اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > القسم الادبي > هديــــــل البـــــوح

هديــــــل البـــــوح للشعر الفصيح والخواطر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-10-05, 11:13 PM   رقم المشاركة : 11
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 

أياماً وشهوراً طوال
والفارس بحياتهِ أسعد الرجال
تشاركهُ بها سيدة الجمال
سرابيل أنثى الدلال

لكن........!!
تأتيه في كل لحظةً الأخبار
بأن مملكته المترامية تشكو الأخطار
ملوك طامعين والكثير من الأشرار
وكان لابد من إتخاذ القرار
بالمواجه بكل عزماً وإصرار
وتقرع الطبول دلالة على الأستنفار

جيوشاً بالسلمي محاوره
وأخرى للعهود مناوره
وغيرها مراوغه
للفارس من الدول المجاوره

أذن ولت أيام النعيم
وبدئت أشهر الجحيم
قاتلاً وصبراً بكل تصميم

يأمر الفارس بإعداد الجنود
بعضهم يكون حامياً للحدود
والقوي منهم مع الفارس
على أرض المعركه يقاتل بصمود

ثلاثة أيام ويرحل الفارس وجيشه للقاتل من جديد
ويعود لأسلحته وحصانه ويرتدي ملابسه ذاك الصنديد
لكن...!!
ليس كسابق عهده عندما كان قلبهُ مطوقاً بالحديد
ومشاعره وأحاسيسه صلبه متحجره كالجليد
هذه المره يذهب للحرب وقلبهُ في مملكته يستكين
بجانب قلب أنثى جميله لا يعرف نبضها حدوداً للحنين
يقاتل ويبارز صامداً من أجل سرابيل أجمل العالمين
وعندما يُصاب يقوي نفسهُ لأجلها فقط ذات الحب الدفين

يذهب لمخدعه ليودعَ زوجته
يمسكها ويحملها وبين يديه يخاطبها


أميرتي
أريد أن أخبركِ أمراً أظنكِ لهو لا تعلمين

لا أعلم..!!ومن قال لك أني لا أعلم..!!
هل تعلم أنني طوال يومي اتألم...!!
ومنذ صباحي لم أذق الطعام..!!
حتى الليل لم أعرف بهي المنام..!!
وأفكاري تتضرب حتى ظننت.........
لا تهتم إنها مجرد أوهام...!!

حبيبتي
لما أراكِ قبل ذهابي تتألمين..؟؟
ولما لطعامكِ وشرابكِ لا تأكلين وتتناولين..؟؟
وكيف على فراشي توهميني بأنكِ تنامين..!!
وأنتي بدموعكِ تذرفين وبويلات الهوى تتنهدين...؟؟

كيف لي لا أفعل مثل هذه الأمور..!!
وأنا أعلم أن زوجي سوف يخوض الحروب..!!
ماذا تريدني أن أفعل..!! أجعل فرحي أمامك منثور

زوجتي
أعلمي أنني أذهب لهذه الحرب وأنا مجبور
لكي أحميكِ وأحمي مملكتي والقصور
من الأعداء ومن كل ملكً مغرور
حتى لا أنسى لما تضاربت أفكارك..!!
حينما قلتي لا أهتم لأوهامك..!!

خشيت أنك ستموت ولن تعود
وأنت بالنسبة لي كل الوجود

أششششششششششش
أصمتي الأن ودعكِ من هذه الأفكار
أريد أن اتأمل في عينيكِ يا ملكة الأزهار


وتضع وجهها على صدري
وتبكي بدموع كالنهر تجري
وتضع أحد يديها على نحري
والأخر تداعبُ بها شعري

حبيبتي لما تبكين..؟؟
أهَكذا لزوجكِ تودعين..!!

لا تلمني إن بكيت بين يديك
ولا تحزن إن أبكيت عينيك
فأنا أحبك حباً مجنون
فأنت موهجتي في هذا الكون
عدني أنك سوف تعود..!!
مهما كلفك الأمر سوف تعود

أعدك أنني سأعود...وأسقي معكِ الورود
وأمنحكِ حباً وعشقاً بلا حدود


دقائق وتنزل من بين يدي وأمامي تقف
وكأنها تشعر وتتغزل بي وبالكلمات وتصف
لم تحتمل وقوفي أمامها جامداً كالحجر
إقتربت أكثر فأكثر فأكثر
حتى ألتصق صدري بصدرها
وأخذت تطيل بأعيني النظر
وأنهلت علي بقبلاً كالمطر
والقليلُ من دمعاً منهمر
وحظنتني حتى كاد صدري ينكسر


ويلي حبيبتي إنكِ تهلكيني
تهلكيني..!! بل أوشكتي أن تقتليني

دعني فأنا منك لم أشبع
دع قُبلي على شفاتُك تُطبع
دعني فإنها دقائق معدودات
وأنت تعرفني فأنا بالقليل لا أقنع


سرابيل لكي وصيتي
فعملي بها بعد موتي

لا تقل مثل هذا الكلام يا زوجي...!!
لا تقاطعيني ودعيني أكمل حديثي
أنتي الوريثه من بعد موتي
ولكِ حق التصرف في مملكتي

بأذن الله سوف تعود..!! فلا تنسى أنك وعدتني بأنك ستعود...!!
بأذن الله وإلا اللقاء...يا أميرة النساء...
.
.
.
عواصف الإنتقام
أن أحببت فلا أرضى بغير السياده....وعندما أخوض حربي لا أرضى بغير القياده...!!






رد مع اقتباس
قديم 13-11-05, 08:37 PM   رقم المشاركة : 12
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 

تصل الجيوش الى أرض المعركه
بقيادة فارساً ذو أساليب محنكه
وجيوش الأعداء بعضها منظمه
والأخرى منها متفرقه مفككه

جبال تحيط بكل المكان
منظرها لا يجلب للنفس الأطمئنان
ونحن في الوسط حيث وادي الأموات
الذي يسكن بهِ الكثير من الأشباح والجان

يأتي أحد قادة جيشي بهذا الخبر
يحمله بعجاله الى الفارس الأغر

سيدي
هناك أمراً غير مألوف

ماذا هناك..!!
هل الجيش مختل الصفوف...؟؟

لا يا سيدي جيوش الأعداء
تكاد تصل الى عشرات الألوف...!!

وماذا هناك..!! هل أنت خائفاً مذعور..؟؟
لا سيدي بل أنا لهذه الحرب ملهوف
أذن أذهب لتقضي بقية الأمور
وعاهد الجيش على الأخلاص بمصافحة الكفوف


وتحين الساعة الكبرى
ويلتقي جيش الفارس بالجيوش العظمى

وعندما تقابلا الجيشان
يخرج من الأعداء أحد الفارسان

منشداً وقائلاً......
أنا الفارس الملقب بالنمر
أقتل ولا أبالي بدمعاً منهمر

ويقابله أحد فرساني قائلاً
أنا من يشهد على قوتهِ القمر
صلب ولا تهزني كؤوساً من خمر


وسط الحشود ..يتقاتلا الفارسان بكل صمود
ومن شدة القاتل...تهب الرياح مصحوبةً بتراب التلال
لم يأخذ القاتل وقتاً طويل...وأذا بفارسي على الأرض قتيل


وينشد قائلاً
أنا الفارس النمر...نحرة من يشهد لهُ القمر
وأبكيتم بدمعاً منهمر...وشربت دمهُ كما يشرب الخمر


ويخرج الفارس الصنديد...بغضباً يذيب جبالاً من جليد
أنا الفارس الملقب بالأسد
الكل يتمنى قوتي بعيين من حسد


ويبدأ القاتل ولم تمضي سوى دقائق معدودات
حتى أنكشف الغبار عن المكان
وأذا بالأسد ينحر النمر مسكتاً جميع القوات


ويردف قائلاً
هاهو النمر قتيلاً بقبضتي
ومن كان يرى نفسه ذئباً أو ثعلباً ويرغب بمواجهتي
فتباً لغابة يحكمها غير الأسد..!! وتباً لي أن أستخدمت رحمتي...!!


وتبدأ المعركه جيش بجيوش
رقاب متطايره وأيادي مقطعه وأرجلاً مبتره
ووجهي ملتطخاً بالدماء بالجراح منقوش

أنتهت المعركه بإنتصار كبير
مع أنني فقدت من جيشي الكثير
لكنهُ كان إنتصار بالنسبة للبقيه مثير

.
.
.
عواصف الإنتقام
الأسد يبقى أسد حتى لو كان جريح.....والويل لم يسقط بين يديه طريح






رد مع اقتباس
قديم 28-11-05, 11:11 PM   رقم المشاركة : 13
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 

إنتهت المعارك الكُبرى
ولم يتبقى منها الى الصُغرى
.
.
تأتي رساله غريبه
من مملكتي الجميله
.
.
المرسل والدتي العزيزه
إبني هناك خبر لن تستطيع أي رسالة أن تحملها
فيجب عليك العوده فوراً حتى تنظر في أمرها

.
.
دون تردد يمتطي الفارس صهوة جواده
ويأمر أحد فرسانه بتولي القياده
ويسرع الفارس الى حيث أرض السياده
.
.
يومين من تواصل المسير
طريقاً لم يحسب بها ماذا يكون المصير
عقله لا يفكر سوى برسالة تحمل رموزاً تحتاج الى تفسير
وقلبه يعلم بأن هناك أمراً كبير وليس هو بصغير
.
.
يدخل القصر في عتمة الليل المخيف
لا جواري ولا خدماً وكأنه قصراً ضعيف
ممرات متسخه وأورقةً قذره أين ذاك القصر النظيف
.
.
تستقبلني أمي بالدموع
بممراً تضيئه الشموع

أمي ماذا هناك ...؟؟
هل تشتكين مرضاً..!! أو فقراً..!!أخبريني ماذا هناك؟؟

مرضاً..لا يا بني..أم الفقر ..نعم أن مصابة بفقر الأفراح..وكثرة الجراح..فلم أعد أعرف طريق الكفاح..كلما أرى بعيني النجاح..لك ولمملكتك..عيني الأخرى تذرف دمعاً..يسمع لهُ صدى.!من قوة الصياح
أمي أنكِ بحديثكِ هذا تقتليني..!!
بربكِ عجلي ماذا هناك..فلتخبريني..؟؟

زوجتك..!!
ماذا بها..؟؟
هل هناك مرضاً يجتاحها..؟؟

لا زوجتك أقترب موعد ولادتها..
ووووو

.
.
عواصف الإنتقام






رد مع اقتباس
قديم 18-12-05, 03:04 AM   رقم المشاركة : 14
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 


((مشاركه إستثنائيه...من عاصفتي الى قصتي))
وها أنا أعود لكِ يا قصتي من جديد
يا فرحتي يا ملهمتي...يا محبتي وحزني
لكِ مني خالص مودتي
وبكل حضوراً يجسد عزتي
أنحني لكِ بكل خضوع يا جميلتي
هل أحزنكِ غيابي...؟؟
هل أبكاكِ بٌعادي...؟؟
لا تحزني فأنا لكِ ...
دعيني أمسح دموعكِ
بيدي البيضاء !!
وإن تسنى لي..سوف أشرب مائكِ...من حرارة شهدكِ..!!
هكذا أنتي وهكذا أنا....؟؟
أهجركِ وأعود لكِ
وتنتظريني وتفرحين بعودتي...
.
.
عزيزتي
دعيني أخبركِ أمراً أسعد موهجتي
أتعلمين...!!
أن هناك أناس كثيرون يتابعون فروسيتي...!!
منهم المحب لقلمي والكثير الكاره لقسوتي
أرادو تشويه ما تخطه محبرتي
أتصدقين يريدون أن يفسدون أسطورتي
فكرة كثيراً ...
إما المجازفه بكِ...حتى أحمي مملكتي...!!
أو التجاهل حتى أحميكِ يا قمر محبرتي..!!
لكني أخترتكِ يا اّسنتي ...
نعم أنتي حبيبتي
فلن أفرط بكِ يا عشيقتي
منذ الأن أعلنها
سوف أهجر من حولي لإجلكِ
عواصفي لن تثور إلى هنا...!!!
أنتظري خربشتي...والكثير من إبداعاتي..والقليلا القليل من ثرثرتي...!!
.
.
.
عواصف الإنتقام
عودة ميمونه...بلهفة مجنونه...لكشف سري ومكنونه...
(تابعو يا من خلف الكواليس ...ودعوني أنثر لكم بقية الإحاسيس)






رد مع اقتباس
قديم 03-03-06, 05:50 PM   رقم المشاركة : 15
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 

العاصفه عادت من جديد للعاصمه
حتى تروي بقية القصه الهائجه
التي كانت في أعماق البحار غارقه
اّنا الأوان لإتصبح على السطحِ عائمه
.
.
.
أمي
لماذا توقفتي عن الكلام..؟؟
أنني أرى في عينيكِ الألام..!!
أخبريني ما الذي جرى لأميرة الغرام..؟؟
سوف تنجب طفلاً...!!
أذن لما الحزن والبكاء والصمت عن الكلام...؟؟



وفجأه
يُفتح باب غرفة الولاده
وأمام الغرفه يقف صاحب السياده
وعيني تقع على نحر زوجتي ولامعان القلاده


ومن الباب تخرج ممرضتين
بعينين دامعتين
ما الذي جرى ..؟؟
لما دموعكم من العينين ذارفتين.!!

ويكسر الفارس حاجز الصمت
ويهيم مسرعاً لدخول الغرفه

ويرى طفله على جانب زوجته
وزوجته مغلقة العينين صامته

يحمل طفله بين يديه
وجسم الطفل بارداً
من رأسه حتى رجليه

أيقن الفارس بأن الطفل قد مات
ضمهُ الى صدره المتوجع بالكدمات
والأم تبكي من خارج الغرفه مع الممرضات
وجدارن الغرفه تكاد تنهار من شدة الأهات

تستفيق زوجته من بعد الأعياء
وترى فارسها غارقاً بالبكاء

حمداً لله أنني أراك
كنت أخشى الموت
وأنا لم أراك


لا تتحدثي فأنتي متعبه
إستريحي يا زوجتي المحببه


أسمعني جيداً فموتي قريب
وسوف أفارقك يا زوجي الحبيب
لقد أخبرني بذلك الطبيب

أحملني من على السرير
وضمني على صدرك الكبير
فلقد أشتقت لملامسة الحرير

كل هذا والفارس يبكي بكاءً لم يسبق لهُ مثيل
يضمها الى صدره وعينيه تراقب الوجه الجميل
ويضع يداً على نحرها والأخرى على شعرها
ولم تكن سوى لحظات حتى أُشعل حزن الفتيل

يخاطبها لا يسمع رداً للمخاطبه
يلامسها لا يشعر بحس الملامسه
يحركها لا يرى سوى جثةً جامده
يضمُها بقوةً حتى كاد يدخلها الى جسده

ماتت أميرتي ومات ولي عهدي معها
شمعة حياتي إنطفئت وساد الظلام من بعدها
هيَ فرحتي الباقيه فخيم الحزن علي بموتها
هيَ شريكتي في الحياه فشاركتني الألام بإختفائها
طفلي زوجتي ويلاه إنها ضربتين موجعتين يا ألهي كيف أحتملها..!!



.
.
.
عواصف الإنتقام
قبراً لطفلي وزوجتي...وأملي بالحياة ينتهي







رد مع اقتباس
قديم 10-03-06, 08:48 AM   رقم المشاركة : 16
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 



مراسم دفن للطفله والزوجه
وحزنً يزداد لتتسع..
في قلب الفارس الفجوه
.
.
بعد شهور من موت أغلى أثنين
تفارق الحياه الأم..!!لتتبع الأثنين
لم تتبقى أي إبتسامة على الشفاة تستكين
فقط الذكرى ...تسكن الفارس الحزين
.
.
أعلن الرحيل تاركاً شعبه والقصور
الكل حزين والخواطر باتت تتألم من شدة الكسور
وقبل شد الرحال ..!!قرر زيارة القبور
ليودع تلك الأصوات الجميله التي في ذاتهِ تثور
حاملاً خالص الأماني وباقةً من الزهور
طريق الظلام قادم..فلقد ولت تلك العيون التي ترى النور..!!
.
.
وفجأه
عندما كان أمام المقابر مودع
أتته تلك الأصوات الغريبه
إنها أصوات أشباح
لا تجلب الإطمئنان ولا الأرتياح
وكأنني بها أحست ..!!
ما يسكن قلبي من جراح

.
.
يا أيها الفارس الحزين..!!
من هنا ..؟؟ من الذي يخاطبني..؟؟
لا تخف فأنا مارداً لعين...!!
مارد..!! وما الذي تريده مني...؟؟
لا أريد الشيء الكثير
سوى ..!! مرافقتك في دروب الحياه

ترافقني ...!!ولما تطلب المرافقه..؟؟
لقد أطلت في مراقبتك
وأعجبتني شجاعتك وقوتك
من يفكر في زيارة القبور
في أنصاف الليالي يا لا جرائتك..!!

اه يا أيها المارد
فأنا حالي أصبح كحال
صاحب الفكر الشارد

إن كنت ترغب بمرافقتي فلك صحبتي
وإياك أن تفكر في مراوغتي أو خيانتي

لا تخف فمنذ اليوم لك طاعتي
وسوف أسخر لك قوتي
لكن...!!
هناك أربعة أشباح يرغبون في رفقتك
وهم كثيراً يطمحون بصحبتك
وتأكد بأنهم أوفياء ومطيعون لكلمتك

أن أمرك غريب..!!تأتيني من ساحة القبور
أنت وأربعة أشباح وتطيعوني في كافة الأمور
لكن...!!
لك ما تشاء ...!! طالما كان عنوانك الوفاء

.
.
عواصف الإنتقام
ولت أيام الفرح والسرور...وأصبحت مجرد ذكرى...تسكن القبور






رد مع اقتباس
قديم 19-03-06, 10:46 PM   رقم المشاركة : 17
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 

بدأنا بإكمال المسير
الى جهةً لا يُعرف بها
ما هو المصير..؟؟

أنا والمارد وأربعة أشباح
والأجواء هائجه من شدة الرياح

مررنا بتلك الغابة الخضراء
توقفنا للحظات وهممت بشرب الماء

غفوت قليلاً تحت ظلال الأشجار
والهدوء يعم المكان
فلا أسمع سوى جريان الأنهار
وعيني إن شاهدت..لا ترى سوى الأزهار

أما ماردي فكان يلازمني
كما وعدني بأن يحرسني
أما الأشباح فلا تراهم عيني
لكني متأكد أنهم ليسو بعيدين عني..!!

وفجأه أسمع تلك الأصوات
دققت بالأستماع..أظنها حيوانات
لم أبالي..لكني أسمع الأصوات..!!
تتزياد عدة مرات ومرات..!!

لا أعلم ما الذي أصابني
أحسست بأرجلي تقودني
الى هذا المكان الذي حيرني
وعندما أقتربت وقعت عيني
على ذلك الدُب والذئب الذي يعاني

سقطت عيني على عين الذئب
أحسست بأنهُ الى حد ما يشبهني
أطلت بالنظر إليه وإلى الدب

ومن بعد طول الأنتظار
أنتزعت سيفي وعيناي كالشرار
ولم أكن أعلم أن ماردي بجانبي
الى عندما رأيته يقف بدربي
محاولاً أبعادي وأبعاد الذئبي

وبسرعةً لم أرى مثلها في حياتي
بضربة واحده لم أشاهد مثيلاً لها في جميع مواجهاتي

الدب على الأرضِ ينزف الدماء
والمارد أراه وكأنهُ لا يتعرض لأي عناء
دهشت بالفعل ..!! هذه الضربه وإن دلت
تدل على أن المارد من أبرز الأقوياء والأشداء

ذهبت مسرعاً لأرى الذئب وماذا أصابه
ينزف الدماء بشده من أجنابه
حتى أنني أرى سقوط أحدى أنيابه

قمت بعلاجه وضمدت جراحه
وأكملنا المسير ومعنا الذئب
الذي حمله مادري..حتى يحس بالراحه

جُبنا جميع الديار
الصحراء منها والبحار
وكانت وجهتي أرض الدمار
أرضاً مخيفه جرداء
منذ زمن بعيد
لم تسقط عليها قطرة ماء
لا يوجد بها أشجار
أو حتى ماء الأنهار
ولا خضرة الأعشاب وجمال الأزهار

وكان هدفي إنهاء حياتي على هذه البقعه
لم يعد هناك شيً أعيش من أجله
كما الأمل الذي ضاع في الظلام من إنطفاء الشمعه..!!

وصلنا الى وجهتنا ونزلنا في إحدى الكهوف
مسكت ريشتي لعلي أكتب شيً من الحروف
وماردي وأشباحي حول الكهف..!! يرصدون حال الظروف..!!
وأما ذئبي مازال تحت رحمة ربي الرؤوف

((منتصف الليل))
أجتمعنا أنا وماردي وذئبي وأشباحي
المارد أمامي والأشباح من حول مقامي
والذئب بجانبي مستفيق من بعد طول المنامي

أخذنا نتبادل أطراف الحديث
يسئل الفارس المارد..؟؟

لم تعرفني على أسماء أشباحك الأربعه؟؟
يا سيدي لم تطلق عليهم الأسماء بعد..!!
لكني سوف أحكي لك عن صفاتهم الرائعه..!!


الأول
هو أقوى هذه الأشباح
ومن شدة قوته
لا تستكين بحضوره الرياح


والثاني
هو أعند هذه الأشباح
وتصرفاته لا تجلب للنفس الأرتياح
لكن..!! أنا الوحيد القادر على ترويضه
كما تُضمد أتفهُ الجراح..!!


والثالث
هو أخلص هذه الأشباح
مهما كانت أشكال الظروف..!!
فهو صامتاً لا يعرف الصياح


وأما رابعهم
فهو في السن أصغرهم
لكن..!!
أرى فيهِ قوتهم وشدتهم


يا ماردي العزيز
قوتهم هذه تعادل قوة جيوش
وليسو أي جيوش..بل تلك الجيوش
التي يتصف جنودها بالوحوش


نعم يا فارسي كما ذكرت
وأنني أراك من ذكر صفاتهم أندهشت
أترغب في تسميتهم فهو شرفاً لهم إن رغبت..!!


أما أولهم..فلقد أطلق عليهِ (جلمود)
وثانيهم.( جحود)وثالثهم(صمود)ورابعهم(صنديد)..!!


جميلةً هيَ أسمائهم..ولم تنتقيها..إلا من صفاتهم..!!
.
.
.
عواصف الإنتقام
ذئبي يذكرني بأيام أمجادي...فأعتبرتُة أحدى أولادي






رد مع اقتباس
قديم 30-03-06, 04:37 AM   رقم المشاركة : 18
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 

على هذه الأرض الجرداء
الفارس يرثي بالليل والنهار
أحباباً قد سافرت روحهم للسماء
والمارد يراقب الفارس ودموعه تهطل كالأمطار
والأشباح والذئب يحسون ما بهِ من حسرةً وأنكسار..!!

.
.
وفجأه
أسمع صوتاً من بعيد
صوتاً ليس على مسامعي بجديد
ذكرني بأيام مجدي عندما كنت صنديد
ذهب ماردي ليرى ماذا هناك..؟؟
لم يغب طويلاً حتى عاد...!!

سيدي
جيشاً جرار يبلغ الألوف من الأعداد...!!
خيولاً وفرسان وجنوداً محصنين بالعتاد
لا أظنهُ مسالماً فرايتُهُ ملطخه بالسواد..!!


أذن فلتجهز نفسك وأشباحك
ولانرى جيوشاً حملتها اّمال الأنتصار
أم قوةً نحملها لا توازيها أمواج البحار...!!

.
.
.
عواصف الإنتقام
ولت أيام الحزن والرثاء والبكاء...وعادت أيام قوة أمير الأمراء






رد مع اقتباس
قديم 31-03-06, 05:49 PM   رقم المشاركة : 19
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 

الشمس قد أنتصفت بالسماء
وجيشاً وطأت أقدامه على الأرض الجرداء
والمارد والأشباح والذئب بجانب أمير الأمراء
.
.
يتوقف الجيش والرؤيه تتضح من بعد الغبار
ويأتي أحدهم برسالة بها قد كُتب القرار
إما تسليم الأرض والنجاة بأرواحكم بالفرار
وإما حرباً حتى نرى من يعيش فينا الأنهزام والأنكسار...!!

.
.
ويرد الفارس برسالة لا تقبل التأخير
بها كلماتً كالنار التي تستعير
أم الفرار فهو ليس من عادتي
وأما الحرب فهذا هو الحال الذي سيصير...!!

.
.
يتقدم قائدهم...أظنهُ ملكهم...!!

أنا الملك المغرور
وأنت يا هذا من تكون...!!

أنا الفارس حامي القبور
هههههههه
أظنك فارساً مجنون
وهل هناك من يحمي القبور...!!

نعم هو أنا...ولن يهمني سواد الظنون...!!
أتخاف عليها من أمواج البحور...!!
لا...فأنا أحميها من أقدامك وحوافر خيلك القذره...!!
هذه القبور بها يسكنُ سريا المكنون...!!
ولن أدعك تمر من هنا..!!
حتى ولو أصبح عظمي مكسور..!!

.
.
أتعلم يا أيها الفارس المسكين...!!
أنني ملكت الأراضي كُلها...!!
وبقوتي سيطرت عليها..!!
ولم تتبقى سوى هذه الأرض القاحله..
أتظن أنك سوف تقف صخرة بيني وبينها...!!

.
.
هل أنا مسيكن...يا صاحب التأج المائل من على الجبين...!!
إذا كنت تراني صاحب شفقه
فحاول أن تجعل السيوف ملتحمه
حينها فقط سوف نرى...!!
من فينا الذي يحكم عليهِ بالرحمه...!!

.
.
.
عواصف الإنتقام
أعلنت الشمس عن الغروب...وبدئت النفوسُ تشتاق للحروب






رد مع اقتباس
قديم 06-04-06, 07:41 PM   رقم المشاركة : 20
مشاري العجل
مشرف سابق
الملف الشخصي






 
الحالة
مشاري العجل غير متواجد حالياً

 


 

يتقابل الجيشين
والرياح تشتد
ولا تكاد أن تستكين
وأرض قاحله
سوف ترتوي من دماء الجيشين...!!

.
.
يهمس المارد ليقول
سيدي أترك الجيش لنا أنا والأشباح
وأهتم أنت بهذا الملك المغرور..!!
سوف نكثر من موتاهم..والبقية منهم سيفرون بالجراح...!!


مجنون أنت جيشاً تتولى أنت وأشباحك أمره
وتتحدث بثقتة حتى جعلت عقلي بحيرة من أمره
ما هذه الثقة التي تحملها...!! وماهو سر تلك القوه..!!


كما قلت لك يا سيدي..!! فأنا أحمل الكثير من الأسرار
وفاء القلب للعقل..وقوة الأمواج وغاربة أعماق البحار
أذهب لمواجهة الملك الجبار...ودعنا نهزم ذلك الجيش الجرار..!!
وسوف نترك الذئب بجانبك لعلهُ يحميك من الأخطار..!!


تقع المواجهه وتختفي السماء بالغبار
سفك دماء يجري كالأنهار
رقاباً متطايره...وعظام قد ولت للأنكسار
ومن بعد ساعات طوال من الأنتظار
تهطل من السماء الأمطار
حتى تعود الرؤيه من بعد الغبار

عيني ترى لا تكاد أن تصدق
وعين الملك المغرور بجنون تحدق


.
.
.
عواصف الإنتقام
أقتربت القصه من نهايتها...وصفحاتي تعلن عن رحليها






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم