اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > الاقسام العامه > القسم العام

القسم العام للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-12-11, 02:54 PM   رقم المشاركة : 1
هو ليه
عضو نشط
الملف الشخصي






 
الحالة
هو ليه غير متواجد حالياً

 


 

Arrow المراكز البحثية الغربية ؟

المراكز البحثية الغربية ؟

لجينيات ـ أقدمتْ إحدى المراكز الغربية البحثية على أخذ عينة من أفراد المجتمع السعودي والاتصال بهم، بحجة الحصول على معلومات تتعلق بالأمور التسويقية.

ولقد هاتفني رجل ينتمي للمركز من أبناء إحدى الدول العربية، فعرّف باسمه وعمله، وأفاد بأن المركز موقعه الرئيسي في إحدى الدول الغربية، وله فرع في مدينة دبي، وأن هذا الاتصال قد أجراه مع عدد من شباب هذا المجتمع، ومن مناطق مختلفة، وبين هدفه من الاتصال، حيث يقوم المركز بإجراء استطلاع للرأي العام لأفراد المجتمع السعودي خاصة الشباب منهم لمعرفة احتياجاته، ورغباته، وكذلك نظرته وآرائه حول بعض القضايا الاقتصادية والتسويقية، كي يساهم المركز في توفير دراسات اقتصادية تفيد المستثمرين وأصحاب الاختصاص.

وبعد بيان هدفه من الاتصال ورغبته بطرح مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالقضايا التسويقية، وافقته على طلبه، فشرع بطرح ما لديه من أسئلة.

ولكن المفاجأة كانت أكبر مما كنت أتوقع! فمجمل أسئلته لا تدل على صدق هدف المركز من سعيه لإيجاد دراسة للوضع الاقتصادي وما يحتاجه المجتمع!.

فمن الملفت للنظر، ومما يثير الاستغراب، ويضع ألف علامة استفهام هي تلك الأسئلة التي يسأل عنها! فما يسأل عنه لا يمت إلى الأمور التسويقية بأيّ صلة! إذْ مجمل أسئلته تركزت حول القضايا الفكرية والاجتماعية، حتى أثارت لديّ مجموعة من الاستفسارات: ماذا يريد المركز أن يصل إليه؟ ولماذا نحن بالذات؟ ولماذا في هذا الوقت؟.

أسئلة تجعل الحليم حيران! وتنبئ عن خطورة الوضع القادم؟ إذا علمنا بأن هناك عشرات المراكز البحثية المنتشرة بالغرب لا هم لها سوى إعداد الأبحاث والدراسات عن المجتمعات العربية والإسلامية، ومن ثم إعداد التقارير المشتملة على الآراء والتوصيات والآلية لتنفيذ مجموعة من المخططات التي تسعى لتغيير ثقافة وهوية المسلمين. وهذه التقارير التي تكتب من قبل تلك المراكز البحثية لها أهميتها لدى الحكومات الغربية، وتوصياتها واقتراحاتها معمول بها، وتؤخذ بعين الاعتبار.

ومن أشهر تلك المراكز البحثية والتي لها دور فعال ومؤثر في السياسة الغربية نحو العالم الإسلامي، مؤسسة راند الأمريكية، وقد أصدرت عدة تقارير، من أشهرها تقرير راند 2007م بعنوان "بناء شبكات مسلمة معتدلة" ولقد تحدّثتُ عن هذا التقرير بشكل مفصل بمقال : (مَنْ وراء الليبرالية؟) وتم نشره في هذا الموقع المبارك "لجينيات" على الرابط: http://www.lojainiat.com/index.cfm?d...ontentid=52032

آمل الاطلاع عليه لأهميته، لأنّ الغرب لا يزال يسعى جاهدا في التعرف على المجتمعات المسلمة كي يغير من تركيبتها وثقافتها، ولا يزال منّا من يشكك في هذا الكلام ويهون من أمره!.

فمن ضمن أسئلة المتصل المثيرة للقلق ـ والتي كانت سببا للكتابة حول هذا الموضوع ـ طلبه لرأيي حول المظاهرات التي تمت في كل من تونس ومصر؟ وهل أنا ممن يؤيد المظاهرات أم لا؟ وسؤاله عن رأيي في مدى تأثير الانتماء الديني على الأفراد؟ وسؤاله: عمّ يقويّ الإحساس بالهوية والانتماء أهو الدين أم القبيلة؟ وعن العادات والتقاليد؟ وأعجب سؤال وجهه لي كم عدد مرات ذهابي للمسجد؟!.

كما يطلب المتصل الرأي حول بعض الدول كسوريا، والبحرين، واليمن، وأمريكا، وإيران؟.

ومن الأسئلة العجيبة: سؤاله عن سياسة الدولة؟ وكيف تدار الأمور بالبلاد؟ ورأيي في الأحزاب والانتخابات؟ وعن ما هي القضايا التي نجحت الحكومة في حلها؟ وهل الحكومة تسير بالاتجاه الصحيح؟ وما هو تقييمي للوضع الاقتصادي ببلدي؟.

وكذلك سؤاله: عن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ ورأيي فيها؟ وما تقوم به؟ وسؤاله: عن بعض القضايا الاجتماعية كالاختلاط بالتعليم، وبالأماكن العامة؟ وعن عمل المرأة مع الرجال؟ وقيادة المرأة للسيارة؟.

لاحظ أن جميع الأسئلة توجه لفئة الشباب، ويطلب رأيهم فيها من حيث التأييد أو المعارضة.

وأخطر محاور تلك الأسئلة، والتي أطال حولها، وتنوعت أساليب طرحه للأسئلة ما يتعلق ببعض القنوات الفضائية وخاصة منها مجموعة الإم بي سي!.

فمن ضمن ما سأل عنه: هل أنا ممن أشاهد الفضائيات بشكل عام؟ ومن أين أتلقى المعلومة: من الصحف أم من الفضائيات؟ وما هو رأيي في كل من قناة الجزيرة والعربية؟ وما أفضل القنوات التي أتابعها؟.

ثم شرع بالتخصيص والسؤال عن قنوات الإم بي سي بأسلوب تلمس منه محاولة المتصل معرفة مكانة تلك القنوات في حياة الشباب! ومدى تأثيرها في سلوكياتهم، وأهم ما يتم متابعته من البرامج والأفلام؟ والوقت الذي أمضيه في مشاهدة قنوات المجموعة؟ وأيّ القنوات الأكثر مشاهدة؟ ثم خصص بقية الأسئلة بشكل مفصل عن قناتي الأطفال والأفلام الخاصة في المجموعة؟ والمعروفة بـ mBC3 و mBC2

وصدقت الأخت الكاتبة: ريم آل عاطف بمقالها " الوليدان.. وخنجرٌ مسمومٌ في ظهر الأمَّة " بوصفها لمجموعتي الـ الإم بي سي وروتانا بأنهما : (مؤسستان ضخمتان يقف خلفهما الوليد بن طلال ووليد آل إبراهيم, هذان الثريان السعوديان اللذان لو أردنا إنصافهما بحق والعدل بشأنهما لكان أقل ما يقال عنهما أنهما صاحبا أسوأ مشروع إعلامي ممنهج للإساءة للسعوديين أنفسهم).

وبنظرة تأمّل لأسئلة المتصل تتضح الصورة من هدف المركز ـ وغيره من المراكز البحثية الغربية ـ فما يقوم به من استطلاعٍ لرأي شباب مجتمعنا ليس لتوفير دراسات اقتصادية تفيد المستثمرين كما يزعم، بل هو لدراسة فكر الشباب، ومستوى الوعي لديهم، وما الذي يؤثر فيهم ـ وهذا مكمن الخطر ـ لا سيما وأن الغرب يدرك بأنه لن يتمكن من التأثير بمجتمعنا، وتنفيذ أهدافه، والعمل بتوصيات مراكز الأبحاث ما لم يجد العون والمساعدة من قبل أبناء جلدتنا، وذلك عبر القنوات الفضائية وما تحمل للمجتمع من سم زعاف بدأنا نلمس تأثيره على كثير من أفراد المجتمع، وكذلك بمساعدة بعض الأفراد من كتاب الصحف الذين لا هم لهم سوى التشكيك في خصوصية مجتمعنا، وسعيهم لنشر الفكر الليبرالي بين أفراده، والخوض بلا علم في كثير من المسائل الشرعية.

إننا كمجتمع مسلم محافظ مستهدفين في قيمنا ومبادئنا وشبابنا وفتياتنا، ومن يشك بذلك فكأنما يحاول أن يحجب أشعة الشمس بغربال.

محمود بن عبد الله القويحص






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم