اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > القسم الادبي > القصــه والقصيــده

القصــه والقصيــده قصص الماضي وحكايات الحاضر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-14, 12:57 AM   رقم المشاركة : 1
مطلع
عضو فعال
الملف الشخصي






 
الحالة
مطلع غير متواجد حالياً

 


 

بنت الاكرمين

كان عمر ينادي زوجته يا بنت الاكرمين،
كان يكرمها ويكرم أهلها؛
وفي إحدى الليالي، كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب يدور حول المدينة، ليتفقد أحوال الرعية, فرأى خيمة لم يرها من قبل، فأقبل نحوها متسائلا ما خبرها؛ فسمع أنينا يصدر من الخيمة، فازداد همّه، ثم نادى فخرج منها رجل.
فقال من أنت؟
فقال: أنا رجل من إحدى القرى، من البادية، وقد أصابتنا الحاجة فجئت وأهلي نطلب رفد عمر، فقد علمنا أن عمر يرفد ويراعي الرعية.
فقال عمر: وما هذا الأنين؟
قال: هذه زوجتي تتوجع من ألم الولادة.
فقال: وهل عندكم من يتولى رعايتها وتوليدها؟
قال: لا!! أنا وهي فقط.
فقال عمر: وهل عندك نفقة لإطعامها؟
قال: لا.
قال عمر: انتظر أنا سآتي لك بالنفقة، ومن يولدها.
وذهب سيدنا عمر إلى بيته وكانت فيه زوجته أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب
فنادى: يا ابنة الأكرمين.. هل لك في خير ساقه الله لك؟
فقالت: وما ذاك؟
قال: هناك مسكينة فقيرة تتألم من الولادة في طرف المدينة.
فقالت: هل تريد أن أتولى ذلك بنفسي؟
فقال: قومي يا ابنة الأكرمين، وأعدي ما تحتاجه المرأة للولادة.
وقام هو بأخذ طعام ولوازم الطبخ، وحمله على رأسه؛ وذهبا.
وصلا إلى الخيمة ودخلت أم كلثوم لتتولى عملية الولادة، وجلس عمر رضي الله عنه مع الرجل خارج الخيمة ليعد لهم الطعام.
فإذا بأم كلثوم من الخيمة تنادي:
يا أمير المؤمنين أخبر الرجل أن الله أكرمه بولد، وأن زوجته بخير. عندما سمع الرجل منها (يا أمير المؤمنين) تراجع إلى الخلف مندهشاً، فلم يكن يعلم أن هذا عمر بن الخطاب.
فضحك عمر رضي الله عنه
وقال له: أقرب.. أقرب.. نعم أنا عمر بن الخطاب، والتي ولدت زوجتك هي أم كلثوم ابنة علي بن أبي طالب.
فخرّ الرجل باكيا وهو يقول: آل بيت النبوة يولدون زوجتي؟ وأمير المؤمنين يطبخ لي ولزوجتي؟
فقال عمر: خذ هذا وسآتيك بالنفقة ما بقيت عندنا.
هذا هو المنهاج الذي أخذوه من حبيبي محمد صلى الله عليه وسلم، فما كانت رفعة عمر بمجرد صلاة وصيام وقيام، ولا فتوحات فتحها في الأرض.. بل كان له قلب خاضع خاشع متواضع منيب أواب، يقيم العدل والحق في الأرض، ويحاسب نفسه قبل أن يحاسبه الله يوم القيامة.
رضي الله عنه وحشرنا في زمرته يوم القيامة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين آمين







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم