عرض مشاركة واحدة
قديم 09-12-11, 04:17 PM   #8

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

بما أن للموت .. امس مقام .. فستكون الذكريات عن الموت .. هاهنا مقال


كان الموت بعبعاً .. مخيف.. كما هو حال الموت في كل زمن .. ولكن في ذلك الزمن كان الموت قليلاً
فكان اهلنا يخوفوننا بالموت .. وكنا نخافه .. ولكن لم نعيش لحظاته واقعاً .. أي .. لم نرى ميتاً .. او يموت احداً
نعرفه .. فقط .. كل مانعرفه عن الموت اسمه .. وحياة ذلك اليتيم في المدرسه .. فقد كان استغرابنا من اسمه
.. فقد كان اسمه .. مثل اسم ابيه .. فكنا نتسائل كيف يحصل هذا ؟! فعرفنا أن ابيه ميت .. وهو في بطن امه .
فكانت هذه الحاله .. احزن صوره رسمتها بحياتي .. فكيف بطفل بيننا .. لا اب له .. من يشتري له .. ومن .. ومن

كان هذا الصبي .. محاطاً بالعطف من الصغار قبل الكبار .. فمن يحاول أن( يهاوشه ) يجد الكثير من حوله .. فالكل
يدافع عنه .. وكان يقاسمنا .. ريالاتنا .. واكلنا .. ولعبنا .. كل ذلك بسبب توصية اهلنا المستمره .. وتعاطفنا مع حالته


نعود .. مع تفاصيل .. اول حالة موت عشناها واقعاً .. امام اعيننا

كنا في الصف الاول الابتدائي .. و كان الصبي ( متعب ) يحاول الخروج لدورة المياه ( ليطيًر الشراب ) اكرمكم الله
وكان هذا اللفظ جديد علينا .. ونردده ولا نعلم معناه .

كان .. متعب يحاول .. والاستاذ ( صدقي ) يرفض .. وبين الحين والاخر .. يجدد الطلب .. فحانت ساعة الاستجابه
فخرج .. متعب .. وذهب لدورة المياه .. ومر على برادة المياه .. المشؤمه !.. وماهي الاً .. لحظات .. والاستاذ
.. صدقي يخرج مسرعاً .. وخرجنا من بعده .. لنرى المنظر المؤلم .. جميع المدرسين في الساحه عند البراده
ومتعب.. على اكتاف احد المدرسين .. لا حراك له .

جائنا الخبر .. انه مات .. فجعنا .. كيف يموت .. وما معنى الموت ؟ ها نحن نعيش الموت الذي يتكلمون عنه
وعرفت .. انا .. معنى الموت .. بعد رؤيتي لكرسي (متعب ) رحمه الله .. لايجلس عليه احد لعدة ايام .
وقد كان كرسي متعب لايفصلني عنه سوى كرسي .. واحد .
ولصغر سني .. فقد كنت لا استبعد .. ان يعود .. متعب .. مرةً اخرى !!






* اعتذر .. فقد يبدو ان الاحداث غير متسلسه .. فما اتذكره اضعه .. دون ترتيب .. وتنقيح فانا احياناً اكتب
تحت صراخ ابنائي ولهو هم البريء



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس