اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > حفر الباطن > عشاق الطبيعة والمقانيص

عشاق الطبيعة والمقانيص اخبار الربيع والطيور والاماكن الجميله بجميع اختصاصاتها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-02-10, 04:06 PM   رقم المشاركة : 1
تركي الوايلي
محلل تنبؤات الطقس والظواهر الطبيعية
الملف الشخصي







 
الحالة
تركي الوايلي غير متواجد حالياً

 


 

mumaiz حليب الإبل الذهب الأبيض في الصحراء.. فوائده ومميزاته ( ملف كامل )




تتجاوز الأوساط العلمية اليوم مرحلة الحديث عن الفوائد الصحية لشرب حليب الإبل، لتصل إلى مرحلة متقدمة بالبدء في إجراء دراسات طبية حول الدور المحتمل للاستفادة من هذا الحليب في معالجة بعض أنواع الأمراض التي تصيب شرائح واسعة من سكان العالم.

وبمراجعة ما تنشره المجلات العلمية، في مجالات الطب والتغذية وغيرها، نلحظ اهتماما متزايدا لتطوير الاستفادة الصحية والطبية والغذائية من لحوم وحليب الإبل، وأجزاء أخرى من تلك الحيوانات التي تشكل أحد المصادر الغذائية المهمة لكثير من الناس في مناطق واسعة من العالم، وبخاصة في المناطق التي تشكو كثرة الأمراض والفقر في أفريقيا وآسيا.

* جوانب صحية وطبية

* وكانت الدراسات العلمية القديمة والحديثة قد أشارت في نتائجها إلى أن حليب الإبل ذو قيمة غذائية عالية، وذو محتوى خفيف على الهضم، وعلى بقية أعضاء الجسم، ما دفع منظمة «الفاو» التابعة للأمم المتحدة إلى تبني الاهتمام بحليب الإبل. وساعدت الموروثات الطبية والتاريخية للثقافات المختلفة في آسيا وأفريقيا على توجيه الباحثين العلميين نحو اختبار مدى صحة الاستخدامات الشعبية الطبية لحليب الإبل في معالجة الأمراض، وبعث النشاط والحيوية في الجسم.

وفوائد تناول حليب الإبل أحد الموضوعات الصحية الجادة، التي تحتاج إلى تأنٍّ في فهم وجهة النظر العلمية، خصوصا أن الإبل متوفرة في مناطق الجزيرة العربية، وشمالي وشرقي أفريقيا، وفي نواح واسعة من وسط آسيا وشبه القارة الهندية. وهذا التوفر للإبل في تلك المناطق يجعل الوسط الصحي يهتم بالاستفادة منها في جهود تحسين صحة الناس. وللموضوع جانبان: أحدهما يتعلق بالفوائد «الصحية» العامة التي يجنيها جسم أحدنا من تناول تلك النوعية الممتازة والفريدة من أنواع الحليب المتوفر، والثاني يتعلق بالدراسات العلمية التي حاولت فهم التأثيرات «الطبية» العلاجية لتناول حليب الإبل في عدد من الأمراض التي تصيب ملايين البشر اليوم. وهذان العنصران يشكلان قوام النظرة الطبية الحالية لحليب الإبل، وهما أساس مطالبة كثير من الباحثين في الوسط العلمي برصد مزيد من الاعتمادات المالية لإجراء المزيد من الدراسات العلمية حوله.

ولأن الشيء بالشيء يذكر، ومع الاعتماد العالمي الواسع على حليب البقر فقط في التغذية، فثمة أدلة علمية كثيرة لتبرير فائدة تناول حليب الماعز بالمقارنة مع حليب البقر، مما يفرض أيضا عرض فوائد حليب الماعز ولو باختصار شديد.

* «الفاو» وحليب الإبل

* وكانت منظمة «الفاو» قد أبدت اهتماما مبكرا بحليب الإبل. وأصدرت الكثير من التقارير ونتائج الدراسات التي أجرتها في معرض جهودها لرفع مستوى استفادة المناطق الأفريقية والآسيوية من هذا المصدر الغذائي والصحي. وأشارت صراحة بلغة الأرقام إلى أن الحجم المتوقع لسوق حليب الإبل، لو تم استغلاله بالفعل، يبلغ نحو 10 مليارات دولار.

وفي أحد تقاريرها الصادرة في 18 أبريل (نيسان) 2006، قالت: «وفي بلدان تغطي نحو نصف مساحة اليابسة، يعد، أي حليب الإبل، وصفة قوية ضد الكثير من الأمراض. والمشكلة بالأحرى هي عدم كفاية ما ينتج منه، إذ إن أوضاع تربية الإبل وأساليبها لا تزال بدائية في أغلبها. وما ينتج من لبن الناقة سنويا يقدر بـ5.4 مليون طن، من قطعان يبلغ مجموعها نحو 20 مليون رأس، إنما يبتلع معظمه من قبل الجمال الصغيرة الناشئة، ولا يستهلك البشر إلا 25 في المائة منه. وهو، وإن كان أملح قليلا من حليب الأبقار، ففائدته تتفوق على الأخير بمراحل عدة».

وفي تقرير آخر لها، تحدثت منظمة «الفاو» بإسهاب عن مكونات حليب الإبل، وفي إشارات مختلفة تتبع الباحثون أهم العناصر التي تجعل هذا النوع من الحليب من أفضل الأنواع المتوفرة اليوم لصحة الإنسان.

وكانت منظمة الفاو قد أصدرت في عام 1992 تقريرها المتعلق بنتائج بحوث خبرائها حول إنتاج «الجبن» من حليب الإبل. وهي التجارب التي تمت في مالي بأفريقيا، وأطلق حينها على نوعية الجبن تلك اسم «كارافان»، وذلك من الكلمة الإنجليزية لوصف القافلة.

* مكونات الحليب

* الحليب في الأصل سائل أبيض اللون، مكون من مزيج لكرات دهنية مستحلبة، أي مجبرة على الامتزاج والاختلاط، مع سائل مائي. ولذا لدينا في أي نوع من الحليب جزء دهني وجزء مائي.

والجزء الدهني مكون من كرات صغيرة تحتوي في قلبها على مواد الزبدة الدهنية (butterfat globules). ويحيط بهذه الدهون غلاف مكون من مركبات فسفورية وبروتينات. ووظيفة هذا «الغلاف الفسفوري البروتيني» هي تسهيل الحجز والذوبان والحماية. أي أولا، حجز وحفظ الكتل الصغيرة للزبدة الدهنية ومنعها من التجمع وتكتل بعضها على بعض وتكوين كتلة كبيرة وواضحة للعيان من زبدة المواد الدهنية. وثانيا، تسهيل عملية الامتزاج، الصعبة بالأصل، للمواد الدهنية في السائل المائي. وثالثا، حماية هذه الكتل الدهنية الصغيرة من تأثيرات الإنزيمات الهاضمة الموجودة بشكل طبيعي في السائل المائي للحليب.

وضمن مكونات الكرات الدهنية، توجد الفيتامينات الدهنية. أي فيتامينات «إيه» (A) و«دي» (D) و«كيه» (K) و«إي» (E). كما يحتوي «الغلاف الفسفوري البروتيني» على بروتين «كاسيين» وقشور صلبة من الكالسيوم والفسفور. وهذا البروتين يشكل أكثر من 80 في المائة من البروتينات الموجودة في الحليب.

وضمن السائل المائي، توجد سكريات «لاكتوز» (Lactose) الحليب، وبروتينات، وإنزيمات، وخلايا مناعة، ومجموعات من المعادن والفيتامينات المائية. وسكر «لاكتوز» الحليب من السكريات الثنائية التي تتحلل بالهضم في الأمعاء لتعطي كلا من سكر «غلوكوز» (glucose) وسكر «غلاكتوز» (galactose) الأحاديين السهلي الامتصاص على خلايا بطانة أمعاء الإنسان.

* مميزات حليب الإبل

* لا شك أن جميع أنواع حليب البقر أو الماعز أو الإبل أو الخيل أو غيرها، هي أنواع مفيدة لصحة الإنسان. ويقدم تناول أي منها للجسم بروتينات ودهونا ومعادن وفيتامينات وماء، وهي عناصر يحتاجها الجسم. ولكن بلا شك أيضا هناك أنواع أفضل من أنواع، ولأسباب علمية. وبغض النظر عن الطعم والرغبة الشخصية لكل إنسان، فإن لحليب الإبل ولحليب الماعز مميزات تجعلهما أفضل من حليب البقر الشائع التناول في مناطق العالم كافة. وبالمراجعة العلمية، لا يتفوق على حليب الإبل وحليب الماعز سوى حليب الحصان، الذي يعتبر من أقل أنواع الحليب المتوفرة في العالم احتواء على الدهون والبروتينات، وأعلاها احتواء على السكريات والماء. ولذا فحليب الحصان أقل محتوى من طاقة السعرات الحرارية (كالوري).

هذا مع تذكر أن «موسم الحليب» للناقة يمتد إلى نحو 12 شهرا. بينما في البقر يبلغ نحو 7 أشهر، وفي الماعز نحو 3 أشهر.

وبالنسبة إلى حليب الإبل بالذات مقارنة بحليب البقر، فإنه يتميز بالمحتوى العالي من الماء، وبالمحتوى الأعلى من مجموعة من الفيتامينات والمعادن، وبتدني المحتوى من الدهون والكولسترول، وبالنوعية الفريدة من مركبات المناعة.

ولأن الحليب بالأصل هو «مشروب» يقصد من تناوله بالدرجة الأولى «الحصول على الماء»، فإن الماء يشكل نسبة 90 في المائة من مكونات حليب الإبل. وهذه نقطة مهمة، خصوصا لسكان المناطق الحارة. والملاحظ أن الناقة كلما واجهت ظروفا مناخية حارة، وقل شربها للماء، ارتفعت نسبة الماء في حليب ضرعها، واستفاد الإنسان من شرب حليبها في الحصول على الماء. والأمر الثاني هو تدني محتوى حليب الإبل من الكولسترول ومن الدهون الحيوانية المشبعة، واحتواؤه على نوعيات صحية وخفيفة من الدهون غير المشبعة. وهذا الجانب مهم بدرجة عالية، خصوصا والعالم يواجه ارتفاعا مستمرا في الإصابات بأمراض شرايين القلب، وارتفاع الكولسترول والدهون، والسمنة، والأمراض السرطانية. وحول الكولسترول بالذات، تشير نتائج الدراسات العلمية إلى احتواء حليب الإبل على كمية تقل بنسبة 40 في المائة عما هو موجود في حليب البقر.

هذا، ويعتبر حليب الإبل الأكثر احتواء على فيتامين «سي» (C) ومجموعة من فيتامينات «بي» (B)، بالمقارنة مع بقية أنواع الحليب الحيواني. وتحديدا، نحو ثلاثة أضعاف ما يوجد من فيتامين «سي» (C) في حليب البقر. وربما للأمر علاقة بتعويض ذاك النقص المتوقع في تناول سكان الصحراء للمنتجات الغذائية النباتية الطازجة، نظرا إلى الظروف البيئية التي يعيشون فيها.

ومن المعادن على سبيل المثال، يحتوي حليب الإبل على كميات أعلى من الحديد والكالسيوم والبوتاسيوم والسيلينيوم، بالمقارنة مع حليب البقر. وتحديدا، كمية الحديد في حليب الإبل نحو عشرة أضعاف تلك الموجودة في حليب البقر.

وحليب الإبل أقل تسببا في الحساسية التي يعاني البعض منها جراء تناول بروتينات حليب البقر. ونظرا إلى محتواه الخفيف، فإن حليب الإبل كذلك أقل تسببا في حالات «عدم تقبل سكر اللاكتوز» (lactose intolerance)، والتي تؤدي لدى البعض إلى انتفاخ البطن وزيادة غازات الأمعاء وعسر الهضم، وذلك أيضا مقارنة بحليب البقر، وهو ما تشير الإحصائيات الحديثة في الولايات المتحدة إلى معاناة نحو 50 مليون شخص منه.

وتعتبر كمية بروتينات «كازيين» أقل في حليب الإبل مقارنة بحليب البقر، مما يجعله أسهل للهضم وأخف على المعدة في تكوين خثرة الحليب.

وفي الأسابيع القادمة، ستعرض «صحتك» في «الشرق الأوسط» الدراسات الطبية والعلمية التي تناولت تأثيرات شرب حليب الإبل على مرض السكري، وقرحة المعدة، والإصابات السرطانية، ومرض التوحد، ودوره أيضا في تنشيط المناعة، وغيرها من الجهود العلمية في البحث عن الاستفادة الطبية من هذا «الذهب الأبيض».

* مقارنة بين حليب الماعز وحليب البقر

* عند المقارنة بين حليب الماعز وحليب البقر، من ناحية التركيب الكيميائي الغذائي، نلحظ عدة مميزات صحية لحليب الماعز، وهي:

* أولا: يحتوي حليب الماعز على كميات عالية وأفضل من حليب البقر في مجموعة من الفيتامينات والمعادن المهمة، وهي:

- كمية معدن الكالسيوم في حليب الماعز أعلى بنسبة 13 في المائة منها في حليب البقر. ومعلوم أهمية وفائدة الكالسيوم للعظام والقلب والقولون، وزيادة سرعة حرق الدهون.

- كمية فيتامين «بي - 6» في حليب الماعز أعلى بنسبة 25 في المائة منها في حليب البقر. ومعلوم أهمية فائدة هذا الفيتامين للأعصاب وغيرها.

- كمية فيتامين «إيه» في حليب الماعز أعلى بنسبة 47 في المائة منها في حليب البقر. ومعلوم أهمية وفائدة هذا الفيتامين لصحة شرايين القلب وخفض ضغط الدم، وسلامة البشرة والجلد.

- كمية معدن البوتاسيوم في حليب الماعز أعلى بنسبة 135 في المائة منها في حليب البقر. ومعلوم أهمية وفائدة هذا المعدن لصحة شرايين القلب وخفض ضغط الدم، وانتظام نبضات القلب، وحيوية ونشاط الجسم.

- كمية معدن الزنك في حليب الماعز أعلى بنسبة 400 في المائة منها في حليب البقر. ومعلوم أهمية وفائدة هذا المعدن لزيادة قوة جهاز مناعة الجسم، وقدرات الرجل الجنسية، وسرعة التئام الجروح وغيرها.

- كمية معدن السيلينيوم في حليب الماعز أعلى بنسبة 27 في المائة منها في حليب البقر. ومعلوم فائدة هذا المعدن لصحة البروستاتا لدى الرجل، وحمايتها من السرطان، وزيادة نشاطها في تكوين السائل المنوي.

- كمية فيتامين نياسين في حليب الماعز أعلى بنسبة 300 في المائة عما هي في حليب البقر. ومعلوم أهمية وفائدة هذا الفيتامين لخفض الكولسترول والدهون الثلاثية وحماية شرايين القلب، وزيادة طاقة نشاط الجسم.

* ثانيا: كمية الدهون والكولسترول في حليب الماعز أقل، وأخف تأثيرا على الجهاز الهضمي. وتلاحظ النقاط التالية:

- كمية الكولسترول في حليب الماعز أقل بنسبة 30 في المائة منها في حليب البقر.

- كمية الدهون في حليب الماعز أقل بنسبة 10 في المائة منها في حليب البقر.

- نوعية الدهون في حليب الماعز هي في الغالب من الأنواع ذات «مركبات قصيرة الحجم»، بخلاف الدهون التي في حليب البقر، التي هي غالبيتها من الأنواع ذات «مركبات طويلة الحجم». ومعلوم طبيا أن تناول الدهون ذات «مركبات قصيرة الحجم» هو أسهل على المعدة والأمعاء في الهضم، وأقل تسببا لأمراض شرايين القلب، وأسهل لجهة إنتاج الطاقة وبعث النشاط في الجسم.

* ثالثا: إن كمية البروتينات في حليب الماعز أعلى من كمية البروتينات في حليب البقر. وإضافة إلى الكمية فإن نوعية بروتينات حليب الماعز أفضل من تلك التي في حليب البقر، للسببين التاليين:

- بروتينات حليب الماعز ذات ليونة أكبر، وحينما يصل حليب الماعز إلى المعدة فإنه يكوّن «خثارة» لينة وسهلة الهضم، وأقل تسببا لـ«التلبّك» المعوي. ولذا فهو أخف على المعدة، وأسهل على الأمعاء في الهضم وامتصاص العناصر الغذائية منه.

- بروتينات حليب الماعز أقل تسببا للحساسية، ولذا فإن 40 في المائة من الناس الذين لديهم حساسية من حليب البقر لا يعانون من الحساسية عند شرب حليب الماعز.







رد مع اقتباس
قديم 28-02-10, 06:12 PM   رقم المشاركة : 2
غوار
عضو نشط
الملف الشخصي






 
الحالة
غوار غير متواجد حالياً

 


 

رد: حليب الإبل الذهب الأبيض في الصحراء.. فوائده ومميزاته ( ملف كامل )

الله يجزاك بالخير

توى شارب طاستين حليب







رد مع اقتباس
قديم 01-03-10, 11:42 AM   رقم المشاركة : 3
سفن اب
عضو برونزي
الملف الشخصي






 
الحالة
سفن اب غير متواجد حالياً

 


 

رد: حليب الإبل الذهب الأبيض في الصحراء.. فوائده ومميزاته ( ملف كامل )

طيب انا سمعت ان الي يشرب اول مرة يكون مداوم عند دورة المياة وانتم بكرامة



ما هي الاسباب ؟؟؟؟







رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 08:47 AM   رقم المشاركة : 4
ولدالشرقيه
عضو برونزي
الملف الشخصي






 
الحالة
ولدالشرقيه غير متواجد حالياً

 


 

رد: حليب الإبل الذهب الأبيض في الصحراء.. فوائده ومميزاته ( ملف كامل )

الله يجزاك خير







رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 03:14 PM   رقم المشاركة : 5
abdullah112
عضو فعال
الملف الشخصي






 
الحالة
abdullah112 غير متواجد حالياً

 


 

رد: حليب الإبل الذهب الأبيض في الصحراء.. فوائده ومميزاته ( ملف كامل )

تركي الوايلي


يعطيك الف عافية على هذه المعلومات الرائعة

وإن كنت لست ممن يهوون حليب الإبل


تحيتي وتقديري







التوقيع :

رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 03:23 PM   رقم المشاركة : 6
أبوفيصل
قلم متميز
الملف الشخصي







 
الحالة
أبوفيصل غير متواجد حالياً

 


 

رد: حليب الإبل الذهب الأبيض في الصحراء.. فوائده ومميزاته ( ملف كامل )

ما أزين من حليب الخلفات لا صارت البل له شهر ترعى من الربيع , وفيه حاجة لازم ينتبهون له رواد الصحراء , إن بعض هل البل خربوا ولا عادوا يعرضون الحليب , ويتصددون لا شافوا الرجال , بعضهم وليس كلهم..
قبل أسبوع كنا في جهة سماح نبحث عن إبل واحد من الربع , فكنا نسأل هل البل الي هناك عن النياق وهل فيه احد شافهن أو لا , فكانوا يجاوبونك ونلاحظ بعيونهم الخوف إنك تسألهم هل فيه حليب أو لا , عموماً ما كنا نبي حليب لأننا قريبين لنياق الربع , وراح نلقى الحليب والوناسات , فمرينا على ذود وضح وراعيهن سوداني , ويوم اقبلنا عليهن اثريه قاعد يحلب ويم ملا الطاسا وقرب لنا سلمنا عليه , ما ادري هو رد السلام أو لا لكن قال : إشرب يا رجال , قلت : النياق لمنو ..قال : إشرب بس وبعدين نسولف فشربنا أنا وخويي وكان الحليب من أروع ما كون سألنا عن راعيهن قال : ميموني مطيري , وألف نعم والله , والراعي طيب من طيب معزبه .

فمعلومة إن البعض من هل البل يكرهون إن أحد يسألهم الحليب , أو يطلبهم يحلبون له , ويتعذرون بتعذرات واجد , والله يكفينا شر المسألة , لا تطلب حليب إلا من شخص تعرفه وتمون عليه , ولا خل حاجتك تبقى بنفسك , أو بخشم الريال اشتر حليب .

طبعاً الحليب له منفعة كبيرة ,, وخصوصاً للمتزوجين







التوقيع :
حسابي بتويتر : saadalshehy@

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تعس عبد الدينار والدرهم والقطيفة والخميصة إن أعطي رضي وإن لم يعط لم يرض)

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم