اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > القسم الإسلامي > الشريعة الاسلامية

الشريعة الاسلامية من كتاب الله وسنة نبيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-05-04, 04:23 AM   رقم المشاركة : 1
مخاوى الجرح
عضو فضي
الملف الشخصي






 
الحالة
مخاوى الجرح غير متواجد حالياً

 


 

شاهد حياة الجن وتعرف عليها كيف يعيش ماهى الونهم ومساكنهم صور

عالم الجن

الجـن اسم جنس واحده جنى ، بمعنى الخفى أو المتستر أو غير المرئي . وهو ما يمكننا أن نطلق عليه بصفة العموم عالم الخفاء. وإن كانت العقيدة الإسلامية تعني به مخلوقات عاقلة مردة واعية مكلفة أثرية الأجسام ، تشاركنا الحياة بهذا الكوكب السيار

هل يمكن رؤية الجن؟
الأصل في ذلك هو عدم إمكانية الرؤية مادام الجني على هيئته الحقيقية دون أن يتشكل بصورة أخرى تأخذ صفة المادية. وإن كان ذلك ممكنا للانبياء فحسب على سبيل المعجزة، أو لمن آتاهم الله القدرة على ذلك ، أو لمن وضعوا أنفسهم في ظرف معينة جعلتهم يتمكنون من ذلك، أو لمن وضعوا أنفسهم وأوقفوها مواقف معينة أمكنت من ذلك .


شكل الجن . . وهيئاته
ملامحهم وأشكالهم التى خلقها الله عز وجل عليها لا تختلف كثيرا عن شكل الإنسان، فيما عدا بعض الفروق والاختلافات. فالرأس عندهم أكبر قليلا بالنسبة لأجسامهم عن الرأس بالنسبه لأجسامنا، واعيونهم طويلة لا مستعرضة كما هي عندنا، ومنهم من عيونه طويلة باستقامة، ومنهم من عيونه طويلة بانحراف يسير إلى جهة الجبهة تماماً ، مع ملاحظة أن اعيونهم ليست ضيقة كبعض عيون البشر إنما في العادة هى كبيرة وواسعة كعيون الغزال، لاكن بالشكل الطولي. وليس دائما او جميع اعيونهم حمراء فهناك عيون كثيرة ملونة كبني البشر، فهناك العين السوداء، والعين الزرقاء، والعسلية، تماماً كألوان عيون البشر، وإن كان يفرق سواد العين لديهم ليس كامل الاستدارة كما هو في اعيوننا، ولكنه يميل إلى الشكل البيضاوي، ولعل الاحمرار اللذي في اعينهم ناتج عن بعض الإشعاعات الخفيفة التي تومض ( تبرق ) بها اعيونهم ، وهي إشعاعات تميل دائماً إلى اللون الأحمر، وهي غير مخفية لمن يعتادها، بل سيجد فيها وميض الألق والجمال. أما الأذن فهما قريبا الشبه من أذن الخيل، خاصة من ناحية الشكل المدبب، أو من اذن القطة، والجن المسلم إن حدث وتشكل فأحب الأشكال إليه القط أو الخيل أو الأسد. وأنوفهم في وسط الوجه تماماً كالإنسان؛ إلا أنها لاتميل للا ستطالة مثل الانسان، إنما في العادة تميل للانبعاج أو التكور ، والجني المسلم يربي لحيته تقيد بهدى النبي (ص). وشعر الرأس لديهم كثيف جداً وغزير جدا في إناث الجن، وخفيف بالنسبة لبعض الرجال، والذين يكثر فيهم الصلع بنسبة كبيرة خاصة لكبار السن. وشعر الأنثى طويل جدا جدا، حتى منهن من تجر شعرها وراءها على الأرض من طوله. وايديهم كأيدي الانسان إلا أنها تختلف من جهتي طول الذراع وطول الأظافر، فذراعهم بالنسبة لأجسامهم طويلة عن أذرعنا بالنسبة لأجسامنا، كذلك أظافرهم طويلة، لأن اصابعهم نفسها طويلة، أما أقدامهم فمفلطحة من جهة وجه القدم ومدببة الأصابع ولهم هيكل عظمي وقلب وجهاز تنفسي وجهاز هضمي تماماً مثلنا، وإن كان هيكلهم العضمي بالنسبة لاجسامهم أو لحمهم يعتبر فخماً ضخماً، وفي نفس الآن يتمتع بليونة ومرونة لا تتخيلونها، وباقي الأجهزة التى خلقها الله بأجسامهم تعتبر ضئيلة الحجم، وتعمل مثلكم تماماً، وإن كنا لانحتاج لتنفس الأكسجين بنف الكم الذي يتنفسه الانسان، وكذلك جهازهم الهضمي يهضم مايأكلونه، ويخرج الفضلات من منافذ التي خلقها الله عز وجل كمنافذنا، وإن كانت فضلاتهم ليست جسماً كثيفاً إنما هى فضلات تكون كهيئة البخار الغليظ الشديد، أما البول فهو كذلك بخار شديد الدفق لكنه أشد كثافة لدرجة السيولة كما هو عندنا. ولهم أعضاء تناسلية، تماماً مثل البشر، لكن بضآلة بالنسبة للبشر، ومتناسبة بالنسبة لأجسامنا، والرجال منهم كالرجال من بني الانس ولأنثى لديهم كما هى الأنثى من الانس.
وأجسامهم تضعف وتنقرض بمرور القرون. وألوانهم مختلفة مثلنا ولكن الغالبية منهم سوداء البشرة، وفيهم الأحمر والأبيض، ويلبسون الثياب ، مختلفه ورائعة . . ولهم لسان يتناسب مع اجسامهم ولهم أسنان ولكنها بالنسبة لأجسامهم تعتبر طويلة أو كبيرة نوعاً ما عن أسناننا بالنسبة لأجسامنا


كيف يحيا الجن
الجن خلق كثيف العدد وكثيره إلى درجة لا يتخيلها عقل بشر. فإذا كان عدد سكان الكرة الأرضية من بني آدم خمسة مليارات، فإن عدد سكانها من الجن يفوق هذا العدد مليارات ممليرة. ويندر أن يكون هناك مكان بهذه الأرض غير معمور بالجن براً وبحراً وجواً وهم أجناس وأصناف وألوان وأمم، وعالمهم كعالمنا : دول ، وملوك وشعوب، وقبائل ، وأمراء ورعية . وأديانهم كبني البشر، فيهم المسلم ، وفيهم المسيحي ، وفيهم اليهودي ، والهندوسي ، والبوذي ، والوثني والملحد الشيوعي



أين يعيش الجن
الجن في كل مكان. لكي ندرك معنى أن الجن يعيش في كل مكان بهذه الأرض، ولأمنح العقل صورة تقريبية لهذا التواجد، أقول بأن الإنسان يعيش فوق اليابسة فحسب، باستثناء سفره بالبحر أو بالجو. والبحار والمحيطات تغطي اليوم معظم سطح هذا الكوكب بحيث تصل نسبتها إلى نحو 72 % من جملة السطح ، بينما تبلغ نسبة مساحة اليابسة 28 % فقط. بل هذه النسبة من مساحة اليابس لا يعيش البشر فوقها كلها، بل يشغلون ويعمرون ما هو أقل من ربع هذه المساحة ،والجزء الأكبر والأعم والأغلب لا يزال صحراء قاحلة مهجورة . والجن تنتشر مستعمراته ومدنه ودوله في نسبه الكبرى من المياه، فوق سطحها، وأيضاً له تواجد في أعماقها، وفي قيعان البحار والأنهار دول وممالك ومدن ومنشآت، وأيضاً يعمرون الصحاري الكبيرة والأماكن الخالية والجبال المرتفعة، بل وغير مرتفعة، كما يسكنون الكهوف والمغارات، بل طوائف منهم تسكن بالشقوق والجحور وأحياناً؛ ومع كل هذا التواجد الهائل فهم يزاحمونا مناطقنا المعمورة بنا نحن الأنس، ومنهم من يقيم إقامة دائمة بمنازلنا وفي غرفنا أو صالاتنا، ومنهم الشياطين التى تاوي إلى الحمامات و دورات المياه بل وبلاعات المجاري

http://www.geocities.com/asa6sa/index33.htm

والله اعلم ........






رد مع اقتباس
قديم 13-05-04, 10:28 AM   رقم المشاركة : 2
راهب الليل
عضو مؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
راهب الليل غير متواجد حالياً

 


 


بسم الله الرحمن الرحيم
اخي الفاضل والمتألق دائماً " مخاوى الجرح "
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة و وبعد
عزيزي الراقي " مخاوى الجرح "
اجدك في كل مكان في المنتدى
وقد بصمت بصمتك الرائعة على المواضيع الراقية
والمتـنوعة وهذا يدل على الذائقة التي تملكها
جداً أنا من المتابعين لمواضيعك الجميلة
هل تعرف ياصديقي أن المواضيع الهادفة تدل
على تربة صاحبها الخصبة وإدراكه العقلي المتزن
وهذه ليست من باب المجاملة ابداً
الجمال في نصوصك ومواضيعك هو ما دفعني إلى
أن اعبر عن مدى إعجابي بهكذا طرح
دمت لنا نهراً لا يجف
ووحفظك الله من كل مكروه .
تحياتي لك وللجميع .

" تنويه "
ملاحظة غائبة عن الصور
التي نشرت هنا وهنا في الشبكة
عن الجان انما هي من صنع البشر
لذلك احببت ان اوضح تلك النقطة
لأن الانسان لن يستطيع ان ( يلتقط صور)
الجان حتى لو يملك التكنلوجيا الحديثة بيده
مجرد تنويه
واعتذر للأخ الغالي مخاوي الجرح
عن تلك المداخلة .
دمتم بجمال .










رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة فيصل السعودي مع مها الكويتية قصه غير !!! البحـــر القصــه والقصيــده 5 08-02-10 12:08 AM
الابل صفاتها واصواتها والوانها ومراحل عمرها امــــــ الليل ـــــير عشاق الطبيعة والمقانيص 15 02-09-06 10:26 PM


الساعة الآن 08:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم