي يبني النفوسَ عُـدولا
ويقيم منطقَ كلّ أعـوج منطـقٍ ويريه رأياً في الأمـورِ أصيـلا
وإذا المعلّمُ لم يكـنْ عدلاً مشى روحُ العدالةِ في الشبابِ ضـئيلا
وإذا المعلّمُ سـاءَ لحـظَ بصيـرةٍ جاءتْ على يدِهِ البصائرُ حُـولا
وإذا أتى الإرشادُ من سببِ الهوى ومن الغرور ِ فسَمِّهِ التضـليلا
وإذا أصيـبَ القومُ في أخلاقِـهمْ فأقـمْ عليهـم مأتماً وعـويلا
إنّي لأعذركم وأحسـب عبئـكم من بين أعباءِ الرجـالِ ثقيـلا
وجدَ المساعـدَ غيرُكم وحُرِمتـمُ في مصرَ عونَ الأمهاتِ جليـلا
وإذا النسـاءُ نشـأنَ في أُمّـيَّةٍ رضـعَ الرجالُ جهالةً وخمولا
ليـسَ اليتيمُ من انتهى أبواهُ من هـمِّ الحـياةِ ، وخلّفاهُ ذليـلا
فأصـابَ بالدنيـا الحكيمـة منهما وبحُسْنِ تربيـةِ الزمـانِ بديـلا
إنَّ اليتيمَ هـوَ الذي تلقـى لَـهُ أمّاً تخلّـتْ أو أبَاً مشغـولا
مصـرٌ إذا ما راجعـتْ أيّامـها لم تلقَ للسبتِ العظيمِ مثيـلا
البرلـمانُ غـداً يـمدّ رواقَـهُ ظلاً على الوادي السعيدِ ظليلا
نرجو إذا التعليم حرَّكَ شجـوَهُ إلاّ يكون َ على البـلاد بخيـلا
قل للشبابِ اليومَ بُورِكَ غرسكم دَنتِ القطوفُ وذُلّـِلَتْ تذليـلا
حَيّـوا من الشهداءِ كلَّ مُغَيّـبٍ وضعوا على أحجـاره إكليـلا
ليكونَ حـظَّ الحيّ من شكرانكم جمَّـاً وحظّ الميتِ منه جزيـلا
لا يلمس الدستورُ فيكم روحَـه حتّى يـرى جُنْديَّـهُ المجهـولا
ناشدتكم تلك الدمـاءَ زكيّـةً لا تبعثـوا للبرلمـانِ جهـولا
فليسألنَّ عن الأرائـكِ سائـلٌ أحملنَ فضـلاً أم حملنَ فُضـولا
إنْ أنتَ أطلعتَ الممثّلَ ناقصـاً لم تلقَ عند كمالـه التمثيـلا
فادعوا لها أهلَ الأمانـةِ واجعلوا لأولي البصائر منهُـمُ التفضيلا
انَّ المُقصِّرَ قد يحول ولن تـرى لجهالـةِ الطبـعِ الغبيِّ محيـلا
فلرُبَّ قولٍ في الرجالِ سمعتُـمُ ثم انقضى فكأنـه ما قيـلا
ولكَمْ نصرتم بالكرامـة والـهوى من كان عندكم هو المخـذولا
كَـرَمٌ وصَفْحٌ في الشبـابِ وطالمـا كَرُمَ الشبابُ شمائلاً وميـولا
قوموا اجمعوا شُعَبِ الأُبُوَّةِ وارفعوا صوتَ الشبابِ مُحبَّبَاً مقبولا
أدّوا إلى العـرشِ التحيّةَ واجعلـوا للخالقِ التكبيرَ والتهليـلا
ما أبعـدَ الغايـاتِ إلاّ أنّنـي أجِدُ الثباتَ لكم بهنَّ كفيـلا
فكِلُوا إلى اللهِ النجـاحَ وثابـروا فاللهُ خيرٌ كافلاً ووكيـلا

متعب الزبيلي

لفته وفاء منك ولايستغرب الوفاء من أهله

المعلم يستحق الكثير ومهما قلنا فلن نوفيه مايستحق من عبارات الشكر والثناء

أدعوا بظهر الغيب لكل من علمني وإجتهد في ذلك وجعل عمله خالصا ً لوجه الله

للأمانه أذكر أحد أساتذتي وبرغم قسوته وعقابه الشديد الذي كان يسبب للطلبه رعبا ً يرافقهم طوال الوقت إلا أنه أرغمنا على الجد والإجتهاد خوفا ً من العقوبه وإنعكس ذلك على الطلبه فأصبحنا نحفظ القرآن ونهتم بالمواد الدينيه ونتسابق على تأدية الواجبات والحصول على العلامات المرتفعه

اللهم إن كان معلمي الإستاذ التونسي محمد المـُنصف حيا ً فأطل في عمره على طاعتك وأجزه عني كل خير وأرزقه الذريه الصالحه وإن كان قد توفي فأسألك بأسمائك وصفاتك وبعظمتك أن تغفر له وترحمه وأن تجمعني وإياه والمسلمين في جنان الخـُلد

اللهم إني إجتهدت في حفظ القرآن وفي جميع المواد الدينيه بسببه فأجعل هذا العمل حجة له وسببا ً في رحمتك له

تقبلو مروري

أضافة هي
ليست بمستغربه من شخص
هو بحجم الفــيــصــل
تظمنت حديث خيرالناس واصدقهم رسول الهدى
صلــى الــلــه عليــه وسلــم

ودرر هــي عن المعــلم وختامهــا وفاء من الوافي
طيب المعدن الفيصل والذي
دعى لمعلمه وهذا ليس بمستغرب حين يصدرمن شخصك النبيل ، واقول اللهم
امين ان كان ذالك المعلم حيآ
فمتعه بالصحه وان كان ميتآ ارحمــه يــارب برحمتــك


اشكــرلك اخي الفيــصل مشاركتــك واضــافتك القيمه
وذات الفــائدة ،،
تقبــل تحيــاتي






رد مع اقتباس
قديم 01-05-11, 10:32 AM   رقم المشاركة : 10
متعب الزبيلي
عضو ذهبي
الملف الشخصي







 
الحالة
متعب الزبيلي غير متواجد حالياً

 


 

رد: الى المعلم مع التحيــة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نواف التويجري
   رسالة اتمنى ان ينظر لها المعلم ويعمل بها
وراحت الله ايام ولت في اخلاص التعليم
متعب اتعبت الحرف يا اخي
فلله درك







نــــــواف التويــــــجري
اسعــــدنــي مــــرورك
واضــافتك ،، واشكرلك
اشــــادتك،،تقبل تحياتي






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم