اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > الاقسام العامه > القسم العام

القسم العام للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-02-10, 11:37 AM   رقم المشاركة : 1
عبدالحق صادق
عضو نشط
الملف الشخصي






 
الحالة
عبدالحق صادق غير متواجد حالياً

 


 

للإسلاميين الثوريين ( 1/3)

للإسلاميين الثوريين ( 1/3)

• إن الإنسان بن بيئته و الفكر هو الذي يرسم تصرفات الإنسان فإذا كان هذا الفكر نقياً و سليماً و عقلانياً فسوف تكون تصرفاته متوازنة و منضبطة و إذا كان فيه تشويش فستكون تصرفاته غير متوازنة و غير منضبطة و الفكر لا يأتي من فراغ بل من الواقع الذي يعيشه الإنسان
و أود أن أركز هنا على فكر الغلاة و المتطرفين و المتشددين و التكفيريين و الطائفيين و هم الإسلاميون الثوريون لأهميته و خطورته حالياً
بدايةً نشخص الواقع لنتعرف على البيئة التي نشأ فيها هذا الفكر
سيطرت الأنظمة الثورية على معظم الدول العربية و الإسلامية كردة فعل على واقع التخلف و الانحطاط الذي كانت تعيشه امتنا في بداية القرن الماضي
متأثرين بفكر ثوري شرقي أو غربي الذي يؤمن بالخطوط المنكسرة في التغيير بينما في ثقافتنا الإسلامية توجد الخطوط المنحنية في التغيير فشعارنا الهلال و هو خط منحني و الخطوط المنحنية أجمل و فيها إبداع و تنسجم مع سنة الله في خلقه فمعظم مخلوقات الله تكون بخطوط منحنية .
فتمت معالجة الخطأ بخطأ أكبر منه

صفة الواقع في الأنظمة الثورية هي التالي :
- الاستبداد و العنف في التغيير و الإدارة
- نزع الثقة بين أفراد المجتمع فالكل يتجسس على الكل و الكل يشك في الكل و الكل ينتقد الكل.
- الاغتيالات و التصفيات و حرب العصابات و أساليب التعذيب الرهيبة التي يستخدمها زوار الفجر
- الإقصاء و التهميش
- تأجيج العواطف وإخماد دور العقل
- تأجيج حب الذات و السلطة و التسلط في النفس
- غرس الأحقاد و الضغائن على الآخر الذي يختلفون معه و لصق أقسى التهم به.
- الاستهانة بحياة الإنسان و كرامته
- الشعارات في واد و الأعمال في واد آخر
- الغاية تبرر الوسيلة أي يمكن سلوك جميع الوسائل المحرمة و غير المحرمة من أجل تحقيق الهدف المرسوم
و قد تربى أجيال على هذا الفكر المسموم و سارت الشعوب خلفهم و صفقت لهم فترة من الزمن و لكنهم صدموا بنكبات و محن و لم تتحقق أحلامهم بالتحرر و الكرامة و التقدم و الرفاهية .
فحدثت ردة فعل أخرى على هذا الواقع المأساوي و هي خروج ما يعرف بالصحوة الإسلامية و دخل في صفوفها كثير من الشباب الذين تربوا على هذا الفكر الثوري .
فحدث تزاوج بين الفكر الإسلامي و الفكر الثوري نتج عنه فكر هجين غير معروف من قبل شديد الخطورة و هو ما يسمى بالفكر الإرهابي و هو كل من يتخذ العنف الغير منضبط شرعاً بفهم العلماء العاملين لا بفهم أنصاف المتعلمين كأسلوب في التغيير و يتخذ الدين كغطاء لتحقيق أطماع مبطنة و كل من يرفع السلاح في وجه حكومته باسم الإسلام و الجهاد و استثني منهم الذين يقاومون الاحتلال بطريقة منظمة و منضبطة شرعاً لا بطريقة عشوائية ضرها أكبر من نفعها .
إذاً مصدر هذا الفكر هو الأنظمة الثورية العسكرية القمعية التسلطية

صفة حاملي هذا الفكر المتطرف :
بسبب الظروف المحيطة التي ذكرتها سابقاً و التي نشأ فيها هؤلاء الشباب تكونت لديهم الصفات التالية:
- إنهم شباب غير عاديين أذكياء و عندهم مهارات و لا يحبون الحياة الروتينية العادية و تم التعامل معهم في المجتمع بالإهمال والتهميش.
- البعض منهم عنده إرادة و تصميم و تحمل و طموح و له شخصية قيادية و حبذا لو تعرفت مجتمعاتنا على الأشخاص ذوي القدرات الغير عادية و قامت بتوظيفها بشكل إيجابي حتى تستفيد منهم الأمة.
- عندهم غيرة زائدة على أوضاع امتنا
- إنهم شباب متحمس منفعل مغرور و هذا يؤدي إلى تصرفات غير محسوبة و متهورة.
- يعانون من خواء فكري و ضحالة في الثقافة و فهم سقيم لمعاني الإسلام و جوهره و مقاصده
- يتمتعون بحب شديد لذواتهم و لهم معتقدات و أفكار مغلوطة يؤمنون بها و هذه الأفكار أصبحت جزءاً من كيانهم فكل من يمسها يثورون عليه و هم يظنون أنهم يغضبون لله و لمبادئهم و يضحون لأجلها و في الحقيقة هو يثورون لأنفسهم و ذواتهم و فرق كبير بين من يغضب لله و من يغضب لنفسه.
- عشش الحقد في قلوبهم على الذين يختلفون معهم و بالتالي سيطر عليهم حب الانتقام فتراهم ينتقمون بصورة بشعة و دون رحمة تعطي انطباعا سيئاً عن الإسلام
و هناك فرق كبير بين من يجاهد و يقتل في سبيل الله و بين من ينتقم و يقتل لنفسه و خصوصيته فالمجاهد الحق يقتل و هو ينظر بعين الرحمة للمقتول بينما الذي ينتقم لنفسه و خصوصيته يقتل بعين الحقد الذي أعمى بصره و بصيرته
و حتى يصل المسلم لهذه المرحلة يحتاج لتربية و جهاد نفس طويل صعب و شاق و لذلك كان الجهاد ذروة سنام الإسلام .
- يمتلكون رغبة جامحة في الظهور و الشهرة و حب السلطة و التسلط و هذه تعمي و تصم عن رؤية و سماع الحقيقة.
- أنصاف متعلمين و أنصاف المتعلمين ضرهم اكبر من نفعهم حينما يظنون أنهم حازوا على العلم بجمعه و يتصدرون للإفتاء في الأمور المصيرية و الحساسة للأمة و يتقدمون لقيادة الأمة .
- ضعاف الخبرة في الحياة و السياسة و الإدارة و لذلك تكون تصرفاتهم على أساس ردات الفعل و ليس على أساس دراسات و تخطيط استراتيجي بعيد المدى
- يمتازون بضيق الأفق و السطحية في التفكير فليس لديهم ميزان صحيح لتقدير المفاسد و المنافع التي تحصل نتيجة فعل معين .
- ليس لديهم فقه بالواقع و الظروف المحيطة و معرفة بموازين القوى و سلم الأولويات
- ليس لديهم إحساس بالمسؤولية لأنهم غالباً لم يمارسوها في الحياة .
- معظم أفكارهم و أحكامهم المغلوطة أخذوها من النت و من كتاب غير معروفين و يظهرون بأسماء مستعارة و خاصة الأحكام الحساسة و الخطيرة التي تتعلق بالاعتقاد و الأنفس مثل أحكام التكفير و القتل و الجهاد و التخوين و غير ذلك فهذه الأحكام الحساسة لها أهل اختصاص فلا يجوز أن يفتي بها كل من هب و دب و هي تحتاج للتحقق من صحتها أولا و للحوار و معرفة دوافع المتهم و وجهة نظره ثانياً فمن الأخطاء الفادحة الأخذ بها من الشبكة العنكبوتية و كأنها أمور يقينية قطعية


و للموضوع تتمة







رد مع اقتباس
قديم 15-02-10, 04:50 PM   رقم المشاركة : 2
عبدالحق صادق
عضو نشط
الملف الشخصي






 
الحالة
عبدالحق صادق غير متواجد حالياً

 


 

رد: للإسلاميين الثوريين ( 1/3)

الإخلاص و الصدق في العمل لا يكفي فلا بد من صحته و فق الكتاب و السنة بفهم العلماء العاملين المشهود لهم بالعلم و الصلاح و ليس بفهم أنصاف المتعلمين الذين ضرهم اكبر من نفعهم إذا تصدروا للفتوى في الأمور الحساسة







رد مع اقتباس
قديم 15-02-10, 05:07 PM   رقم المشاركة : 3
الفارس
المشرف العام
الملف الشخصي






 
الحالة
الفارس غير متواجد حالياً

 


 

رد: للإسلاميين الثوريين ( 1/3)




اخي الكريم الفاضل : عبد الحق صاادق

لاجدال فى ان الثوريين فى الاقطار العربيه المجاوره حدث بها جدال وخلط لبعض المفاهيم والاتهامات

واريد هنا بيان مفهوم محدد ليستقيم امر فهمنا


ارهابيين ... هل كان هذا المفهوم فى السابق موجود أم هذه الفتره التى نعيشها ؟


الثوريين ... ليس هناك اختلاف فيه

ولكن نريد ايضا ( الاسلاميين ) هل هم ثوريين كمفهوم محدد ومنضم خلال تلك الفترة ؟


تحمل فهمنا اخي الفاضل

ولنا عودة ان شا ءالله مفصله بعون وتوفيقه بعد استيفاءك لطرحك








التوقيع :

رد مع اقتباس
قديم 15-02-10, 10:15 PM   رقم المشاركة : 4
عبدالحق صادق
عضو نشط
الملف الشخصي






 
الحالة
عبدالحق صادق غير متواجد حالياً

 


 

رد: للإسلاميين الثوريين ( 1/3)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفارس
  



اخي الكريم الفاضل : عبد الحق صاادق

لاجدال فى ان الثوريين فى الاقطار العربيه المجاوره حدث بها جدال وخلط لبعض المفاهيم والاتهامات

واريد هنا بيان مفهوم محدد ليستقيم امر فهمنا


ارهابيين ... هل كان هذا المفهوم فى السابق موجود أم هذه الفتره التى نعيشها ؟


الثوريين ... ليس هناك اختلاف فيه

ولكن نريد ايضا ( الاسلاميين ) هل هم ثوريين كمفهوم محدد ومنضم خلال تلك الفترة ؟


تحمل فهمنا اخي الفاضل

ولنا عودة ان شا ءالله مفصله بعون وتوفيقه بعد استيفاءك لطرحك



اخي الكريم:
انني وضحت في المقال بانهم كل من يؤمن بالعنف في التغيير
و الارهابيين الذين ظهروا هذه الايام هم فئة متطرفة من هؤلاء
و الاسلاميين الثوريين لهم درجات فهناك المعتدل و المتطرف و لكن بشكل عام تجدهم يتعاطفون مع الارهابيين و يؤيدونهم
مع اجمل تحية






رد مع اقتباس
قديم 17-02-10, 04:38 PM   رقم المشاركة : 5
سامي السلطان
عضو فعال
الملف الشخصي







 
الحالة
سامي السلطان غير متواجد حالياً

 


 

رد: للإسلاميين الثوريين ( 1/3)



هذا الفكر من أصحاب العقيدة الماسونية

فهم يحاولون تغيير عجلة ومنضومة الكون

ليكثر الفساد حتى يخرج الشيطان الذي وعدهم بالخلود

والولاية

وقد يتأدلج الكثير تحت هذا الفكر دون دراية وعلم مسبق

حتى لو لاحظنا أن أرباب العقيدة الماسونية ليس لهم رؤس

أو شخوص ظاهرين على العيان وليس لهم تكتل واضح وكذالك

ليس لهم موقع ومكان يُستدل به إليهم ,

هم منخرطون في كل الشعوب الغربية ولا يطاون أرضاً إلى ويكثر فيها الفساد والإنحلال الأخلاق والحروب ,

ودائماً ما ينادون بالحروب العالمية طويلة الأمد حتى يكثر القتل والإستعمار الذي يظهر من نتاجة:

1/ الرق والإستعباد
2/ الذيلة وفحش الأخلاق .
3/ الإقتيالات والتصفيات .
4/ الجهل والنضرة السوداوية للأمور
5/ قتل مبادئ الدين والإنتماء , حتى لا يكون هناك نقاط عودة
6/ تشوية صورة الأقربين ليتم التحالف مع العدو لغرض السيادة

وسيسأل سائل كيف يكونون في مجتمعات مسلمة مثل هذه الفئة المنحطة

وسأجيب /

هم لا يصلوننا بشخوصهم ولا نعلمهم ولكن هم دائماً ما يكون أشخاص أصحاب نفوذ إقتصادي وسياسي يسممون أفكار المقابل بوعود واهية حتى يصلون لمبتغاهم من حروب ودمار وإنحطاط أخلاقي وتفشي للرذيلة .

فهم موجودين بيننا بروح فكرهم وليس بأجسادهم ومن يحمل رسالتهم دون إدراك ووعي بأبعاد ما سيأول له الحال لو صدقت رؤياهم وحق لهم مبتغاهم ,

فليس هناك مذهب خالٍ من الماسونية حتى الإسلاميون

شكراً لهذا الطريح أيها الجميل

تحية للجميع






رد مع اقتباس
قديم 17-02-10, 05:21 PM   رقم المشاركة : 6
عبدالحق صادق
عضو نشط
الملف الشخصي






 
الحالة
عبدالحق صادق غير متواجد حالياً

 


 

رد: للإسلاميين الثوريين ( 1/3)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامي السلطان
  


هذا الفكر من أصحاب العقيدة الماسونية

فهم يحاولون تغيير عجلة ومنضومة الكون

ليكثر الفساد حتى يخرج الشيطان الذي وعدهم بالخلود

والولاية

وقد يتأدلج الكثير تحت هذا الفكر دون دراية وعلم مسبق

حتى لو لاحظنا أن أرباب العقيدة الماسونية ليس لهم رؤس

أو شخوص ظاهرين على العيان وليس لهم تكتل واضح وكذالك

ليس لهم موقع ومكان يُستدل به إليهم ,

هم منخرطون في كل الشعوب الغربية ولا يطاون أرضاً إلى ويكثر فيها الفساد والإنحلال الأخلاق والحروب ,

ودائماً ما ينادون بالحروب العالمية طويلة الأمد حتى يكثر القتل والإستعمار الذي يظهر من نتاجة:

1/ الرق والإستعباد
2/ الذيلة وفحش الأخلاق .
3/ الإقتيالات والتصفيات .
4/ الجهل والنضرة السوداوية للأمور
5/ قتل مبادئ الدين والإنتماء , حتى لا يكون هناك نقاط عودة
6/ تشوية صورة الأقربين ليتم التحالف مع العدو لغرض السيادة

وسيسأل سائل كيف يكونون في مجتمعات مسلمة مثل هذه الفئة المنحطة

وسأجيب /

هم لا يصلوننا بشخوصهم ولا نعلمهم ولكن هم دائماً ما يكون أشخاص أصحاب نفوذ إقتصادي وسياسي يسممون أفكار المقابل بوعود واهية حتى يصلون لمبتغاهم من حروب ودمار وإنحطاط أخلاقي وتفشي للرذيلة .

فهم موجودين بيننا بروح فكرهم وليس بأجسادهم ومن يحمل رسالتهم دون إدراك ووعي بأبعاد ما سيأول له الحال لو صدقت رؤياهم وحق لهم مبتغاهم ,

فليس هناك مذهب خالٍ من الماسونية حتى الإسلاميون

شكراً لهذا الطريح أيها الجميل

تحية للجميع

اخي الكريم:
شكرا على مشاركتك و اهتمامك
و لكنني لا اميل الى رمي التهم مثل العلمانيين و الا نكون قد وقعنا في نفس الخطا الذي وقعوا فيه
و انظر اليهم الى انهم ضحية واقع و علينا مساعدتهم لانتشالهم من هذا الماذق
مع اجمل تحية






رد مع اقتباس
قديم 21-02-10, 01:14 AM   رقم المشاركة : 7
ابن المهند
عضو برونزي
الملف الشخصي






 
الحالة
ابن المهند غير متواجد حالياً

 


 

رد: للإسلاميين الثوريين ( 1/3)

أتمنى إجابة صريحة للأستاذ الفارس أخي عبدالحق صادق
فقد أحضر مرة أخرى هنا إن أحسست بالطمأنينة

أنتظرك كما ينتظرك الفارس
أخوك ابن المهند







التوقيع :
" الحقائق مرة على المسامع لذا لا تقل كل ماتعتقد ولكن إعتقد كل ما تقول "

رد مع اقتباس
قديم 21-02-10, 01:35 AM   رقم المشاركة : 8
عبدالحق صادق
عضو نشط
الملف الشخصي






 
الحالة
عبدالحق صادق غير متواجد حالياً

 


 

رد: للإسلاميين الثوريين ( 1/3)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن المهند
   أتمنى إجابة صريحة للأستاذ الفارس أخي عبدالحق صادق
فقد أحضر مرة أخرى هنا إن أحسست بالطمأنينة

أنتظرك كما ينتظرك الفارس
أخوك ابن المهند

الحقيقة ليس لدي معلومات بان الماسونية وراء هذا الفكر و لذلك لا استطيع ان انفيه او اثبته
و اذا كان هناك من يتعامل مع الماسونية فهم قادة هذا الفكر اما معظم الناس ضحايا لهم و لا يدرون من اين مصدر هذا الفكر
و ليس كل الاسلاميين ثوريين و منهم ما هو داخل في تنظيم و منهم غير منظم و لكن فكرهم مشوش من خلال منظومة التعليم في بلدانهم و من خلال الاعلام و المسلسات و الافلام
مع اجمل






رد مع اقتباس
قديم 21-02-10, 08:22 AM   رقم المشاركة : 9
الفارس
المشرف العام
الملف الشخصي






 
الحالة
الفارس غير متواجد حالياً

 


 

رد: للإسلاميين الثوريين ( 1/3)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن المهند
   أتمنى إجابة صريحة للأستاذ الفارس أخي عبدالحق صادق
فقد أحضر مرة أخرى هنا إن أحسست بالطمأنينة

أنتظرك كما ينتظرك الفارس
أخوك ابن المهند



أخي الغالى / ابن المهند

لك ما طلبت ..

والثقه بتفهمك لما كان ..!

ونحن تلاميذ لديك بكيفية الوصول لما يكون هنا بطرق متعدده

وساكون هنا بعد الوفاء من قبل الاخ / عبدالحق صادق










رد مع اقتباس
قديم 21-02-10, 11:07 AM   رقم المشاركة : 10
ابن المهند
عضو برونزي
الملف الشخصي






 
الحالة
ابن المهند غير متواجد حالياً

 


 

رد: للإسلاميين الثوريين ( 1/3)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحق صادق
   الحقيقة ليس لدي معلومات بان الماسونية وراء هذا الفكر و لذلك لا استطيع ان انفيه او اثبته
و اذا كان هناك من يتعامل مع الماسونية فهم قادة هذا الفكر اما معظم الناس ضحايا لهم و لا يدرون من اين مصدر هذا الفكر
و ليس كل الاسلاميين ثوريين و منهم ما هو داخل في تنظيم و منهم غير منظم و لكن فكرهم مشوش من خلال منظومة التعليم في بلدانهم و من خلال الاعلام و المسلسات و الافلام
مع اجمل

أخي عبدالحق موضوعك كله لم تذكر فيه الماسونية وأنا بمداخلتي لم أسأل عنها وردك هذا يدل على بعدك كل البعد عن نقطة البدأ لذا لا نجد نقطة نهاية


لذا أجد نفسي مضطراً لأسألك هل أنت من كتبه ؟

أخوك ابن المهند






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم