عرض مشاركة واحدة
قديم 03-07-11, 09:14 AM   رقم المشاركة : 1
راهب الليل
عضو مؤسس
الملف الشخصي







 
الحالة
راهب الليل غير متواجد حالياً

 


 

هنا سأغلق باب الغياب لأفتح باباً أخراً للحضور .. !!


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام فليكن علينا وعليكم
الإخوة الكرام ..
كتُاب ومثقفين وأعضاء ومشرفين ..
وإداريو منتديات عاصمة الربيع ..
تحية طيبة .. هانئة ... وبعد
في البدء ..
لم يكن لهذا الغياب الذي لف بعباءته أرواحنا ..
أي سُلطة .. ولا حتى سيطرة ..
فكل ما في الأمر قضية وقت ليس إلا ,
وحضورنا معكم من جديد لهو الدليل
على أننا سنعود مهما ابتلعت الطرقات آثار أقدامنا ..
وطوت الريح ظلال أجسادنا .. !
كُنت أستمع لطرق النداءات الكثيرة
بين الفينة والأخرى وأن هناك أماكن
لا تخلو من ذكرى تركناها فكانت
واضحة على وجودنا رغم الغياب القسري ..!
عدنا إلى هنا فلنا بين الأزقة وداخل الأروقة حروف ..
وذكرى وأمنيات لا تندثر ..!
حين هوت الساعات .. أضعنا المسافات وعادت
الأصوات المخلصة تنادي علينا من جديد دون ملل أو كلل ..
لترشدنا لنفس الطريق وعلى ذات المحبة
التي منها نشأنا وعلى عهد الإخاء ترعرعنا ،
لقد جئت لأرفع الهمم في تواصلنا ، ليكبر .. وتكبر مودتنا
وعلاقتنا الإنسانية المجردة من كل عيب وسوء .
أخي وصديقي المخلص جداً الأستاذ / رهين المحبسين
تحية لك أخي الحبيب على سؤالك عني في
غيابي وحضوري في حلّي وترحالي
كنت اغبط نفسي على شرف صداقتك
المخلصة وأنك لست عضو الكتروني
ينتهي بعد أن تنطفئ الكهرباء ،
بل على العكس أنت من يضيء المكان
حين يُعلن الظلام سطوته .
رغبةً بالأمل وايماناً بالاتي ،
سنزرع غيم مثمر بالمطر لنقول حينها
ربيعنا لا يكون خصيب إلا بما تجود به
حقول إنسانيتنا وتفانينا في صدق المحتوى وعمق الأداء .
أحبة الفكر و عشاق الأدب أنتم مصابيح
تشع أنوارها في أركان وزوايا عاصمة الربيع ..
انقلوا ثقافة عاصمتنا واتركوا الأثر الجميل
الذي يدل على المرايا الناصعة بدواخلكم
لأجل مدينة أصفيناها لأنفسنا دون غيرها
لأنها الأجدر بالحب والتضحية .
فهي كالساقية تميل لمجرى الصدق الذي
يفيض إلى ما وراء الجدب لخضرة تشبهنا .
راهب الليل يُحييكم من الأعماق ..
ويشارككم لحظاتكم الهادئة والمطمئنة ..
وفي رحاب القلب الفسيح مقركم .
سعادة الكون أتمناها لكم .. دوماً .
محبتي وتقديري بلا حدود .








التوقيع :

أَتَمَنَّى أن لاَ يُخِيفَكَ جَدْبِي .. ثَمَّة غَيْمَةٌ تَهطل بِدَاخِلِي .. !



شكري يفوق رحابة السماء أختاه همسة على الإهداء الرائع الذي بلل أوراقي بالندى .


رد مع اقتباس