اتصل بادارة الموقع البحث   التسجيل الرئيسية

 

إعلانات خيرية مساحة مجانية للاستفسار مراسلة الإدارة

======================================================================================================================


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > القسم الادبي > القصــه والقصيــده

القصــه والقصيــده قصص الماضي وحكايات الحاضر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-10, 09:32 PM   رقم المشاركة : 41
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: ][ مع لينـــــو انت مدعو لشرب الشاي ][

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رسآم الاحاسيس
   < مآله نفس يقرىآ القصــه الأخيرره لآنهآ ظيفت الكل الا أنآ لم تعبررني ولم تسكب لي قليلا من الشآآهي




وأحلى فنجان شاي لاحلى رسام الاحاسيس






التوقيع :
كل شيء مسموح به الا الغدر ...

رد مع اقتباس
قديم 08-10-10, 11:01 PM   رقم المشاركة : 42
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: ][ مع لينـــــو انت مدعو لشرب الشاي ][

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزوزالحفر
   <<<لا مشراب شاي شكرــأ ههههههههه امزح

تسلم الآياادي عزيزتي
موضوع
أفدتنا عزيزتي بطرحك الرائع
تقبلي مروري





الـخـروف الـنـمـر


قال الخروف مخاطباً الإله: "أيها الخالق الجبار ،،، تدع الشَّر يحكم العالم،،، بينما تترك الخير في حالةٍ بائسة ! ".‏

قال الخروف: أليسَ ذلك واضحاً؟

في هذا العالم الذي خَلَقَتْ كلُّ المخلوقات الشريرة مزوّدة بأسلحة حادة وقويَّة بينما المخلوقات

الخيِّرة لم تمنحها أي مهارة تصدُّ بها عدوّها،،، أهذا عدلٌ أو صوابٌ؟ ليس هناك مخلوقُ

أشرس من النَّمر ومع هذا منحته مخالبَ حادَّة وأسنانَاً قويَّة وجسماً نشيطاً،،، ومن جهة أخرى

لا يوجد أيَّ حيوان في هذا العالم أكثر رقَّة وطيباً منَّا نحن الخِراف،،، لكنَّنا لا نملك أي أدوات

للمقاومة والدفاع حتَّى قروننا هشَّة تنحني بسهولة وليست قادرة على صدِّ أيِّ هجوم.‏

قال الإله: إنَّه أمر سهل،،، سوف " أهبُكَ قوَّةً عظيمةً."‏

وحالاً بدأ الربُّ الجبار بالعمل،،، أولاً جعل جسم الخروف كبيراً وطويلاً وبعدها وسَّعَ لـه فمهُ

ووضع لـه أسناناً مدبَّبة حادة،،، ثم استبدلَ أظلافه بمخالب قويَّة وأخيراً جعلَ القرون مستقيمة وموجَّهة للأمام.‏

ربَّتَ الإله على هذا الحيوان غير الطبيعي وقال: "حسناً يا عزيزي لقد حصلت على الاثنين،،، قلبُ الخروف الطَّيب وقوَّة النَّمر وأصبح اسمكَ الآن الخروف النَّمر ! ".‏

مشى الخروف بسعادة في البلد الفسيح ولكن فمه الواسع وأسنانه المسننة أنهكاهُ عندما حاول

أن يأكل العشب،،، كان جائعاً جداً قابل أرنباً وفكَّر: "لأجرِّب قليلاً من لحم الأرنب ! "،،، وبدون أي جهد أمسَك به وابتلعهُ.‏

اكتشف سراً عظيماً هو أن اللَّحم أكثر لذة من العشب،،، سعيداً بنجاحه الأول مَضى بدأ يفترس
حيوانات صغيرة وضعيفة.

لم يكن هناك شكُّ بتميّز مهاراته القتاليَّة حيثُ امتلك كل قوَّة مخالب وأسنان النَّمر بالإضافة

إلى زوجٍ من القرون الحادة،،، فعندما ينتقضُّ ليس هناك من منافسٍ لـه.

لقد غيَّرت الحياة الجديدة مظهره كليَّاً! إنَّهُ لمن العدل أن يحكم لمن يفوزُ بالقتال،،، وهذا

هو الصواب سواء كان ذلك جيداً أم سيئاً ! ،،، ذلك كان مصير الخروف النَّمر.‏

ولـــــكــــــن !!

هل يوجد هناك حيوانٌ كهذا أيُّها ألأعزاء؟؟ ‏


بــالــطــَّبـع!!

يـوجـد فــ الحـكـم يـكـون دائما لـلـفـائـز فـي الـقـتال ! .






رد مع اقتباس
قديم 09-10-10, 08:45 PM   رقم المشاركة : 43
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: ][ مع لينـــــو انت مدعو لشرب الشاي ][

الـعـنـقـاء


العنقاء طائر خرافي ضمن أسطورة فينيقية قديمة تقول أن طائر العنقاء يحترق ثم يستيقظ من داخل الرماد فيتشكل ويخرج من بين الرماد.

وبدأت قصة الطائر عندما شاهد " الأمير لويس " جمال الطائر الباكي فأصر على امتلاكه

وبعث كل صيادي البلاد للامساك به،،، وبعد سنين طويله تم الأمساك بالطائر ،،،وقد حزن

جدا عندما تم حبس حريته وقمعها داخل قفص،،، مع ان ذلك القفص من ذهب ،،،الا انه يبقى

قفص .

وبدأ الطائر الباكي يشدو كل ليلة لحن حزين تقشعر له الأبدان ،،، فيئس منه الأمير وقرر

حرق الطائر بدل اطلاق سبيله ،،، وبالفعل نصبوا له بركة من نار،،، ورموا الطائر المسكين بــ قفصه فيها .

واستمرت النيران تتآكل الا انها انطفئت! ولم يبقى الا الرماد،،، وفجأة استيقظ الطائر الباكي!

ولكن بمنظر آخر ،،،فقد امتزج جسده بالذهب ! واصبح ذهبي وكأنه قطعة منحوتة وكبر

حجمه كثيرا،،،، ورفرف قليلا ثم طار بعيدا مسترجعا حريته من جديد.

فغضب الأمير مما رأى وقرر اعطاء مكافئة نقدية مغرية لمن يجد الطائر ويحضره حيا.

الا ان احدا لم يستطع اصطياده،،، وفي احدى الأيام كان مزارع فقير يزرع الحبوب فوجد

الطائر وهو جائع،،، فأطعمه مما تيسر فأراد الطائر أن يكرمه فقال له اسمع أيها الرجل الطيب

كنت جائعا فأطعمتني،،، وضمأنا ً فأرويتني ،،،ومريضا فاعتنيت بي ،،،ولذا سأكافئك وما عليك

الا ان تسمع كلامي.

فقال له المزارع العجوز ماذا افعل؟؟

فـّرد الطائر خذني الى " الأمير لويس" وقل " له أنك وجدتني وهكذا سيكافئك بمبلغ كبير من المال.

فرد المزارع انه من المستحيل ان يسلمه للأمير الا ان الطائر اقنعه ،،،وبالفعل في اليوم

التالي ساق المزارع الطائر الى الامير الذي فرح كثيرا وكافئ المزارع بمبلغ كبير من المال ومنزل كبير .

وتم اخذ الطائر ووضعه بقفص كبير ورميه ببئر من النار وكأنه الجحيم بعيناه ،،،وهنا بكى

المزارع واستغفر ربه ورجع الى بيته ومعه المال.

وفي البئر كانت النيران لازالت مشتعلة،،، والكل ينتظر الى أن اطفئت النيران واصبح كل شيئ رماد.

وهنا استفاق الطائر من رماده وطار بعيدا بالسماء ذاهبا الى المزارع الطيب شاكرا له من جديد مخبرا اياه قصته.







رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 12:59 AM   رقم المشاركة : 44
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: ][ مع لينـــــو انت مدعو لشرب الشاي ][

عـــــــــــــودة‏


وأخيراً عادت إلى هذه المنطقة الجبليّة بعدَ غيابٍ دامَ عشرينَ عاماً!

وهذا الشاب الوسيم الذي يمشي خلفها الآن،،، هل هو الصبي نفسه،،، الذي أخذته معها قبلَ عشرينَ عاماً؟‏

لقد عرفها كبارُ السن في القرية،،، وأغلب الظن، بسبب هذا الشاب،،، ببنيته ووجهه،،، وخصوصاً ببسمتِهِ الدافئة،،، التي تذكّر بالمعلم جان.

كانَ ابن جان، وهذا ما توصّلوا إليه من النظرة الأولى،،، أما فيما يتعلق بها،،، فقد كان هناك

شك في قلوب الناس حول هويّتها،،، وذلكَ لغيابها عن القرية عشرين عاماً،،، مع أنها في

الأساس وخلال السنوات الثمانية التي درّسَ فيها جان في القرية نادراً ما كانت تزورها،،،

وقد حدثَ ذات يوم أن زارتهُ وأمضيا معاً عشرة أيام قبل أن تقررّ العودة إلى بلدتها،،،

وعندما حثّها جان على البقاء قالت لـَهُ: إن الحياة هنا معزولة ومقفرة،،، فيما عدا أنصاف

الساعات القليلة من السعادة،،، التي يمضيانها معاً كل ليلة! معزولة ومقفرة لدرجة يود

الإنسان جراءَها أن يقتل نفسه،،، ولحسن الحظ فقد استطاعت خلال فترة وجودها القصيرة مع

جان،،، تلك التي لم تتجاوز عشرة الأيام أن تحمل،،، وتضعَ صبيّاً بعد تسعة أشهر.‏

لقد كانا على وفاقٍ تام، ولم يكن هناك احتمال لغير ما حدث،،، فقد غرقَا في الحبِ حتى أذنيهما،،، ولاسيّما خلال المرحلة الدراسيّة في دار المعلّمين.‏

بعد التخرّج اختار جان التدريس في هذه المنطقة الجبليّة النائية،،، المقفرة والمرعبة،،، ولم

تعارضه أو تلحق بهِ،،، مع أنها تزوّجته،،، وهكذا عاشا؛ كلٌ منهما بعيد عن الآخر.

حصلت هي على عمل في بلدتها،،، ورفضت أن ترافقه إلى هذه المنطقة البعيدة بهدف

التدريس،،، على الرغم من الدعوات الصادقة لها من قبل سكان القرية،،، وقيادة المقاطعة.

لم يلمْها جان أبداً،،، وذلك لأن لكل إنسان ميوله الخاصة من وجهةِ نظره فلماذا يضحّي

الواحدُ بنفسه لأجل الآخر؟! الحبُ علاقةُ تفاهم متبادل وليست فرض الأفكار على الطرف الآخر.‏

في مثل هذا اليوم،،، منذُ عشرين عاماً، تعرّضت هذه المنطقة إلى فيضان مفاجئ،،، وقد أودى

اندفاعُ جان لإنقاذ تلاميذه الذين جرفهم السيل بحياته،،، فبقيَ في هذه الأرض القفر الفقيرة إلى

الأبد يومَها سارعت إلى المجيء مصطحبةً طفلها،،، لم تكن تنتحب،،، ولم يبد عليها الشعور بالذنب أو الندامة،،، بل بدتْ وكأنّها مخدّرة.‏

عندما غارت القرية إلى بلدتها، قالت للقرويين إنها ستعود يوماً ما،،، عشرونَ عاماً مضت وهاهي ذي تعودُ من جديد.

خدّدتْ وجهها السنون،،، وصبغت صدغيها باللون الأبيض،،، تضاعيفُ المشقّة ارتسمتْ على جبهتها،،، واستقّرَ حزنٌ ثقيل في عينيها المتعبتين.

ذهبت إلى قبر جان برفقة الشاب،،، ركعت على ركبتيها وبكت: "جان هونغ لقد عدتُ ومعي

ولدنا شانر،،، هاهو ذا قد أصبح معلما ً،،، وجاءَ ليعلّم الأطفال هنا،،، هو من لحمك ودمك،،، وينتمي إلى هذهِ المنطقة الجبليّة أيضاً.







رد مع اقتباس
قديم 18-10-10, 05:07 PM   رقم المشاركة : 45
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: ][ مع لينـــــو انت مدعو لشرب الشاي ][





يـافـوتـه أو الـفـاخـتـه "



يافوته أو الفاخته أو حمام ياكريم او " الراعبي " كما يسميه اهل الامارات والبعض

يسميها " ام طوق" هو نوع من أنواع الحمام المطوق" Collared Dove " ولا يقال يمام مطوق

تسمى في العراق فُختيه ،،، وفي حلب ست الروم ،،، وتسمى في الشام ياكريم .

والأسم فاخته مشتق من الفخت وهو " ضوء القمر أول ما يبدو" ،،، وذلك للونها وهذا الأسم

أي فاخته شائع بين العامة في مناطق مختلفة في الخليج العربي ولكن يطلق على الكذاب

فيقولون "فلان فاخته" ويقال أيضًا " أجذب = أكذب من فاخته " والمقصود بالفاخته في

المثل هذا الحمام وهذا المثل قديم جدا فقد ورد في كتب العرب القديمة للأمثال،،، وله قصة

ظريفه فقد زعمت العرب إن حكاية صوت هذه الحمامه أي أنها تقول عندما تصوت

" هذا أوان الرطب " تقول ذلك والطلع لم يطلع بعد. ومنه نسب الكذب إلى هذا الطائر.

قال الراجز:

أكذب من فاختـة
.............تقول وسط الكربِ

والطلع لما يطلع
............هذا أوان الرطــــبِ

وقد روى الدميري حكاية أخرى بالإضافة إلى هذه لا تقل ظرفًا عنها.

وزعمت العامة إن حكاية صوتها " ياكريم " ومنه اشتق اسمها.

وقالت بعض العامة إن حكاية صوتها " يافوته " والبعض قال " ياثابته " وآخرون قالوا " يا ثابته يابتي ".

أما قول " يافوته " فهذا قريب جدًا من حكاية صوتها.

وقد ربطت العامة حكاية هذا الصوت بخرافه،،،قالوا:

إنه كان لهذه الحمامه بنت تسمى ثابته أكلها الصقر فأخذت تنادي عليها " يا ثابته يا

بتي "والأسماء فوته وثابته وفاخته قريبة من بعض وهي قريبة من حكاية صوتها.

إلا أن العامة نسبت لها هذه الخرافه،،، وقال الناصري في موسوعة الأمثال إن حكاية صوت

هذا الطائر في خراسان " موسى كوتقي " يعني إن لها اولاد موسى وتقي ففقدت تقي فهي

تسأل موسى أين تقي و " كو " كلمة فارسية مخففه من " كوجاه " يعني أي جهة.

ويظيف الناصري قوله إن فاخته هو اسم أبنتها التي فقدتها.

وأذكر انني كنت اسئل جدتي ماذا تقول الراعبيه وهي تنادي ؟ فيأتيني ردها انها تقول "

توت تخرف " طيب وش تعني ؟ تقول جدتي رحمها الله يقال ان لهذه الحمامه ابنه اسمها

" توت " ارسلتها يوم الى النخل " لتخرف لها الرطب " ومنذ ذلك الوقت لم تعد لذلك هي ماتزال

تنادي على ابنتها ،،، طيب" شو سالفة ام طوق يايدتيه؟ " قالت" ام طوق "هذي عندها ولد

اسمه " طوق "ارسلته في احدى الليالي البارده والظلمه لياتي لها " بــ ضو " كانت تراها في

الجوار،،، لتتدفأ هي وأخوته بها ،،،، فسقط طوق في الضو واحترق ومازالت امه تنتظر

عودته بالضو وتنادي " طوق ضو "







رد مع اقتباس
قديم 28-10-10, 07:49 AM   رقم المشاركة : 46
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: ][ مع لينـــــو انت مدعو لشرب الشاي ][




الامبراطوران ياو وشون يتنازلان عن العرش

خلال التاريخ الاقطاعي الطويل في الصين،،، كان الابن يرث عرش ابيه الملك.

لكن وراثة العرش بين الاباطرة الثلاثة الاوائل في الاساطير

الصينية "ياو" و"شون" و"يوى" لم تكن هكذا،،، بل كانت

الجماهير تختار من يتمتع بالاخلاق والكفاءة لاعتلاء العرش.

تقول الاسطورة ان ياو كان اول امبراطور في الصين يجمع

زعماء مختلف القبائل لمناقشة مسألة وراثة العرش بعد ان تقدم به العمر.

وقال احد الحاضرين له:

"اعتقد ان ابنك دان تشو مناسب لوراثة عرشك لانه عاقل"

ولكن ياو رفض هذا الترشيح قائلا:

لا،،، ابني غير مؤدب وهو مشاكس،،، وبعد ذلك،،، رشح عدد من زعماء القبائل شابا يدعى "شون"

لاعتلاء العرش،،، ووافق ياو قائلا:

نعم،،، سمعت ان هذا الشاب طيب وممتاز،،،ولاحظ ياو تصرفات

شون عبر طرق مختلفة وفي الاخير تأكد من انه مؤدب وكفأ فقرر ترك العرش له.

واطلق المؤرخون الصينيون على هذا الاسلوب اسم "شان رانغ "(التنازل عن العرش).

وظل شون مجتهدا وعاش حياة بسيطة عادية بعد اعتلاء

العرش ويعمل مثل الآخرين مما أكسبه ثقة الجماهير،،، وبعد

عدة سنوات، توفي ياو،،، وقرر شون ترك العرش لابن

ياو"دان تشو" لكن الجماهير رفضت،،، وعندما كبر شون،،، اختار "يوى" خليفة له عبر نفس الاسلوب.

وفي عهود "ياو وشون ويوى" اطمأن الناس على حالهم بدون

خوف من الصراع على العرش،،، وعاش الاباطرة حياة بسيطة وجميلة بين رعاياهم.







رد مع اقتباس
قديم 25-02-11, 04:08 PM   رقم المشاركة : 47
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: ][ مع لينـــــو انت مدعو لشرب الشاي ][


وعوده لقراءة القصص بكل جمالياتها

وشرب فنجان الشاي مع لينـــو



[IMG]http://2.bp.*************/_Ix0I2K9Fq68/TC_oVe1n0kI/AAAAAAAAAfg/Bk6UN4f6Jz8/s400/tea-cup.jpg[/IMG]


أوزير و إيسة

وهذه الاسطوره من الحياه الفرعونيه في مصر القديمه




كانت حياة الآلهة وتصرفاتهم مادة خصبة لتغزل حولها حكايات وأساطير كثيرة.

وأصبحت تلك الأساطير بعد ذلك معقدة للغاية كما أصبحت من أعمدة الديانة المصرية.

وهذه الأسطورة من أهم الأساطير المصرية التى تظهر الصراع بين الخير و الشر و كيف إنتصر الخير فى النهاية.


لقد كانت حكاية "أوزير" و"إيسة" مؤثرة فى حياة المصريين،،، وأصبحت تضاف إليها تفاصيل مختلفة ودقيقة .. وكانت تمثل فى كل عام،،، وخاصة وقت الاحتفال بالإله "أوزير".
ولقد اعتبرت منطقة "أبيدوس" مكان عبادة أوزير"،،، كما أنها كانت أكبر عواصم الدين والسياسة فى مصر القديمة.

أما حكاية "أوزير" و"إيسة"، و"حور" و"ست" فسنذكرها فى السطور التالية،،، لكن علينا أن نذكر أولاً أن الجميع الآن ينطق الأسماء بالطريقة الإغريقية القديمة "أوزيريس" و"إيزيس" و"حورس" .




والحكاية رغم أنها قديمة جداً فإنها لم تسجل إلا فى "متون أو نصوص الأهرام".

إن أبطال هذه الحكاية أربعة هم:

زوج وزوجة،،، وولد وعم،،، وقد اختلفت الطباع والعواطف ما بين صلاح ووفاء،،، وحسد وانتقام.

فقد كان كل من الإله "أوزير" (أوزيريس) و الإلهة "إيسة" (إيزيس) أخوين وزوجين فى وقت واحد،،، بينما كان كل من "ست" و"بنت حت" أى(نفتيس) زوجين آخرين.

وكان "أوزير" ملكاً على البشر يحكم بينهم ويهديهم إلى الصلاح.

وشعر أخوه "ست" بالغيرة والحسد.

وتوجد عدة روايات توضح كيفية تآمر واحتيال "ست" زعيم الشر ضد أخيه "أوزير" زعيم الخير.


[img]http://3.bp.*************/_RtDvQmFFm4A/RX9iXUWQX2I/AAAAAAAAAFE/utbEJ3YuHsw/s320/slaves1.jpg[/img]


ومن هذه الروايات أن "ست" دبَّر مكيدة مُحكمة،،، واستطاع أن يضع "أوزير" حياً فى صندوق مغلق،،، ثم رمى به فى البحر.

وحكى البعض أنه أغرقه قرب "منف"،،، وحكى آخرون أنها "عين شمس" لكن المهم أن "إيسة"
ظلت وفية لزوجها.

أخذت إيزيس تبحث عن زوجها حتى وجدته في جبل (بيبلوس) بسوريا ولكن ست أفلح في سرقة الجثة

وقطعها إلى 14 جزءاً (وفي بعض الروايات 16 جزءاً) ثم قام بتفريقها في أماكن مختلفة في مصر

ولكن إيزيس ونفتيس تمكنتا من استعادة الأشلاء ما عدا عضو التذكير (وفي بعض الروايات يقال أنها

استعادت كل الأجزاء) واستخدمت إيزيس السحر في تركيب جسد أوزوريس لإعادة الروح له والإنجاب منه.

ولقد حطَّت عليه كما يحط الطائر،،، فحملت منه حملاً ربانياً،،، ووضعت منه طفلها "حور".
وقامت بتربية ابنها سراً فى مستنقعات الدلتا وبين الأحراش.

وعاونتها عدة كائنات – فأرضعته بقرة،،، وقامت برعايته معها سبع عقارب.

المهم أن "ست" رمز الشر لم يعجبه بالطبع عودة أخيه إلى الحياة فقتله من جديد،،، وقطع جسده إلى أربعين قطعة،،، ودفن كل جزء منها فى إحدى المقاطعات التى كان ينقسم إليها إقليم مصر.

وكان الرأس من نصيب مقاطعة "أبيدوس"،،، وكانت تمثل المقاطعة العاشرة من مقاطعات الصعيد.

وحزنت "إيسة" حزناً بالغاً لقتل زوجها،،، ولكنها استطاعت بمساعدة بعض الآلهة أن تجمع أجزاء "أوزير"،،، وأن تعيد إليه الحياة مرة أخرى،،، ولكن إلى وقت بسيط ..

وكبر "حور" بسرعة مثل أبناء الأساطير،،، وتعاونت "إيسة" مع "بنت حت" (نفتيس) وهى أختها

وزوجة "ست" فى الوقت نفسه،،، على إقامة مناحة على "أوزير" الشهيد، حتى يثيروا الحلفاء من أجل الثأر.

وقد انعكس هذا الصراع وإعادة تأسيس المملكة الأصلية على الأحداث القديمة "من موت أوزوريس

الملك بسبب الثورة" فظهرت الأسطورة التي صورت رئيس الشماليين بابن اوزوريس الذي انتقم لأبيه وبدأت الأسطورة في التكون وظهرت بعض الشخصيات مثل أيزيس ونفتيس

خرجوا يتمايلون ويدقون على صدورهم،،، ويضغطون على أذرعهم،،، ويشدون شعورهم من الغيظ والحزن،،، وجعلوا "حور" زعيمهم وسموه المنتقم لأبيه.

وبعد صراع مرير،،، تم العرض على الحكماء وأصحاب القضاء فى "عين شمس" أو "منف".

وقد أقام "حور" الدعوى باسم أبيه،،، وأدان القضاء "ست"،،، واعتبروا "أوزير" بريئاً من تهمة البدء بالعدوان التى حاول "ست" إلصاقها به.


وهنا تأبطت "إيسة" و"بنت حت" ذراعى أخيهما "أوزير"،،، وخرجتا معه.

ولما انتصر الخير على الشر أصبحت الدنيا بلا غاية بالنسبة "لأوزير"،،، وفضل أن ينتقل إلى أسفل

الأرض حيث عالم الموتى،،، وأن يمارس سلطانه على ملكوت الموتى.

وعاود نشاطه فاستمر يدفع الماء من تحت الأرض،،، ويدفع الخصب إلى التربة،،، وينمى الحب فيصبح زرعاً،،، فهو النبت الأخضر فى مواسم النبات،،، وهو الماء الدافق فى مواسم الفيضان.

يقال أن أصل أسطورة أوزوريس عن شخصية حقيقة كان ملكاً في عصر سحيق للغاية على أرض مصر

كلها وكانت عاصمته شرق الدلتا "بوزيريس" (أبو صير – بنها الحالية) وقد فسر موته غرقاً على يد

الإله "ست" أنه مات في ثورة ضده كان مركزها مدينة "أتبوس" التي أصبحت مقر عبادة الإله ست

(طوخ الآن)،،، وبذلك انقسمت مصر إلى مملكتين إحداهما في الدلتا والأخرى في الصعيد ووحدتا نتيجة لحملة ناجحة للشماليين.


ونلتقي باذن الله وقصه جديده







رد مع اقتباس
قديم 12-04-11, 01:11 PM   رقم المشاركة : 48
هلالي راسي عالي
عضو نشط
الملف الشخصي






 
الحالة
هلالي راسي عالي غير متواجد حالياً

 


 

رد: ][ مع لينـــــو انت مدعو لشرب الشاي ][

شكرااااااااااااااا اختي لينو







رد مع اقتباس
قديم 04-06-11, 10:28 PM   رقم المشاركة : 49
لينو
مشرف سابق
الملف الشخصي







 
الحالة
لينو غير متواجد حالياً

 


 

رد: ][ مع لينـــــو انت مدعو لشرب الشاي ][





جلس أحد المتنبئين في السوق يقضي للناس ما يطلبونه من حاجات تهم مستقبلهم ،،، و فجأة !!

ظهر رجل يجري نحوه ليخبره أن باب بيته خلع من أساسه،،، و أن جميع ممتلكاته قد سرقت.

قفز ذلك المتنبئ من مكانه و هو يصرخ في ذعر و جرى ليرى ما حدث،،، فقال له عابر

سبيل كان يشاهده : " أن تقول أنك تتنبأ بما سيحدث للآخرين ! ،،، ألا تستطيع أن تتنبأ بما يحدث لك من كوارث"

.
.
.



" إن هذه الحكاية تكشف حماقة البشر الذين لا يرتبون حياتهم بصورة جيدة،،، و يزعمون قدرتهم على ترتيب حياة الآخرين! "







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:42 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع

تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم