اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > القسم الادبي > هديــــــل البـــــوح

هديــــــل البـــــوح للشعر الفصيح والخواطر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-11, 06:20 PM   رقم المشاركة : 1
جروح الذاكرة
كاتب
الملف الشخصي







 
الحالة
جروح الذاكرة غير متواجد حالياً

 


 

" من روائع الشعر الفصيح "

أحمد بن عبد الله بن أحمد بن زيدون المخزومي الأندلسي . عاش مابين 394 هـ / 463 هـ . شاعر ووزير من أهل قرطبة . أحب ولادة ابنة الخليفة المستكفي . أنشد في حبها شعرا ً يفيض حُبا ً وشوقا ً ولوعة ً ( ماهو هالوقت تقول ابي بطاقة شحن ولا تراك ماتحبني ) .

من أشهر قصائدة نونيتة التي أقدمها لكم . يوجد في الأسفل رابط صوتي للقصيدة بصوت المذيع الفذ " ماجد الشبل " ـ عافاه الله ــ الذي أعطى بصوته وطريقة إلقاءه للقصيدة بُعدا ً جماليا ً :






أضْحَى التّنائي بَديلاً عنْ تَدانِينَا= وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا
ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا = حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَا
مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ = حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا
أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُنا = أُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا
غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا = بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدهر آمينَا
فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسِنَا = وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا
وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَى تَفَرّقُنا = فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا
يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم = هَلْ نَالَ حَظّاً منَ العُتبَى أعادينَا
لم نعتقدْ بعدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ رَأياً = ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَا
ما حقّنا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ بِنا = ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَا
كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينا عَوَارِضُه = وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَا
بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَا = شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَا
نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنا = يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَا
حَالَتْ لِفقدِكُمُ أيّامُنا، فغَدَتْ سُوداً = وكانتْ بكُمْ بِيضاً لَيَالِينَا
إذْ جانِبُ العَيشِ طَلْقٌ من تألُّفِنا = وَمَرْبَعُ اللّهْوِ صَافٍ مِنْ تَصَافِينَا
وَإذْ هَصَرْنَا فُنُونَ الوَصْلِ دانية = قِطَافُها، فَجَنَيْنَا مِنْهُ ما شِينَا
ليُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السّرُورِ فَما = كُنْتُمْ لأروَاحِنَ‍ا إلاّ رَياحينَ‍ا
لا تَحْسَبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا = أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا!
وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلاً مِنْكُمْ = وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا
يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به = مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا
وَاسألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذكُّرُنا = إلفاً، تذكُّرُهُ أمسَى يعنّينَا؟
وَيَا نسيمَ الصَّبَا بلّغْ تحيّتَنَا = مَنْ لَوْ على البُعْدِ حَيّا كان يحيِينا
فهلْ أرى الدّهرَ يقضينا مساعفَة = ً مِنْهُ، وإنْ لم يكُنْ غبّاً تقاضِينَا
رَبيبُ مُلكٍ، كَأنّ اللَّهَ أنْشَأهُ = مِسكاً، وَقَدّرَ إنشاءَ الوَرَى طِينَا
أوْ صَاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وَتَوجهُ = مِنْ نَاصِعِ التّبرِ إبْداعاً وتَحسِينَا
إذَا تَأوّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيّة ً = تُومُ العُقُودِ، وَأدمتَهُ البُرَى لِينَا
كانتْ لَهُ الشّمسُ ظئراً في أكِلّته = بَلْ ما تَجَلّى لها إلاّ أحايِينَا
كأنّما أثبتَتْ، في صَحنِ وجنتِهِ = زُهْرُ الكَوَاكِبِ تَعوِيذاً وَتَزَيِينَا
ما ضَرّ أنْ لمْ نَكُنْ أكفاءه شرَفاً = وَفي المَوَدّة ِ كافٍ مِنْ تَكَافِينَا؟
يا رَوْضَة ً طالَما أجْنَتْ لَوَاحِظَنَا = وَرْداً، جَلاهُ الصِّبا غضّاً، وَنَسْرِينَا
ويَا حياة ً تملّيْنَا، بزهرَتِهَا = مُنى ً ضروبَاً، ولذّاتٍ أفانينَا
ويَا نعِيماً خطرْنَا، مِنْ غَضارَتِهِ = في وَشْيِ نُعْمَى ، سحَبنا ذَيلَه حينَا
لَسنا نُسَمّيكِ إجْلالاً وَتَكْرِمَة ً = وَقَدْرُكِ المُعْتَلي عَنْ ذاك يُغْنِينَا
إذا انفرَدَتِ وما شُورِكتِ في صِفَة ٍ = فحسبُنا الوَصْفُ إيضَاحاً وتبْيينَا
يا جنّة َ الخلدِ أُبدِلنا، بسدرَتِها = والكوثرِ العذبِ، زقّوماً وغسلينَا
كأنّنَا لم نبِتْ، والوصلُ ثالثُنَا = وَالسّعدُ قَدْ غَضَّ من أجفانِ وَاشينَا
إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ = في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا
سِرّانِ في خاطِرِ الظّلماءِ يَكتُمُنا = حتى يكادَ لسانُ الصّبحِ يفشينَا
لا غَرْوَ في أنْ ذكرْنا الحزْنَ حينَ نهتْ = عنهُ النُّهَى ، وَتركْنا الصّبْرَ ناسِينَا
إنّا قرَأنا الأسَى ، يوْمَ النّوى ، سُورَاً = مَكتوبَة ً، وَأخَذْنَا الصّبرَ تلقينا
أمّا هواكِ، فلمْ نعدِلْ بمَنْهَلِهِ = شُرْباً وَإنْ كانَ يُرْوِينَا فيُظمِينَا
لمْ نَجْفُ أفقَ جمالٍ أنتِ كوكبُهُ = سالِينَ عنهُ، وَلم نهجُرْهُ قالِينَا
وَلا اخْتِياراً تَجَنّبْناهُ عَنْ كَثَبٍ = لكنْ عَدَتْنَا، على كُرْهٍ، عَوَادِينَا
نأسَى عَليكِ إذا حُثّتْ، مُشَعْشَعَة =، فِينا الشَّمُولُ، وغنَّانَا مُغنّينَا
لا أكْؤسُ الرّاحِ تُبدي من شمائِلِنَا = سِيّما ارْتياحٍ، وَلا الأوْتارُ تُلْهِينَا
دومي على العهدِ، ما دُمنا، مُحافِظة ً = فالحرُّ مَنْ دانَ إنْصافاً كما دينَا
فَما استعضْنا خَليلاً منكِ يحبسُنا = وَلا استفدْنا حبِيباً عنكِ يثنينَا
وَلَوْ صبَا نحوَنَا، من عُلوِ مطلعه = بدرُ الدُّجى لم يكنْ حاشاكِ يصبِينَا
أبْكي وَفاءً، وَإنْ لم تَبْذُلي صِلَة ً = فَالطّيفُ يُقْنِعُنَا، وَالذّكرُ يَكفِينَا
وَفي الجَوَابِ مَتَاعٌ، إنْ شَفَعتِ بهِ = بيضَ الأيادي، التي ما زِلتِ تُولينَا
إليكِ منّا سَلامُ اللَّهِ ما بَقِيَتْ = صَبَابَة ٌ بِكِ نُخْفِيهَا، فَتَخْفِينَا








شكرا ً لمن يقرأ






التوقيع :
" وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى "

رد مع اقتباس
قديم 06-06-11, 09:30 PM   رقم المشاركة : 2
النود
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
النود غير متواجد حالياً

 


 

رد: رائعة بن زيدون " أضحى التنائي "

لا تَحْسَبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا ~~~ أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا!
وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلاً مِنْكُمْ ~~~ وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا
يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به ~~~ مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا



جميل مانقلته لنا يا اخي جروح..
نعم هذا مانحتاجه ونفتقر للبحار بفنونه...
الآدب الاندلسي..




وسامح الله ولاده على ظلمها له وهجرها..






التوقيع :


(اللهم أنـــي استودعتــك ضحكــة دنيــ أمي ــاي..وأبــوي..وأهلـــي..وكل احبابــي...اللهــــم أحففظهم بمــاتحفـــظ به عبـــادكـ الصالحين..
اللهم لاتجعل الحزن يعرف طريقـــاَ لقلـــوبهم..،،.. آآآميــــــن))


رد مع اقتباس
قديم 07-06-11, 03:36 AM   رقم المشاركة : 3
رهين المحبسين
كاتب
الملف الشخصي







 
الحالة
رهين المحبسين غير متواجد حالياً

 


 

رد: رائعة بن زيدون " أضحى التنائي "

كأنّنَا لم نبِتْ ، والوصلُ ثالثُنَا ــــ وَالسّعدُ قَدْ غَـضَّ من أجفـانِ وَاشينَا
إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكم ـــ ْ في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

جروح ..
سلمت ، وسلم ذوقك ..
اختيار رائع ، لأنك ذواقة ومبدع ..
شكرا على هذه التحفة .. التي جلبتها من ابعد العصور
وأجدت اختيارها ..

اجمل تحايا الود







التوقيع :

الحقـوق محفـوظـة


تويتر 3libattal@

رد مع اقتباس
قديم 07-06-11, 08:43 PM   رقم المشاركة : 4
غيرووطبعك
عضو برونزي
الملف الشخصي







 
الحالة
غيرووطبعك غير متواجد حالياً

 


 

رد: رائعة بن زيدون " أضحى التنائي "


أختيار رااااااااااااااائع







رد مع اقتباس
قديم 09-06-11, 01:36 PM   رقم المشاركة : 5
جروح الذاكرة
كاتب
الملف الشخصي







 
الحالة
جروح الذاكرة غير متواجد حالياً

 


 

رد: رائعة بن زيدون " أضحى التنائي "

أهلا ً وسهلا ً بكم

النود ^ رهين المحبسين ^ غيرو طبعك .


كلي إعتزاز في أن ما جلبته هنا وافق ذائقتكم الشعرية .



سأخصص هذا الموضوع لروائع الشعر العربي الفصيح . فأتمنى أن تنقلوا لنا مايحوز على رضاكم .


شكرا ً لكم







رد مع اقتباس
قديم 10-06-11, 01:05 PM   رقم المشاركة : 6
ريم النواااظر
مراقبة الاقسام الادبيه
الملف الشخصي







 
الحالة
ريم النواااظر غير متواجد حالياً

 


 

رد: رائعة بن زيدون " أضحى التنائي "

؛
جروح الذاكره
في كل مره اري معرفك
اجدك:
الاروع / والأجمل / والاحلي
حضورا وأختياارا
وبأنتظااار المزيد من الروائع والشوامخ







التوقيع :













رد مع اقتباس
قديم 15-06-11, 01:22 AM   رقم المشاركة : 7
جروح الذاكرة
كاتب
الملف الشخصي







 
الحالة
جروح الذاكرة غير متواجد حالياً

 


 

رد: رائعة بن زيدون " أضحى التنائي "

مرحبا بالريم


مرور جميل بكل ألوانه


شكرا ً لك







رد مع اقتباس
قديم 22-07-11, 12:22 AM   رقم المشاركة : 8
جروح الذاكرة
كاتب
الملف الشخصي







 
الحالة
جروح الذاكرة غير متواجد حالياً

 


 

رد: رائعة بن زيدون " أضحى التنائي "

ذاكَ حُبَّي .. إذا الجمال رآها
ذابَ مِن فرطِ حُسنها الفتَّانِ
لَورا .. تِلك لَورا .. فِداءُ لَورا الغواني
******
تتوارى .. عنِ العُيونِ إحتشاماً
وحناناً بمُهجةِ الفنَّانِ
أنتَ شادٍ .. ومِثلُها ينشدُ الرَّفقَ
صواباً في لُجَّةٍ مِن حنانِ
لَورا .. تِلك لَورا .. فِداءُ لَورا الغواني
******
وتوارت .. تحتَ الحنايا فكانت
نابضاً في مشاعري وكياني
لاتسلني .. ياشاعري عن هواها
يرفضُ السرَّ أن يبوحَ لِساني
لَورا .. تِلك لَورا .. فِداءُ لَورا الغواني
******
عِندما .. تُصبحُ القُيودُ حناناً
وتمُرُّ السَّنون مِثلَ الثَّواني
عِندها .. تُصبحُ القُيودُ إنعِتاقاً
وإنطلاقاً .. إلى عزيزِ الأماني
لَورا .. تِلك لَورا .. فِداءُ لَورا الغواني


الفقيد / غازي القصيبي ـ رحمة الله ـ .






رد مع اقتباس
قديم 08-08-11, 02:44 AM   رقم المشاركة : 9
جروح الذاكرة
كاتب
الملف الشخصي







 
الحالة
جروح الذاكرة غير متواجد حالياً

 


 

رد: رائعة بن زيدون " أضحى التنائي "

ابو العتاهية أحد الشُعراء العرب ، وأسمه إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني ، ولد سنة 130 هـ غرب الكوفة . غرق في المجون واللهو وإتضح ذلك في عدد من قصائدة ، إلا أنه في آخر عهده إعتزل هذا الجانب وإنصرف إلى الزهد وأبدع فيه . توفي سنة 211 هـ .

من قصائد الزهد ، جئت بهذه المناجاة :




إلـهــي لا تعذبني فإني = مقر بالذي قــد كــان مني
وما لي حيلة إلا رجـائي = وعفوك إن عفوت وحسن ظني
فكم من زلة لي في البرايا = وأنت عليّ ذو فضــل ومـن
إذا فكرت في قِدمي عليها = عضضت أناملي وقرعت سني
يظن الناس بي خيــرا = وإني لشر الناس إن لم تعف عني
أجن بزهرة الدنيا جنونــا = وأفني العـمـر فيها بالتمني
وبين يدي محتبس ثقيــل = كأني قد دعيت لــه كــأني
ولو أني صدقت الزهد فيها = قلبت لأهلها ظهر المجـــنش






رد مع اقتباس
قديم 08-08-11, 04:47 AM   رقم المشاركة : 10
جروح الذاكرة
كاتب
الملف الشخصي







 
الحالة
جروح الذاكرة غير متواجد حالياً

 


 

رد: رائعة بن زيدون " أضحى التنائي "

أتمنى من المشرف تعديل عنوان الموضوع إلى :

" مقتطفات من الشعر الفصيح "







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم